أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / التداوى بالغذاء: هل يجدى فى حالة الضمور البقعى؟

التداوى بالغذاء: هل يجدى فى حالة الضمور البقعى؟

الضمور البقعى أحد أمراض العين المهمة التى يعانى منها كبار السن. فيه يبدأ تدريجيا تأثر البصر، وللأسف لا يمكن علاجه إذ إنه يزحف على العين بلا توقف حتى إن الإنسان قد يصل فى النهاية إلى مرحلة العمى دون مرض فى الجسد إنما فقط فى العين.
الضمور البقعى أحد أمراض الشيخوخة والمعمرين، فهل نستسلم له حيث لا حيلة للعلم لديه حتى الآن أم نستمع إلى بعض نصائح خبراء التغذية الذين يرشحون لنا بعضا من أنواع الطعام يؤكدون أن تناولها وإن لم يكن علاجا ناجحا فإنه يؤخر تداعيات مرض الضمور البقعى.
< مجموعة الأطعمة الغنية بمركبات الكاروتنيدات وأهمها البيتاكاروتين الذى يتحول فى الجسم إلى فيتامين (أ) الجزر والمشمش والبرتقال والقرع العسلى والمانجو والبطيخ الأصفر.
< مجموعة الخضراوات الورقية منها الكرنب والسبانخ والبروكلى والقرنبيط كلها غنية بمركب الليوتنين. وهنا ينصح الأطباء بتناوله مصنعا فى كبسولات نظرا للاحتياج الضرورى له خاصة بعد تعدى سن الستين.
< الدواجن خاصة الديك الرومى الغنى بمادة الزنك اللازمة لدعم وضوح الرؤية وتحسين حالة العين المصابة بالضمور البقعى.
< الأسماك جيدة الدهون مثل السالمون والسردين والماكريل الغنية بالأحماض الدهنية والأوميجا ٣ التى تساعد على حماية العين من الجفاف.
< المكسرات المحتوية على دهون نباتية جيدة مثل الجوز والفستق واللوز.
< الشيكولاتة الداكنة لاحتوائها على مركبات فلافونيدية تدعم شبكة الشرايين الدقيقة داخل العين.
< مجموعة الفواكه داكنة اللون مثل التوت الأزرق والتوت البرى الأسود والعنب والكريز والتين وكلها مصادر مهمة وغنية بمضادات الأكسدة التى وإن لم تعالج ضمور العين البقعى إلا أنها تؤخر زحفه المطرد على القدرة على الرؤية والإبصار.

الشروق

 

عن نوف سعد