أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / دنيا بلال، بين الخطاء الطبي، و دفن معالم الجريمة

دنيا بلال، بين الخطاء الطبي، و دفن معالم الجريمة

 

سنابل الامل / خاص
مكين العوجري / تعز – اليمن

إعاقة من إنتاج مصنع الفساد التعليمي الذي ينخر في جسد الجامعات، خطاء طبي يسلب الانسان حياته، إعطاء فرصة لمن ليس مؤهلا لاخذ مقعد تعليمي في كلية الطب، تعتبر شروع في قتل الالاف من ابناء المجتمع، اخطاء طبية بالجملة، تهتك حياة الاف البشر، الطفلة دنيا بلال احدی ضحايا الفساد التعليمي.

إعاقة دنيا:

الطفلة دنيا بلال، تبلغ من العمر 6 اعوام، من حي الجمهوري، محافظة تعز اليمنية، هي روح بجسد نحيل ممدد علی فراش، في منزل جدها مع والدتها المطلقة، طفلة تعاني من ضمور دماغي (شلل تام) تفاصيل حالتها يكتنفها الغموض، مجلة “سنابل الامل” التقت بالصدفة، الاخت سحر احمد، والدة الطفلة دنيا بلال، فتحدثت قائلة: دنيا لم تكن معاقة منذ الولادة، ففي الشهر الرابع من عمرها كانت في صحة جيدة وبنيتها الجسمانية جيدة وتتحرك كغيرها من الاطفال، فاصيبت بحمی شديدة فتم نقلها الی احدی المستشفيات في المدينة، فتم تشخيص الحاله إنها حمی شوكية، اخذت عينة من النخاع الشوكي لغرض التحليل، وفي ذلك الوقت تم ابلاغنا انه من الضروري ان تبقی في المستشفی تحت إشراف الاطباء فكان بقائنا هناك 21 يوم، في فترة البقاء في المستشفی، كانت حالة دنيا تظهر ملامحها من خلال، عدم وجود حركه، وكذلك كل يوم جسدها ينحل، الاخت سحر تتكلم وكانها تريد ان تقول ان الاعاقة بدات في اللحظات التي تلت عمل تحليل من النخاع الشوكي، فذكرت لنا ان الكثير من الاطباء، استنكروا الموافقة علی اجراء تحليل للنخاع الشوكي.

سحر احمد والدة دنيا بلال، لم تعرف ان ابنتها البكر معاقة الا بعد عدة اشهر من عودتها من المستشفی، تقول انها لا تعرف كيف الامومة، وفي ذات يوم كانت في حيرة وتسئل ذاتها لماذا دنيا جثة هامدة بعكس حالتها الطبيعية فذهبت تستشير والدتها، فكان الرد عليها ان تذهب الی الطبيب، فكان الوجع ينتظرها، دنيا مصابة بضمور دماغي، شل كل جسمها، سحر احمد تقول: منذ تلك اللحظة والعلاج مستمر من اجل استعادة دنيا، حيث تضيف : تكاليف العلاج كبيرة حيث تصل قيمة العلاج 11000 ريال في الشهر، وهذا كله علی حسابي ونحن معدمين حالتنا المعيشية صعبة، انا خريجة دبلوم محاسبة وكذلك دبلوم سكرتارية لكن لم اجد عمل، اني مطلقة والد دنيا لم يساعدنا في العلاج حتی انه اختفی.

العلاج الطبيعي:

وتتابع حديثها للمجلة، قائلة: كنا نعالج دنيا في مركز العزيمة للعلاج الطبيعي، وبعد ذلك انتقلنا الی مستشفی الثورة، ولكن العلاج الطبيعي توقف من بداية الحرب، وتقول : بعد فترة بحث طويلة عن جمعية المعاقين حركياً، والذي اشارت لي بها صديقتي، اليوم التقيت بالاستاذ صبري المعمري رئيس الجمعية، وبالاستاذة فيروز نائب مدير صندوق المعاقين، وعن المساعدات او من يتكفل بالعلاج تقول: انا من يتكفل بعلاج ابنتي دنيا ولا يوجد اي جهة او جمعية تساعدنا، وليست مقيدة في اي جهة، وختمت حديثها قائلة: ابنتي دنياء ضحية خطاء طبي، حتی ان الاطباء اخفوا الامر علينا وكأن الامر لم يحصل، ماتت الضمائر، انا اريد اشتغل ولكن لم اجد وسأضل أبحث، نحن نعجز عن توفير ابسط المتطلبات والاحتياجات المخصصة لذوي الاعاقة، وضعنا صعب جدا حتی المواصلات لا نجدها.

دنيا بلال، ومعها والدتها سحر احمد في مواجهة وجع الاعاقة، و صعوبة المعيشة وغياب الانسانية، هل يوجد من سيساهم في رسم البسمة للاخت سحر، هي أيضا بحاجة شغل حتى تستطيع أن توفر لأولادها مستلزمات العيش، حتی تتمكن من متابعة علاج طفلتها دنيا بلال، سجلوا حضوركم في قلوب المعدمين.

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825