أخبار عاجلة
الرئيسية / الميدان الطبي / طرق علاج شلل العصب السابع بالوجه

طرق علاج شلل العصب السابع بالوجه

 

 

العصب السابع هو العصب الوجهى رقم سبعة فى الأعصاب المخية ويشبه إلى حد كبير سلك هاتف يحتوى على 7000 ليفة عصبية فردية كل ليفة عصبية تحمل الإشارات الكهربائية إلى المعلومات لتتجه إلى عضلة معينة فتنتقل هذه الإشارات العصبية لتجعل الشخص يضحك أو يبتسم أو يبكى.

يقول الدكتور مجدى يوسف، استشارى المخ والأعصاب والعمود الفقرى: شلل الوجه النصفى هو عبارة عن شلل أو ضعف يصيب أكثر من نصف عضلات الوجه نتيجة إصابة العصب السابع ويكون السبب فى أغلب الحالات مجهولة وتحدث الإصابة به فجأة وتشفى أغلب الحالات أى ما يقارب 75% إلى 85% خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من الإصابة، ويصيب كل الفئات العمرية بما فيها الأطفال، وقد تكون الإصابة بسيطة – ومتوسطة ويمثل ذلك ما يقارب 75% إلى 85% من الحالات ويحدث الشفاء التام خلال أشهر بسيطة، أما النوع الثالث وهى الإصابة الخطيرة مثل قطع العصب الوجهى والشفاء يتطلب وقتًا طويلًا وربما ينتهى الأمر بالمريض بما يسمى التزامن أو الالتحام وهو عبارة عن فشل العصب الوجهى فى الشفاء.

ويوضح الدكتور مجدى يوسف لا يوجد أسباب معروفة وهناك أسباب أخرى لها دور كبير فى حدوث الإصابة منها العدوى والالتهابات الفيروسية المباشرة للعصب السابع والأمراض الفيروسية مثل النكاف والحصبة الألمانية وإصابات البرد «التعرض للتيار الهوائى البارد» وإصابة العصب مباشرة كالحوادث أو العمليات الجراحية والإصابات الوعائية والدماغية، مثل السكتة الدماغية والضغط المباشر على العصب بسبب ورم أو عظم ومرض السكر والعامل الوراثى.

ويضيف الدكتور مجدى يوسف: تتمثل الأعراض فى عدم القدرة على إغماض العين وعدم القدرة على تجعيد الجبهة وعدم القدرة على النفخ أو التصفير وميلان الفم ويظهر جليًا عند محاولة الابتسام أو الضحك ابتسامة ملتوية نزول الماء من زاوية الفم أثناء الشرب أو المضمضة وألم تحت الأذن وتجمع الأكل بين الخد واللثة وخدر أو تنميل بالجبهة المتأثرة، خاصة حول الشفتين ونزول الدمع أو جفاف العين، ما يجعل المصاب ينعزل عن المجتمع وهذه أحد أهم آثاره النفسية والاجتماعية على المصاب.

ويرى الدكتور مجدى يوسف أن العلاج بالأدوية يشمل الكورتيزون ومضادات الفيروسات واستعمال الباراسيتامول، مثل البانادول ويلعب العلاج الطبيعى دورًا مهمًا فى العلاج والتحسن السريع، حيث يخضع المريض إلى جلسات علاجية وقد تكون الجراحة قادرة على تحسين نتائج شلل العصب الوجهى الذى لم يشف.

 

 

المصدر موقع / الوفد 

عن أنوار العبدلي