أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / تعز : الطفل يونس قذيفة سرقت منه أجمل أيامه لتهدية إعاقة مزدوجة

تعز : الطفل يونس قذيفة سرقت منه أجمل أيامه لتهدية إعاقة مزدوجة

سنابل الأمل / خاص
مكين العوجري / تعز – اليمن

لم يكن معاقاً ذات يوم ولم يخطر علی باله بتاتاً، يونس ضحية حرب عبثية سرقت منه أجمل ايامه، طفل في عمر الزهور ، احرقت احلامه في وضح النهار، فليعلم الجميع إنها، قذيفة السيد الحالم، و الزعيم المنتقم، وكلاهما روح الشر الجاثم، الأسم: يونس اسماعيل ابن المدينة الحالمة بالسلام المغتصب، يبلغ من العمر 12عام، مواليد محافظة تعز اليمنية، وبالتحديد من حي حوض الاشراف المكان الذي كتب له إعاقة مزدوجة، مذيلة بتوقيع حقارة الضاغط علی الزناد، عدد أفراد أسرته خمسه، والده متوفي، ترك ليونس واخوانه راتب التامينات وقدره 27000 ريال، يدرس في الصف الأول إعدادي.

من زرع ليونس الإعاقة

الطفل يونس يودع حياته الطبيعية تاركا وراءه ذكريات خالده، تصنع لإسرته الدموع مع كل لحظة، ليتعايش مع حياته الجديدة الحزينة، وثمنها شظايا قذيفة ملعونه، افقدته نصف جسده ، في تاريخ 2/ 6 /2017م، ذهب يونس وهو يحمل في يده دبة ماء، هناك كان الحدث الظالم ينتظره بترصد، ليطوي صفحة بيضاء عنوانها “يونس روح أبناء الحي الذي يسكن فيه” وحول ذلك تحدثت لمجلة “سنابل الامل” والدة الطفل يونس إسماعيل، الأخت انيسة، حيث قالت: ولدي يونس وفلذات كبدي كان خارج يجلب ماء للاستخدام المنزلي وفي يده دبة ليضع فيها الماء، بعد إن ظل في طابور طويل، للحصول علی الماء الذي لا نجده .

أم يونس تتحدث بألم شديد تقول : يونس كان يسير مع عمه وبجانب خزانات الماء كانت الكارثة جاءت قذيفة من إتجاه الحوثيين وكان ولدي هو ضحية الهدف، بترت اقدام يونس بالكامل، بترت يده اليسری ايضا، كذلك فقد عينه اليسری، في هذه الأثناء يونس، كتبت رسالة وداعه لحياته الطبيعية بدماءه.

 

الأخت انيسة والدة يونس تضيف قائلة: تم اسعاف يونس إلی المستشفی وتم التعامل مع حالته حتی استقرت انتقلنا إلی عدن لاستكمال العلاج له في مستشفی الوالي – عدن، علی حساب مركز الملك سلمان، والان مازلنا في عدن، وتختتم حديثه للمجلة: حالتنا المعيشية صعبة جدا ولا يوجد من يعيلنا نحن أسرة مكونة من خمسة أفراد، لم نحصل علی من يتكفل بعلاج يونس سوی مركز الملك سلمان، لم نحصل علی أي مساعدات، لتسهل لنا التحرك، والتخفيف من حالتنا المعيشية.

يونس مازال في مستشفی الوالي في عدن وهو بحاجة ملحة، فمتطلبات الإعاقة كثيرة، فيرجی المشاركة في توفير حاجاته، ايضا أسرته تعاني الم المعيشة والم الحزن علی حالة يونس، فهم بحاجة للفتة كريمة، من الايادي البيضاء، فمن لديه القدرة علی المساعدة فلا يتاخر في تقديمها ويصنع الأمل في قلوب أفراد الأسرة. 

تتحفظ المجلة برقم التواصل للتواصل مع الأسرة على الايميل التالي : asdmag.m@gmail.com

عن أنوار العبدلي