أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / جمعية المعاقين حركيا بعدن تسلم طلابها الشهادات

جمعية المعاقين حركيا بعدن تسلم طلابها الشهادات

حيث أقيم صباح اليوم في جمعية المعاقين حركيا بعدن توزيع الشهادات لاوائل الطلاب المتفوقين بالجمعية لعام الدراسي 2016/2017 واحتفل الأطفال ابتهاجا بهذا اليوم وقدموا عدة أنشطة تنوعت بين الغناء والإنشاد والتي نالت استحسان الحاضرين من أهاليهم واعضاء الجمعية.

ووجه أمين عام الجمعية الأستاذ / اسكندر علي فارع كلمة معبرا عن شكره وترحيبا بالحاضرين من ناشطين وناشطات واعلاميين وأولياء الأمور الذين شاركوا الأطفال فرحتهم قائلا : إن اليوم يوم توزيع الشهادات لعام 2016 -2017 شاكرا أهالي الأطفال على جهودهم في التحصيل العلمي متحدتثا عن العراقيل التي واجهت الجمعية وهو عدم وجود الموازنة ومن جانب آخر أجرة النقل وتعطله المفاجئ ولكننا نشكر الاهل على وقفتهم معنا لعلمهم بوضع الجمعية وما تواجه من صعوبات ، ولكننا نسعى لإجتياز العراقيل ولكن مثل ماتشاهدون بأن الجمعية تحتاج لإعادة ترميم وتأهيل فهناك الكثير من الجهات التي تم وعودنا بإعادة ترميمها مثل الهلال الأحمر الإماراتي والكويت إلى جانبكم وبعض من فاعلين الخير ولكننا إلى الان لم نستجب لأي عمل مستفهما عن السبب بعدم تواصلهم معنا ومد يد العون للجمعية.

وفي كلمة أخرى لوكيلة مدرسة المعاقين حركيا بعدن الأستاذة / نجلاء سعيد تحدتث بأن نتمنى من فاعلين الخير والداعمين بمد يد العون لهذه الشريحة الأكثر احتياجا ونتمنى للأطفال إجازة سعيدة ومرحلة جديدة لعام دراسي جديد.

الأستاذ /محمد جعبل مدرس ذوي الإعاقة لمدارس الدمج بجمعية المعاقين حركيا حيث صرح لمجلة سنابل الأمل بأن الجمعية تعمل على إعادة تدريبهم ودمجهم في المدارس العامة ومتابعتهم حتى استكمال دراستهم وتعليهم الابتدائي ولكن الجمعية تواجه العديد من الصعوبات فهي تقوم على مجهود ذاتي ليس لها اي داعمين حيث توقفت الجمعية فترة الحرب ولكن تم استئناف الدراسة لعام 2016/2017 وذلك بجهود القائمين عليها متمثلة برئيسة الجمعية الأستاذة/زهرة صالح،والأستاذ/اسكندر علي فارع والأستاذ /ناصر الهاشمي وغيرهم من الأساتذة.

وأثناء إنتهاء مرحلة توزيع الشهادات تم تقديم وجبة الغذاء للأطفال بالجمعية وذلك دعما من مبادرة “بادر واحتسب” الذي من خلاله اعاد الفرحة لهؤلاء الأطفال وتم تقديم الشكر لرئيسة المبادرة وأعضائها متمثلة بالأستاذة/رباب علي فارع شاكرا جهودها متمنيا الله أن يجزيها أضعاف ذلك.

جمعية المعاقين حركيا رغم شحة امكانياتها وعدم الاهتمام فيها من قبل المختصين إلا أنها تحاول أن ثتبت بأنها الأفضل ولابد للجهات المختصة وفاعلي الخير من الالتفات بهذه الجمعية لكونها تعمل بجهود مبذولة متمنيآ التطور.

 

عن أنوار العبدلي