أخبار عاجلة
الرئيسية / الواجهة / 10 مصطلحات خاطئة يجب تجنب وصف “ذوي الإعاقة” بها

10 مصطلحات خاطئة يجب تجنب وصف “ذوي الإعاقة” بها

 

ذوي الاحتياجات الخاصة” مصطلح رفضته الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، بعد قرار الرئيس عبدالفتاح السيسي تخصيص عام 2018 لـ”ذوي الاحتياجات الخاصة”، مطالبة أن يتم استبدال هذا المصطلح بـ”ذوي الإعاقة”، باعتباره المتعارف عليه دوليا من خلال منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة، وهو التعريف الذي وضعته الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة التي وقعت عليها مصر.

مصطلح “ذوي الاحتياجات الخاصة” استقرت الأمم المتحدة على استخدامه مع العديد من الفئات الأخرى مثل “السيدة الحامل” والشخص المبدع المتفوق الذي يحتاج لبرامج خاصة تحافظ على قدراته، ولا بد من استبدال كلمة “المعاق” بـ”الشخص ذي الإعاقة”، والاستعاضة عن كلمة “معاقة” بـ”المرأة ذات الإعاقة”.

مصطلحات أخرى مغلوطة يستخدمه الكثيرون لوصف أشخاص ذوي إعاقات مختلفة، أبرزها مصطلح “العاجز” الذي ورد في بعض القوانين المصرية المعمول بها، مثل قانون التأمينات الذي يكفل الحماية الاجتماعية للأشخاص ذوي الإعاقة.

كما ورد في بعض البيانات الصادرة عن وزارة القوى العاملة مصطلحات مثل “أكتع ومشوه”، لوصف الأشخاص الذين يجب تسميتهم “ذوي الإعاقة الحركية”، وفقا لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية التي أصدرت قائمة من المصطلحات الأخرى المغلوطة التي تستخدم لوصف ذوي الإعاقة الحركية مثل: “مشلول، وكسيح”.

“الصم وضعاف السمع” مصطلحات التي يصح أن تستخدم لوصف الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية، بحسب مدينة الشارقة، بدلا من استخدام لفظة “الأطرش” أو مصطلح “الصم والبكم”، لأن الشخص المصاب بإعاقة سمعية ليس “أبكم”، بل ربما يجيد الكلام بشكل لا يفهمه سامعه.

عن الإعاقة البصرية، ذكرت القائمة الصادرة عن المدينة الإماراتي ضرورة استخدام مصطلحات “كفيف” أو “فاقد للبصر”، بدلا من استخدام بعض الكلمات الأخرى مثل “أعمى أو ضرير”، كما يجب استخدام مصطلح “ذوي الإعاقة من قصار القامة” بدلا من كلمة “الأقذام” التي شاع استخدامها مع قصار القامة من البشر.

“متخلف عقليا أو معوق نمائيا” من المصطلحات الخاطئة الشائع استخدامها ووصف ذوي الإعاقة الذهنية بها، وفقا لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، الذي أكد ضرورة استخدام “متلازمة داون أو مصاب باضطراب طيف التوحد”، بدلا من النطق بألفاظ “متوحد أو منغولي”.

 

المصدر موقع / الوطن

عن أنوار العبدلي