أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / دور المنظمات الدولية في رعاية وتدريب وتأهيل ذوي الإعاقة بتعز

دور المنظمات الدولية في رعاية وتدريب وتأهيل ذوي الإعاقة بتعز

سنابل الأمل / خاص
مكين العوجري / تعز – اليمن

للمنظمات الدولية الاسهام الكبير في دعم المشاريع التنموية والخيرية، ولكن هناك منظمات عديدة ليس لها اي دور في دعم الجمعيات والمراكز المتخصصه في رعاية وتدريب و تاهيل المعاقين، جمعية تدريب وتأهيل المعاقين حركياً في محافظة تعز اليمنية، في ظروف استثنائية وبكادرها الرائع، تبذل جهود جبارة في خدمة المعاقين حركيا، وكذلك الإعاقة المزدوجه.

حول دور المنظمات في تدريب وتاهيل المعاقين في محافظة تعز، ولمعرفة بعض المعلومات عن ذلك، مجلة ” سنابل الامل ” التقت بالأستاذ عباس باشا الامين العام لجمعية تدريب وتأهيل المعاقين حركيا في محافظة تعز، واخذت منه الحديث الأتي : هناك منظمات لها حضور بارز وقوي في الاسهام وتمويل المشاريع التدريبية و الاستهلاكية للمعاقين حركيا وكذلك الإعاقة المزدوجة، وذلك عبر جمعية تدريب وتأهيل المعاقين حركيا في تعز، ومن هذه المنظمات، منظمة الإعاقة الاسلامية، حيث قدمت لابنائها المعاقين العديد من الخدمات وابرزها، تمويل مشروع، توزيع مئة وسبعون سلة غذائية وزعت عبر ثلاث مراحل، وتابع قائلاً: كذلك مشروع توزيع أربعه وثمانون سماعة للمعاقين، وذلك عبر جمعية تدريب وتأهيل المعاقين حركياً، وبالتنسيق مع جمعية المعاقين سمعياً، وبتمويل من منظمة الإعاقة الاسلامية، واضاف : قد سبق وتم عمل دراسه ومسح ميداني لبعض الفئات المحتاجه للسماعات الطبية من ذوي الإعاقة الحركية، وكذلك منظمة الإعاقة الاسلامية مولت مشروع الاضاحي للعام 2016م.

منظمة اليونسيف كان لها اسهام في تمويل مشاريع تستهدف المعاقين، وعبر جمعية تدريب وتأهيل المعاقين حركياً، حول ذلك الأستاذ عباس قال: لا يمكن ان ننسی ما قامت به منظمة اليونسيف من تمويل مشروع خيري للمعاقين وعبر جمعية المعاقين حركياً، حيث تم توزيع مساعدات نقدية لعدد 15 معاق ويقدر المبلغ المقدم من المنظمه مئة دولار للمعاق، في الشهر الواحد، ولمدة ستة اشهر وذلك في العام 2016م .

منظمة الصليب الاحمر الدولي لها اسهام في دعم ذوي الاحتياجات الخاصه، وللايضاح عن ذلك الأستاذ عباس يقول : أن مشروع توزيع الخبز لأسر المعاقين وعددها 200 اسرة معاق للعام 2017م، والممول لهذا المشروع هي منظمةالصليب الاحمر الدولي، وتابع حديثه قائلاً : نحن في جمعية المعاقين حركيا نتقدم بجزيل الشكر والتقدير للمنظمات الداعمة والتي لها اسهام كبير في تبني مشاريع الجمعية والتي تستهدف شريحة المعاقين حركيا والإعاقة المزدوجة.

وعن دور بعض المنظمات، والتقصير في دعم ذوي الاحتياجات الخاصة يقول الأستاذ / عباس: للاسف هناك شحه في الامكانيات وشحة في المنظمات الداعمة ألا القليل منها، واختتم حديثه للمجلة قائلاً: فالكثير من المنظمات لا تتجاوب معنا وتعطي تبريرات إن المعاق هو جزء من المجتمع الذي نحن نعمل علی دعم مشاريع مجتمعية، ويكتفون بالقول ليس هناك توجه بدعم شريحه معينه من باقي شرائح المجتمع، لذلك نحن نعاني من ضعف في الجهات المموله لنا ايضا يأتي هذا مع توقف كل المخصصات الماليه من صندوق المعاقين.

اذا الوجع يتبعه وجع والمعاناه تشتد والدعم يتضائل، الوضع ينذر بإنحدار نحو الفشل العريض فهل سيكون للمنظمات والجهات الرسمية و القطاع الخاص الدور في إيقاف مسلسل الإنهيار الاخلاقي.

عن أنوار العبدلي