أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / الإعاقة والفقرحرموني من طفولتي ومن حياتي الطفل خالد

الإعاقة والفقرحرموني من طفولتي ومن حياتي الطفل خالد

الفقر الذي يدفع دائما للعمل مهما كان شاق وصعب الذي ويحمل الأطفال أعباء فوق أعبائهم والأم لم تكن في حسبانهم أنهم سيواجهونها ويجعلهم يتخلوا عن طفولتهم في سبيل العيش هكذا يواجه أطفال المجتمع المصري الحياة هكذا يواجهوا الفقر في سبيل العيش.

رصدت “صدي مصر” قصة الطفل “خالد” خالد طفل مصري من أبناء محافظة القليوبية وبالتحديد مدينة” بدر” خالد تنازل عن طفولته عن براءته وحقه في اللعب والحياة والعيش مثل أقرانه في هذا السن، في سبيل مساعدة والده في سبيل البحث عن حياة هنيئة له ولأخواتة البنات ولأمه حاول تحدي الفقر بالعمل في مكان اكبر من سنه مطبعة “نورباك” .

ولكن تاتي الرياح بما لا تشتهي السفن ويحدث لخالد ما لم يكن يتوقعة هو أو والده فيحدث له الحادث الماسوي الذي يجعله يعيش باقي حياته في إعاقة عاجز عن الحركة وعاجز عن العمل لا يستطيع إكمال مساره أو عمله لا يجعله يتم فرحة أمه.

خالد الطفل الذي يبلغ من العمر 16 عاما تعرض لحادث ماسوي منذ سنتين ويحاول والده معالجة ابنه وإيجاد علاج له والده الذي طرق جميع الأبواب من مسؤلين وحتي إعلاميين ولكن ؛ يحول الفقر بينه وبين الإجابة فلم يجبه أحد ليقف مكتوف الأيدي عاجز عن مساعده ابنه يري ولده يتالم أمام عينه ولا يستطيع مساعدته او تخفيف ألامه التي يعانيها .

يقول ” محمد عيد” والد خالد بعت كل ما أملك لمعالجة ابني حتي عفش بيتي لتخفيف الآمه ولاراه معافي مثلما كان في السابق طردت من العمل حين طالبت بحق ابني أو المساعدة في علاجة لا أملك شئ الان لا أملك ما أقدمه لقرة عيني وفلذة قلبي لم يكن يعلم خالد ما هو مخبئ له وما يخفيه القدر عليه حين وقعت علي زراعه ماكينة حمولة 17 طن جعلته يعاني من عجز تام وإعاقة في زراعه لم يكن يتوقع أن نتيجة مساعدة ابيه في حموله البيت و محاولة إدخال الفرحة والسرور علي قلب امة وأخواته البنات حين يحاول شراء شئ من أحتياجتهم سوف يؤدي لأعاقة تلازمه هكذا.

 

 

المصدر موقع / صدى مصر 

عن أنوار العبدلي