أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / مبادرة (سمع بلا حدود) لسمو ولي عهد الأردن تنجح في إعادة السمع لـ ٦٠٠ طفل فاقدي للسمع

مبادرة (سمع بلا حدود) لسمو ولي عهد الأردن تنجح في إعادة السمع لـ ٦٠٠ طفل فاقدي للسمع

 

عمان – خاص سنابل

يصادف اليوم الأربعاء ٢٨ يونيو العيد الثالث والعشرون لميلاد سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد.

ويولي سمو ولي العهد الشباب جل اهتمامه ورعايته، حيث استهدف إنشاء مؤسسة سمو ولي العهد، التي انطلقت في كانون الأول من عام 2015، الشباب الأردني والمجتمعات المحلية.

وإلى جانب تركيز سموه على قضايا الشباب برز اهتمامه بالرياضة والأطفال والأطفال منالاشخاص ذوي الإعاقة كذلك، حيث أطلق عدداً من المبادرات التي استطاعت الوصول للمستفيدين منها في مختلف محافظات المملكة، ونجحت في تحقيق إنجازات ملموسة على أرض الواقع.

وقال العميد الطبيب محمد الحياري رئيس دائرة الأذنية في الخدمات الطبية الملكية أن هذه العمليات جاءت بالتعاون بين الخدمات الطبية الملكية والمعهد الروسي العالمي في زراعة القوقعة الموجود في مدينة ( سان بطرسبورغ )، مشيراً إلى أنه خلال إجراء العمليات أقيمت ورشة عمل في مجال زراعة القوقعة بمستشفى الملكة رانيا العبدالله للأطفال والتي تهدف الى تبادل الخبرات الطبية، حيث قام فريق طبي من الخدمات الطبية الملكية العام الماضي بإجراء عمليات زراعة قوقعة لعدد من المرضى في روسيا، وبين الحياري بأن دائرة الأذنية في الخدمات الطبية الملكية تواصل جهودها في إجراء عمليات زراعة القوقعة ضمن برنامج عمل على مدار العام.

وأشاد البروفيسور فلاد كوزوفكوف من المعهد الروسي العالمي للأبحاث وزراعة القوقعة بالمستوى المتقدم لكوادر الخدمات الطبية الملكية في عمليات زراعة القوقعة وتأهيل المريض بعد العملية، بالإضافة إلى وجود غرف عمليات مجهزة بمعدات جراحية حديثة، مما ساعدهم بإجراء العمليات بشكل متميز.

وبهدف التخفيف من معاناة الأطفال الذين يعانون من الصمم، والعمل على تأهيلهم للتواصل والتفاعل مع أسرهم والمجتمع، أطلق سموه، أواخر العام 2014، مبادرة (سمع بلا حدود)، الهادفة لمعالجة الأطفال الذين يعانون من الصمم من خلال زراعة أجهزة القوقعة لهم، وإنشاء مراكز في جميع أنحاء المملكة لتأهيلهم، وتدريب أسرهم على مساعدتهم على النطق.

وقد نجحت المبادرة، التي يوليها سمو ولي العهد اهتماماً كبيراً، في استقطاب العديد من الأطباء الدوليين المتخصصين للمساهمة في العمليات التي تتم تحت مظلتها في الخدمات الطبية الملكية، ومستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي، ومستشفى الأمير حمزة بن الحسين، كما تم تشكيل فريق طبي وطني متخصص، يتمتع أفراده بالكفاءة والمهارة والخبرة العالية، قام بإجراء عمليات متخصصة لـقرابة (600) طفل، وتقديم 1350 سماعة للمساعدة بتحسين السمع، منذ إطلاق المبادرة، بحيث أسهم هذا الجهد الإنساني في إعادة الأمل والفرح لأطفال وأسر عديدة.

من جانبهم عبر ذوو الأطفال عن جزيل شكرهم وعظيم امتنانهم لسمو ولي العهد على هذه المبادرة التي تعتبر بوابة الأمل لأطفالهم بإعادة السمع لهم، ومثمنين دور الخدمات الطبية الملكية على جهودهم المبذولة في هذا المجال.

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825