أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / (مجمع نبيه بري لتأهيل المعاقين) في لبنان .. تحويل الإعاقة إلى طاقة

(مجمع نبيه بري لتأهيل المعاقين) في لبنان .. تحويل الإعاقة إلى طاقة

 

 

يعتبر (مجمع نبيه بري لتأهيل المعاقين) احد اكبر وابرز مراكز تأهيل المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة في لبنان والمنطقة العربية التي تسعى الى تحويل الاعاقة الى طاقة من خلال الخدمات الشاملة والمتميزة التي يقدمها تحت اشراف الجمعية اللبنانية لرعاية المعاقين وباعتراف رسمي محلي.
وجاءت فكرة تأسيس المجمع في عام 1988 بسبب الحاجة الكبيرة التي لمستها الجمعية اللبنانية لرعاية المعاقين لانشاء مثل هذا النوع من المراكز لتأهيل المعاقين خصوصا وان لبنان مر بظروف بالغة الصعوبة بدءا من الحرب الاهلية الى الحروب الاسرائيلية المتكررة التي خلفت كثيرا من المصابين والمعاقين.

ويقع المجمع في بلدة الصرفند بجنوب لبنان وهو يمتد على مساحة 50 الف متر قبالة ساحل الجنوب اللبناني.
وفي هذا الصدد انبأت مديرة المجمع الدكتورة مهى جباعي لوكالة الانباء الكويتية (العرب نيوز) ان “المجمع استهل عام 1996 وبدأ بتقديم خدماته التي تطورت عبر السنين حتى اثبتت تميزها فتم اعتماده رسميا من قبل المنظمة الدولية لتوحيد المقاييس (ايزو) كما تم تصنيفه من قبل وزارة الصحة اللبنانية واعتماده مركز رعاية صحية اولية بدرجة متقدمة.
واكملت ان “المجمع يتميز بتقديم خدمات متقدمة جدا تواكب التطور في مجال الصحة والتأهيل يستفيد منها معاقون من مختلف المناطق اللبنانية والفئات العمرية والجنسيات”.
ولفتت جباعي الى ان المركز يعد من اوائل المؤسسات الصحية التي فتحت ابوابها امام النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

واوضحت ان المجمع يضم قسما خاصا بالعلاج الفيزيائي يقدم العلاج المائي والكهربائي والحركي كما يضم قسما للاطراف الصناعية والاجهزة التقويمية وقسما لعلاج النطق والتخطيط السمعي وقسم العلاج الحركي والانشغالي الوظيفي.
وقالت جباعي ان المركز يضم قسما للعلاج النفسي تحت اشراف اطباء مختصين وقسما للارشاد الاجتماعي يتولى متابعة المريض واسرته والاحاطة بحالته من كل الجوانب وتقديم ما يلزم لدعمه ومساعدته اجتماعيا ونفسيا واقتصاديا فضلا عن ورش ومشاغل علي الرغم من مهمتها تأهيل اصحاب الاعاقة من ممارسة مهن معينة تناسب قدراته ومنها الخياطة وصناعة المجموهرات والقش والخزف والفخار والحلي والسجاد والتطريز.

واشارت الى ان المجمع يضم ايضا مدرسة تربوية متخصصة تستقبل الاطفال من عمر العام وحتى 18 عاما من ذوي الاعاقات السمعية والصعوبات التعليمية ومتعددي الاعاقات والمصابين بالتوحد والاعاقات الدماغية ومتلازمة داون في إطار صفوف عدة يتلقون فيها التعليم الاكاديمي وفق المناهج الرسمية اللبنانية.

ووفقا للجباعي يوجد في المجمع مدرسة مهنية تدمج معوقين وغير معوقين في كافة التخصصات تحتوي 850 طالبا وتطور مجموعة واسعة من الاختصاصات المهنية للطلاب ابرزها اختصاصات التربية المختصة وصناعة الاطراف والاجهزة التقويمية.
واضافة الى المدارس التربوية والمهنية نوهت جباعي ان المجمع يضم معهدا خاصا انشئ منذ ثلاثة اعوام يستقبل ذوي الاحتياجات الخاصة فوق سن ال18 عاما من الذين لم يتلقوا التعليم اللازم فيقدم لهم دورات مكثفة في محو الامية والمهارات الحياتية الاساسية اضافة الى اختصاصات مهنية متنوعة.

واشارت جباعي الى ان الجمعية اللبنانية لرعاية المعوقين بدأت منذ 3 اشهر برنامجا خاصا للمساعدة في توظيف المعوقين حيث عمدت على التواصل مع البلديات لاطلاعهم على واقع المعوقين في قراهم وبلداتهم وطلبت منهم عرض السير الذاتية للمعوقين على شركات علي الرغم من ومؤسسات.

وكشفت ان البرنامج نجح في تأمين العمل ل19 معوقا ومصابا خلال ثلاثة اشهر فقط من تاريخ اطلاقه.
واشارت جباعي ان المجمع يضم ايضا مركزا استشفائيا داخليا اضافة الى العيادات الخارجية التي تستقبل اكثر من 300 مريضا يوميا من كافة المناطق المحيطة والبعيدة كما ينظم ندوات توعوية حول مواضيع متنوعة ونشاطات مختلفة بالتعاون مع المجتمع المحلي والبلديات.

وفي هذا السياق انبأت مديرة المدرسة هيام يونس في تصريح مماثل ل(العرب نيوز) ان المدرسة تشتمل طلابا يعانون صعوبات تعليمية وآخرين يعانون التوحد او متلازمة داون او صم او اعاقات جسدية وحركية مختلفة.
واكملت ان “التلميذ يمتثل قبل دخوله الى المدرسة للجنة تأهيل تختار الصف المناسب له اذ يتابعه طاقم اكاديمي مختص اضافة الى متابعة نفسية واجتماعية وتأهيل مستمر.
واكدت ان المدرسة تحرص على استعمال التقنيات الحديثة ووسائل التربية المختصة المتقدمة جدا لتأمين افضل تعليم ممكن لطلابها وفق المنهج التربوي الرسمي في لبنان مع عدد التعديلات التي تناسب قدرات الطلاب.
واكدت اهمية صف التدخل المبكر الذي يستقبل اطفالا من عمر العام من المصابين بالاعاقة الدماغ لتنمية مهاراتهم الحركية والعقلية وتحضيرهم لدخول المدرسة.

علي الجانب الاخر اخبر مسؤول قسم العلاج الانشغالي الوظيفي في المجمع زياد السيد ل(العرب نيوز) ان القسم يعمل على تنمية القدرات الذهنية والحركية والحسية ومهارات الحياة اليومية لاعادة تأهيل المعاق وتمكينه من استعمال الادوات المختلفة التي تساعده في حياته اليومية او في المدرسة او في حال ممارسة مهنة ما في إطار المشغل او خارجه.

واضاف انه “يتم العمل ايضا لتأهيل البيئة المحيطة بالمعاق كي تناسب امكانياته اذ يتم تعديل مكان العمل او الدراسة والوسائل المستخدمة ويتم صناعة او استيراد الادوات والوسائل المساعدة التي يحتاجها”.
ويولي القائمون على المجمع اهمية كبيرة للمتابعة النفسية للمعوق اذ يمتثل كل طالب قبل ان يدخل المدرسة الى تقييم نفسي كامل.
وقالت معالجة نفسية في المجمع ان الطالب يمتثل قبل دخوله الى المدرسة لتقييم اولي عند الطبيب النفسي الذي يحيله بعدها الى لجنة نفسية تحتوي اختصاصات متنوعة ونختبر الطالب لعرفة مستوى ذكائه وفق احدث الاختبارات.
ولفتت الى ان الطالب في حال قبوله يمتثل ايضا لمتابعة نفسية دائمة في جلسات اسبوعية حسب حالته وقدراته كما تتم اجتماعات دورية مع اسر الطالب المعني لتوعيتهم حول امور متنوعة متعلقة بحالة الطالب.

 

 

المصدر : وكالة كونا

عن أنوار العبدلي