أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / مدن الملاهي تتجاهل ذوي الإعاقة

مدن الملاهي تتجاهل ذوي الإعاقة

انتقد عدد من الخبراء غياب الألعاب الخاصة بذوي الإعاقة في مدن الملاهي داعين الجهات المختصة إلى إلزام مدن الملاهي توفير ألعاب خاصة تناسب ذوي الإعاقة وربط ترخيض لتلك المدن بتوفير جناح خاص لذوي الإعاقة يوفر لهم الألعاب التي تناسبهم مؤكدين أن الألعاب المتاحة حاليا بالمجمعات التجارية خطرة على ذوي الإعاقة ولا تناسب قدراتهم كما أن الأصوات المرتفعة في مدن الملاهي تصيب أطفال التوحد بالهلع مما يؤكد ضرورة تخصيص جناح لذوي الإعاقة ضمن مدن الملاهي.

وأكد هؤلاء في تصريحات لـ الراية أن إحدى الشركات الأجنبية قامت بدراسة مشروع إنشاء مدينة ترفيهية مجهزة بألعاب آمنة لذوي الإعاقة منذ أكثر من سنتين إلا أن المشروع لم يخرج للنور إلى الآن، لافتين إلى مجموعة من المقترحات التي تقدم بها عدد من المتطوعين مع ذوي الإعاقة تتعلق بالألعاب الآمنة التي تناسب ذوي الإعاقة ، مطالبين بتركيز الجمعيات والجهات المختصة بشؤون ذوي الإعاقة على الجانب الترفيهي و تقديم أفكار قادرة على توفير الترفيه لذوي الإعاقة دون عزلهم عن المجتمع.
  

د.خالد النعيمي: إلزام مدن الملاهي بتوفير ألعاب آمنة لذوي الإعاقة

طالب الدكتور خالد النعيمي رئيس الاتحاد العربي للمكفوفين بإلزام الشركات المتخصصة في إنشاء مدن الملاهي المختلفة بتخصيص ألعاب مناسبة لكافة الإعاقات المختلفة، وربط ذلك بإصدار الترخيص، حيث إن 100 % من مدن الملاهي المتواجدة حالياً لا تتماشى مع ذوي الإعاقة و لا توفر لهم الجانب الترفيهي على عكس غيرهم من الأطفال .

وأشار إلى خطورة الألعاب الحالية بالمجمعات التجارية على أغلب الإعاقات المختلفة و ما قد تسببه من كوارث في حالة استخدامها، مشيراً إلى اعتماد شركات الملاهي على تنفيذ المشاريع الترفيهية في المجمعات التجارية لما يعود بالجانب الربحي، و عدم التركيز على تمهيد هذه الألعاب بما تتماشى مع ذوي الإعاقة .

وكشف عن إمكانية إنشاء مدينة ترفيهية مزودة بألعاب تتماشى مع مختلف الإعاقات دون ضرر مع مراعاة اشتراطات السلامة الكافية وهو ما حققته تجربة مدينة ملاهي أورلاندو حيث تم الإعلان عنها مؤخراً بما تتيح إمكانية ممارسة الأطفال من ذوي الإعاقة لكافة الألعاب داخل المدينة.

 
اليازي الكواري:مدن الملاهي تصيب أطفال التوحد بالخوف

قالت اليازي الكواري مدير المركز الثقافي الاجتماعي لذوي الإعاقة: عدم تجهيز الألعاب بمدن الملاهي المختلفة داخل المجمعات التجارية أو توفير ألعاب آمنة للاستخدام من قبل ذوي الإعاقة رسالة واضحة بمنع الدخول لذوي الإعاقة واستخدامهم للألعاب، حيث إن دخول مدن الملاهي المختلفة كفيل بإصابة طفل التوحد بأضرار عديدة نتيجة الأصوات المرتفعة ، لاسيما أن الأطفال المصابين بالتوحد يتمتعون بدرجة سمع قوية وارتفاع الأصوات يصيبهم بالهلع و عدم القدرة على التواجد داخل المدينة.
وأشارت إلى قيام إحدى الشركات الأجنبية منذ أكثر من عامين على دراسة مجموعة من المشاريع لإنشاء مدينة للملاهي وتوفير جناح أو مجموعة من الألعاب تتماشى مع ذوي الإعاقة ، وتكون آمنة لهم ، لكن منذ هذا التاريخ لم يتم إنشاء أي مشاريع ولم تظهر للنور إلى الآن.

  

طالب عفيفة:مقترحات خاصة بالمشاريع الترفيهية لذوي الإعاقة

قال طالب عفيفه عضو مجلس إدارة الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الإعاقة: يفتقد الأطفال من ذوي الإعاقة إلى الجانب الترفيهي في المجمعات التجارية تحديداً في مدن الملاهي المختلفة التي تم إنشاؤها في تلك المجمعات ولا تعتمد في تأسيسها على تمكين ذوي الإعاقة من استخدامها، بل على العكس يمكن أن تتسبب في إصابات و مخاطر على ذوي الإعاقات المختلفة.

وأضاف تقدم مجموعة من ذوي الإعاقات المختلفة بمقترحات خاصة بالمشاريع الترفيهية للجهات من شأنها أن تنمي الجوانب الترفيهية لذوي الإعاقة في مدن الملاهي المختلفة عن طريق التطوع، لكن لم يتم الاستعانة بهم أو مشاركتهم هذه المشاريع، مطالباً بالاستعانة بالجهات المتخصصة بشؤون ذوي الإعاقة في كافة المجالات، حيث إن ذوي الإعاقة الأكثر قدرة على تنمية كافة مجالاتهم والمتعلقة بشؤون حياتهم.

 
عبدالرحمن الضاوي: تحقيق رفاهية ذوي الإعاقة مسؤولية مجتمعية

دعا عبدالرحمن الضاوي إلى ضرورة تكاتف المجتمع مع ذوي الإعاقة و توفير كافة احتياجاتهم بكل تيسير دون عرقلة في كافة الجوانب الحياتية بلا تقصير وتأهيل مدن الملاهي المختلفة في المجمعات التجارية بما يتناسب مع الإعاقات المختلفة و لكافة الأعمار، وعدم فصلهم عن المجتمع و منع حق مشروع لهم.

وأضاف : إصابتي دائماً ما تشجعني على بذل مجهود أكبر وإعاقتي دائماً دافع لي في كافة الجوانب و لا استغلها لمصالح شخصية، حيث إنني مع حيازتي للبطاقة التصريح الوقوف في مواقف ذوي الإعاقة إلا أنني لا استخدمها أبداً و اجعل المواقف خالية لمن هم أكثر حاجة من الإعاقات الأخرى.

وأشار إلى ضرورة العمل على دمج ذوي الإعاقة في كافة الجوانب والتركيز على الجانب الترفيهي للأطفال من ذوي الإعاقة ومدهم بألعاب آمنة ممهدة للاستخدام دون أي عوائق.

 
ميسم بدر:تخصيص جناح لذوي الإعاقة بمدن الملاهي

أشارت ميسم بدر مترجمة و مدربة لغة إشارة إلى ضرورة تخصيص جناح بداخل مدن الملاهي المختلفة بالمجمعات التجارية لألعاب تتماشى مع ذوي الإعاقة وتتيح لهم القدرة على اللعب و الترفيه في بيئة آمنة دون أي مخاطر، والألعاب على وضعها الحالي خطيرة ولا يمكن استخدامها نهائياً من قبل بعض الإعاقات كالذهنية والجسدية.

وكشفت عن شغف الأطفال الصم بالمغامرة والإثارة المستمرة التي توفرها الأفلام و توفير ألعاب تقدم هذه الأنواع من الإثارة كفيل بإسعادهم فضلاً عن تحقيق الجوانب الترفيهية لهم. وبينت سعادة الأطفال ذوي الإعاقة في استخدام الألعاب البسيطة غير المكلفة، و لا تحتاج إلى إمكانيات مرتفعة، فضلاً عن ركوب الخيل الذي أثبت مؤخراً قدرته على إسعاد الأطفال من ذوي الإعاقة بشكل كبير.

 وأضافت: يجب تثقيف أهالي الأطفال من ذوي الإعاقة بقدرة أبنائهم على استخدام الألعاب المختلفة وعدم الحذر غير المبرر، حيث ينتقل إحساس الخوف عند الآباء إلى الأطفال ما يتسبب في عزوفهم عن اللعب و يخلق جدارا فاصلا بين رفاهية الطفل وأمنه، ما يجعله يتجنب الجانب الترفيهي بشكل نهائي . وطالبت بتركيز الجمعيات و الجهات المختصة بشؤون ذوي الإعاقة على الجانب الترفيهي و تقديم أفكار قادرة على توفير الترفيه دون حجزهم عن المجتمع وتجنيبهم كفئة منفصلة، وتقديم هذه المشاريع الترفيهية مشاركة للمجتمع دون فصلها.

  

محمد المالكي: مطلوب مدينة للملاهي مجهـــزة لــذوي الإعــاقـــة

أكد محمد المالكي أن توفير مدينة ملاهي مجهزة لذوي الإعاقة هو أقل ما يمكن تقديمه للأطفال، خاصةً أن الطفل من ذوي الإعاقة يشهد في حياته العديد من العواقب والصعوبات في المعيشة نظراً لإعاقته و عدم توفير وسيلة للترفيه ظالم جداً في حقه.

وأضاف: يجب العمل على توفير مدن للملاهي آمنة لذوي الإعاقة و توفير ألعاب تتيح الترفيه لهم، ودمجهم في المجتمع دون أي تقصير حيث إن هذا حقه المشروع و ليس مناً من أحد ، فضلاً عن عدم فصلهم عن المجتمع بالتجاهل و عدم توفير لهم جزء بسيط من حقوقهم، مطالباً الجهات المختصة بالعمل على توفير مثل هذه الاماكن لذوي الإعاقة .
 

 المصدر موقع / الراية 

عن أنوار العبدلي