الإعاقة العقلية بقلم / د. جيهان إمام

الإعاقة العقلية

وهى تمثل الأداء الوظيفى العقلى  الذى ينخفض عن متوسط الذكاء ويصاحب ذلك خلل واضح فى السلوك الوافقى والتواصل مع الأخرين  ويظهر ذلك خلال مراحل النمو المتعدده

مؤشرات اللإعاقة العقلية :

1- الأداء الذهني العام والذى يحدد بمقايس الذكاء المتعده

2-السلوك التكيفى : وهى معايير الأستقلا ل الذاتى والمسؤليه الأجتماعيه المتوقعه من فئه عمريه وثقافيه ممثله لحاله الفرد

مثال: مراحل انتباه الطفل من التواصل البصرى والمناغاه والتقليد

3-فترة الحدوث ويحدث ذلك من مرحله الميلاد وحتى 18 سنه

وتصنف الأعاقه العقلية إلى ثلاث تصنيفات :

1-   إعاقه اوليه وهى أاسباب ماقبل الولاده

2- إعاقه ثانويه تحدث خلال فترة الحمل والولأده (مثل نقص الأكسجين أو اصابه فى الدماغ )

فمثلا من الأعاقات الأوليه  الدون واضطراب التمثيل الغذائى الذى يضر بتكوين الجهاز العصبى  أو قصر القامه  وصغر حجم الدماغ ويرجع العلماء السبب فيه إلى تناول الأم الكحوليات أو العقاقير المضرة بالطفل أو تعرضها لأشعاع أو كبر حجم الدماغ  ويرجع السبب فيه للوراثه أو حاله أستسقاء الدماغ  ويصاحبها وجود سائل النخاع الشوكى داخل أو خارج الدماغ ويرجع سببها للوراثه أيضا

وتصنف الأعاقه العقليه باستخدام مقايس الذكاء مثل مقياس  ستانفورد بينيه وكسلر وتصنف الأعاقه العقليه إلى ثلاث أصناف :

1- إعاقة بسيطه نسبه الذكاء من 55إلى 70 وهؤلأء قابلين للتعلم

2-إعاقة متوسطه نسبه الذكاء من 40 إلى 54 وهم قابلين للتدريب

3-إعاقة شديده نسبه الذكاء أقل من 39

خصائص الإعاقة العقلية


يتشابه المعاقون عقلياً في صفة واحدة وهى الإعاقة ويختلفون في كافة المظاهر . يمكن حصر خصائص المعاقين عقلياًالعامة في خمسة جوانب هي كما يلي:  الخصائص الجسمية
تأخر في النمو الجسمي، صغر الحجم ويكونوا أقل وزناً من أقرانهم ويعانون من تشوهات جسمية وتأخر في الحركة و الاتزان.  الخصائص العقلية
يتمتعون بذكاء أقل وتأخر النمو اللغوي مع الضعف في: الذاكرة، الانتباه، الإدراك، التخيل، التفكير، الفهم والتركيز  الخصائص الاجتماعية
يعانون غالبا من ضعف في التكيف الاجتماعي، نقص في الميول والاهتمامات، عدم تحمل المسئولية الانعزالية، العدوانية مع تدنى مفهوم الذات.  

الخصائص العاطفية والانفعالية
وهي عدم الاتزان الانفعالي، عدم الاستقرار وكثرة الحركة، سرعة التأثر أحياناً وبطء التأثر أحياناً أخرى مع ردود الفعل أقرب ما تكون إلى المستوى البدائي

ولذلك من خلال عرضنا لأسباب الإعاقة العقلية وانواعه نجد أننا نستطيع تجنب حدوث بعض أنواع منها باكشف المبكر للزوجين للأمراض الوراثيه وزواج الأقارب

والمعاق عقليا هو جزء لا يتجزاء من المجتمع ولابد من توفير الرعايه الخاصه له ونشر ثقافه تقبل الأخر

تصنيف الأعاقه العقلية :

1- التصنيف التربوى : هدف التصنيف التربوي إلى وضع الأفراد المعاقين عقلياً في فئات تبعاً للقدرة على التعلم ، وذلك من إجل تحديد أنواع البرامج التربوية اللازمة لهؤلاء الأفراد .
ويتضمن هذا التصنيف ثلاث فئات هي :
فئة القابلين للتعلم -فئة القابلين للتدريب– فئة الاعتماديون

صنيف الجمعية الأمريكية للإعاقة العقلية ( System AAMD Classification )
يعتبر تصنيف الجمعية الأمريكية للإعاقة العقلية من أكثر التصنيفات قبولاُ بين المختصين في هذا المجال .
ويتضمن تصنيف الجمعية الأمريكية للإعاقة العقلية الفئات التالية :
الإعاقة العقلية البسيطة ( Mild Retardation )
الإعاقة العقلية المتوسطة ( Moderate Retardation )
الإعاقة العقلية الشديدة ( Severe Retardation )
الإعاقة العقلية الشديدة جداً ( Profound Retardation )

 


وفي عام 1992 اختلفت طريقة تصنيف الجمعية الأمريكية للإعاقة العقلية فصارت تشمل :
مستويات تحدد مدى الدعم المختص الذي يحتاج إليه الطقل .
وتنقسم المستويات كالتالي :
الدعم المتقطعوهو الدعم أو التدخل عند الحاجة فقط .
الدعم المحدودوهو الدعم المحدود لفترة زمنية محددة

الدعم الواسعوهو الدعم المنظم في البيت أو المدرسة أو العمل

 الدعم المنتشروهو الدعم العام في جميع الظروف .
وبدلاً من تسمية الطفل المعاق إعاقة عقلية شديدة أصبح يعّرف بأنّه الطفل الذي يحتاج إلى دعم منتشر في الاعتماد على النفس .

هدف
تشخيص الإعاقة العقلية
أن الهدف الأساسي من عملية تشخيص الإعاقة العقلية هو تقديم الرعاية المتكاملة والشاملة وفي الوقت المناسب

 
لذا يجب أن يتم التشخيص من خلال الأبعاد التالية :
1- البعد الطبي 
التاريخ الوراثي ، المظهر الجسمي والحركي ، العوامل المسببة ، الفحوصات المخبرية )
2– البعد السيكومتري 
مقاييس القدرة العقلية مثل مقياس ستانفورد بينيه للذكاء ومقياس وكسلر للذكاء 

3– البعد الاجتماعي 
مقاييس السلوك التكيفي مثل مقياس الجمعية الأمريكية AAMR , ABS ) البعد التربوي
مقياس التحصيل التربوي مثل مقاييس المهارات اللغوية ، العددية ، القراءة ، الكتابة ، ….. الخ 

 وفى النهايه لابد من نشر الثقاقه للمتزوجين حديثا من الشباب لتجنب ميلاد أطفال مصابين بالأعاقه العقليه وذلك من خلال البحث أكثر فى أسباب حدوث الأعاقه وزواج الأقارب لابد من تحاليل قبل الزواج لتجنب ذلك وبعد ذلك كله إراده الله

ويحتاج منا المعاق عقليا حسن المعامله وتوفير مراكز للتدريب لمهارات الحياه والأستفاده من طاقاتهم ودمجهم فى المجتمعات

عن أنوار العبدلي