أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / “الكعبي”: أفتخر بوصفي “قزماً” وأنا أقصر رجل عربي

“الكعبي”: أفتخر بوصفي “قزماً” وأنا أقصر رجل عربي

يفتخر الفنان “عامر الكعبي”، أو “مرجان السجان”، بمناداته بـ”القزم”، حيث يسعى لدخول موسوعة “جينيس” للأرقام القياسية كأقصر رجل عربي، وقال لـ”سبق”، وهو يضحك: إن طوله حاليا لا يتجاوز 50 سم.

وفِي مستهل حواره مع “سبق”، على هامش الموتمر الصحفي بمناسبة حفل الزواج الجماعي السابع على مستوى المملكة لذوي الإعاقة الحركية، والذي تنظمه مساء غد الثلاثاء جمعية الإعاقة الحركية بالرياض، تحت رعاية الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض الرئيس الفخري لجمعية الإعاقة الحركية للكبار، بقاعة الخزامى بالرياض، بمشاركة أكثر من 120 شاباً وفتاة من مختلف مناطق المملكة، عبر الفنان “الكعبي” عن فرحته الكبيرة بالمشاركة حفل الزواج السابع الذي تنظمه الجمعية، مثمنا دور “حركية” التي تقدم برامج وأنشطة متنوعة، من أهمها مشروع مساعدة المعاقين على الزواج الجماعي، وقال: “سعادتي لا توصف وأنا ضمن العرسان غداً، وأسأل الله لي ولهم التوفيق والبركة، وأن يجمع بيننا على خير، والحمد لله نعيش في أمن واستقرار في ظل حكومتنا الرشيدة، حفظها الله”. 

ورفع باسمه ونيابة عن المشاركين بحفل الزواج الشكر والتقدير لراعي حفل الزواج الأمير فيصل بن بندر، وقال: “هذه المشاركة والحضور والرعاية والتشريف ليست بمستغربة على قيادتنا؛ فهم آباؤنا ونحن أبناؤهم”.

ونفى أن يكون وصف “القزم” يسبب له أي إزعاج أو حرج، وقال: “نحن نصادف في المجتمع شخصيات متباينة فيهم الصالح والطالح”، وأردف: “للمعلومية، أنا أفتخر أن أنادى بـ”يا قزم” أكثر من مناداتي باسمي الحقيقي، أشعر بأن هذا شرف وفخر لي، ولله الحمد”.

وأضاف الفنان “مرجان السجان” الذي يمتاز بروح الدعابة والمرح: “واجهت صعوبات كثيرة في حياتي مثل القيادة والمواصلات والوظيفة وغيرها، لكني بفضل الله تغلبت عليها، وتجاوزت كثيرا من الحواجز النفسية والاجتماعية.  

وعن مشاركته حاليا في برنامج “زِد رصيدك” في قناة بداية، قال “مرجان السجان”: “أحب من خلال مشاركتي في الإعلام توصيل رسالة لإخواني (الأقزام) وقصار القامة، أن الظهور الإعلامي والحضور الاجتماعي ليس عيبا، وليس فيه أي حرج أو نقص!”.

وأضاف: “على المستوى الشخصي أردت من خلال ظهوري الإعلامي أن أثبت أن الشخص أيا كانت إعاقته، فهو يمكنه تقديم نفسه وإثبات وجوده بإمكاناته وقدراته ومواهبه، فأنا لا تهمني إعاقتي”.

وتابع: “خلقنا الله وأوجدنا بإعاقتنا لكي يختبرنا في الحياة بها، ومع الصبر والاحتساب يكسب الإنسان الأجر والمثوبة، بل ينبغي أن يكون ذلك دافعا للمعاق لإظهار شكر الله وصبره على ابتلائه”.

ومضى “الكعبي” قائلا: “يجب أن ينطلق الإنسان بإعاقته، ويتحدى بها الصعاب، وينبغي أن يمارس حياته بشكل طبيعي كالأسوياء، فالإعاقة ليس عيباً، بل العيب أن يستسلم للإعاقة، ويصبح سجينا للأفكار السلبية، وفريسة للإحباط واليأس والأوهام!”.

وعن نظرته للحياة الزوجية قال: “أسعى بالزواج لإكمال نصف ديني، وأنشد به الاستقرار وإنجاب الأولاد وتربيتهم وتكوين الأسرة الصالحة”. 

وكشف لـ”سبق” عن أن زوجته فتاة طبيعية وسليمة من الإعاقة، ولله الحمد، وقد وفقه الله للارتباط بها دون أن يجد أي صعوبة، وأضاف: “هناك مجموعة من زملائي المعاقين ارتبطوا بزوجات أسوياء، وليست لديهم إعاقات”.

وقدّر عدد متابعيه في “سناب شات” بحوالي 100 ألف متابع، مبينا أنه يحاول أن يخدم من خلاله المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة ومجتمعه، معربا عن سعادته الغامرة بالحضور الكبير الذي شهده حفل عقد قرانه بجازان مؤخراً. 

وأشار إلى أنه حاول تسجيل اسمه في موسوعة “جينيس” للأرقام القياسية كأقصر رجل خليجي وعربي، إلا أنه لم يوفق، طالباً من المعنيين والمسؤولين مساعدته ودعمه في الوصول للموسوعة، وتسجيل رقم قياسي باسم السعودية، وأضاف: “أتوقع أن أكون أقصر رجل على المستوى الإقليمي والعربي”. 

وأكد أن أغلب مواقفه في الحياة لا تخلو من الطرافة والغرابة، وذكر أحدى تلك المواقف قائلا: “غامرت في يوم من الأيام، حيث كنت أمشي في أحد الشوارع التي تسير فيها المركبات الكبيرة (الدينّات) وصادف أن مررت من تحت  إحدى تلك الشاحنات التي كانت تسير وقتها ولم تتوقف! وداهمنتي لحظتها مشاعر الخوف، وكانت تجربة وحيدة، وتوبة لن أكررها مرة أخرى (توبة وآخر نوبة)” رددها بقهقهة، مضفيا بذلك جوا من الفكاهة والسرور على الحاضرين.

 

المصدر موقع / سبق

عن أنوار العبدلي