أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / الأمل بالرؤية ولو بعين واحدة في طريقها للتحقق لعبد الرحمن بعد مناشدة عبر مجلة سنابل الأمل

الأمل بالرؤية ولو بعين واحدة في طريقها للتحقق لعبد الرحمن بعد مناشدة عبر مجلة سنابل الأمل

سنابل الأمل / خاص 

رانيا الحمادي / عدن_اليمن

لم تمر أيام كثيرة على مناشدة للكفيف عبد الرحمن عبر مجلة سنابل وتحديدا نهاية مارس ، حيث كانت بعنوان ” عبد الرحمن فقد نعمة البصر بكلتا عيناه ويناشد بتحقيق حلم الرؤية من جديد ولو بعين واحدة ” فأصبحت تحقيق حلم الرؤية قريب بعد سماع فاعلين الخير بقصته توجهوا مسرعين من أجل أن يكتب لهم الأجر بشهر رمضان الكريم.

حيث عملوا على تقديم الدعم وتكملت النقص في تكلفة السفر والعلاج إلى جمهورية مصر العربية .

هل ذكرتم قصته ؟

إنه ” الكفيف “عبدالرحمن طارق” البالغ من العمر 16 عاما ومضى عشر سنوات من جراء الحادث ولكن هناك آمال يعيش عليها عبدالرحمن ويدعي الله بتحقيقها وهو السفر بأقرب وقت لجمهورية مصر والبدء بعمل العملية لعيناه التي مازالت ترى طفولته متناسية شبابه الآن.

عبد الرحمن فقد بصيرته أثر الحادث الشنيع الذي تعرض له بالملعب الرياضي بالمنصورة منذ عشر سنوات وحينها تغيرت حياته وظهر السواد كشاشة له في عيناه وتسببت له بالعماء.

مناشدة الكفيف عبد الرحمن وجدت إستجابه من أهل القلوب الطيبة والأيادي البيضاء الذين مدوا له يد العون والمساعدة لإجراء العملية الجراحية لعيناه الذي هو بأمس الحاجة لإجراها ومع عدم قدرته لظروفه المادية الصعبة على السفر واجرأها.

عبدالرحمن عبر مجلة سنابل الأمل توجه بالشكر لفاعلي الخير قائلا أنتم أنرتم حياتي فالله لن ينساكم وسينير حياتكم بالجنة.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(من فرج عن مسلم كربه من كرب الدنيا فرج الله عنه كربه من كرب يوم القيامة والله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه) فهناك الكثير من يحمل قصصآ مشابهة لقصة عبد الرحمن ففعل الخير لا يتوقف وكذلك فاعليه .

ويبقى الأمل يتحقق متى ما كان سراجآ منيرآ في قلوب محتاجينه ، لانه يعتبر طريق وصول فاعلي الخير إليه .

عن أنوار العبدلي