أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / بالصور: فريق مجلة سنابل وفاعلي الخير يعيدون الأمل من جديد للمعاق نجيب محفوظ من عدن

بالصور: فريق مجلة سنابل وفاعلي الخير يعيدون الأمل من جديد للمعاق نجيب محفوظ من عدن

 

 

سنابل الأمل / خاص
أنوار العبدلي / عدن – اليمن

لم يتوقع الشاب نجيب محفوظ عندما كان يشارك في عملية اسعاف الجرحى الذين سقطوا بمنطقة المنصورة بلوك 4 بمحافظة عدن نتيجة لقذيفة إصابتهم في فترة حرب صيف 2015م أنه سيحتاج لمن يسعفه كذلك فما هي ألا لحظات وسقطت قذيفة أخرى وإصابة نجيب واستشهاد أصدقائه الذين كانوا يساعدون على نقل جرحى القذيفة الأولى .

فريق مجلة سنابل الأمل لذوي الإعاقة كان في زيارة لمنزل المعاق نجيب يوم أمس الخميس 2017/5/18م بمديرية دار سعد بعدن وهو يحمل له مساعدة خيرية من فاعلين الخير ومحبيه ومتابعي مجلة سنابل الذين استجابوا لمناشدة الشاب نجيب عندما تم التقاط له صورة وطالب بمساعدته في إعاقته حتى وصلت المناشدة لفريق المجلة الذين سعوا وكانت الاستجابة سريعة وتوفر لنجيب كرسي كهربائي متحرك ، حتى يستطيع أن يتحرك به ويأخذه حيث يريد ويعاد له الأمل ويندمج بالمجتمع من جديد ، إلى جانب كسوة ملابس عيدية .

لم اشعر بنفسي ألا وأنا في المشفى كانت هذه كلمات نجيب محفوظ وهو يحكي لنا قصته أثناء الزيارة في كيفية أنه أصبح معاق بدقائق قليلة ، وعلى أثرها فقد أحدى يداه وأحدى قدماه .

قال نجيب عندما استعدت وعيي شاهدت حياة جديدة وصعبة بإنتظاري لم يعد شكلي مثل الأول هناك عضوين من جسدي بترا يدي اليمنى وقدمي اليسرى ، توقف نجيب عن الكلام وشعرنا بعبرات بكاء كان يحاول نجيب أن يخفيها .

واصل نجيب حديثه معنا بأن وجه الشكر لفاعلي الخير على عطائهم ولطفهم وقبل ذلك شكر رب العالمين .

واختتم حديثه بأن تمنى أن يحصل على أطراف صناعية ومعالجته .

بينما أم الشاب المعاق نجيب والدموع على عينيها بكلمة كررتها كثيرآ أنا مقهورة على ما أصاب أبني ، منذ إصابته قبل سنتين ونصف بالحرب لقد عنينا معه كثير وتعرض إبني لحالة نفسية ، وأكثر من مرة حاول أن ينتحر لما أصابه وشاهده من وفاة أصدقائه معه وقت سقوط القذيفة عليهم وهم يساعدون أُناس أخرين .

نجيب شاب لم يكمل تعليمه ، تعلم حتى الصف الخامس ، وقبل إصابته كان يعمل عامل نظافة في مطار عدن بالأجر اليومي .

حالة الفقر كانت مرسومه في حياة معيشة الشاب المعاق نجيب وأسرته ، فهم يسكنون بحارة المراوعه أحدى الحارات في مديرية دار سعد بعدن .

أحيانا تكون الحياة قاسية فقرآ وإعاقة ، يبقى فقط فعل الخير وحده هو من يجعل للحياة معنى من جديد ، وإرادة فولادية لاناس يحتاجون لذلك .

ففعل الخير من محبي الخير يعيد سلاح الإيمان لمن فقده أو لمن شارف على فقدانه .

عن أنوار العبدلي