أخبار عاجلة
الرئيسية / آفاق نفسية / تعديل السلوك مع الأشخاص ذوي إضطراب طيف التوحد ( ٣ )

تعديل السلوك مع الأشخاص ذوي إضطراب طيف التوحد ( ٣ )

توضيحا للمقال السابق بخصوص تعديل السلوك مع الأشخاص ذوي إضطراب طيف التوحد سنطرح مثالاً سلوكياً نوضح من خلاله معرفة وظيفة السلوك والاستراتيجية المناسبة في التعامل مع هذا السلوك وتعديله .

سناخذ مثالا سلوك الصراخ فإذا كان الصراخ نتيجة انشغال المعلم مع طالب آخر أو في مهمة أخرى فإن وظيفة السلوك هي لفت الإنتباه وفي هذه الحالة نستخدم استراتيجية التجاهل وذلك بعدم إعطاء الطفل الإهتمام أو النظر إليه لكي لا نعزز هذا السلوك الغير مرغوب ؛.

وإذا كان الصراخ عند رؤية مثير محبب للطفل فإن وظيفة السلوك هي الحصول على شيء ما وهذه طريقة تعبير غير مقبولة اجتماعيا فنتجاهل الطفل وعندما يهدأ نعلمه يطلب بطريقة الإشارة ومن ثم نعطيه هذا الشيء المحبب عندما يعبر بطريقة مقبولة .

وقد يكون صراخ الطفل من أجل الإستمتاع بسماع صوته فهذه إستثارة ذاتية تحقق له الرغبة فنستخدم معها استراتيجية تكلفة الإستجابة وهي سحب مثير محبب من الطفل كلما أصدر هذا السلوك (الصراخ ) ؛ ولكن إذا كان الطفل يصرخ في أغلب الأوقات والأماكن دون رؤية مثير محبب أو سبب ظاهر فهذا وظيفته مشكلة حسية عند الطفل قد تكون الحاجة لإشباع المدخل الحسي السمعي فيصرخ الطفل لمدة طويلة وفي هذه الحالة نستخدم إستراتيجية التكامل الحسي والعمل على إشباع المدخل الحسي السمعي من خلال إستخدام السمعات التي توضع على الأذنين ونستخدمها لفترة معينة ثم نقوم بتخفيض درجة الصوت تدريجيا حتى يتخلص الطفل من هذه المشكلة الحسية .

ولكل شخص طريقته الخاصة في التعامل مع المشاكل وإختيار الإستراتيجية المناسبة ، هذا ما أردت أن أتحدث عنه بما يخص تعديل السلوك مع الأشخاص ذوي إضطراب طيف التوحد بشكل مختصر وموجز على مدى ثلاثة أجزاء ، أريد أن أنوه لنقطة مهمة وهي في حال لاحظنا سلوك الصراخ عند الطفل إستمر لفترات طويلة جدا يجب أن نعرضه للطبيب لأنه قد يكون يعاني من مشكلة صحية ولا يستطيع أن يعبر عنها الا بالصراخ وخصوصاً أغلب الأطفال يواجهون مشاكل في النطق واللغة وفي هذه الحالة لا فائدة للتدخل السلوكي والمشكلة سببها صحي وتحتاج للتدخل الطبي .

هذا ما لدي فإن أصبت فذلك توفيق من الله و إن أخطأت فمن نفسي و الشيطان .

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825