أخبار عاجلة
الرئيسية / آفاق نفسية / نوبات الغضب عند الأطفال: تعلم كيف تتعامل معها

نوبات الغضب عند الأطفال: تعلم كيف تتعامل معها

 

 

تعرِّف كتب علم نفس الطفل نوبات الغضب أو Temper Tantrums بأنها نوبات من المزاج السيئ يصيب الأطفال، بمثل هذه البساطة، لكن بالنسبة للأب والأم، فعندما يلاقيان هذا الكائن الوديع الرقيق ذي الضحكة الجميلة، فجأة قد تحول إلى شرير صارخ غاضب يبكي متواصلا ويضرب كل من يقترب منه، وربما يرطم رأسه في الحائط، فبالتأكيد هما في حاجة لفهم ما الذي يحدث بدقة.

بداية، نوبات الغضب جزء لا يتجزأ من حياة كل الأطفال الطبيعيين، أحيانا تبدأ بعد نهاية السنة الأولى، ودائمًا ما تلازم معظم الأطفال عند عمر عامين، وأحيانًا تستمر حتى السنة الرابعة. الأطفال لا يكونون (وحشيين وموش متربيين) أثناء مرورهم بهذه النوبة الغاضبة، بل هم ببساطة يعيشون شيئًا طبيعيًا لازمًا لأعمارهم.

لغة الأرقام تتحدث

كل الأطفال تأتيهم نوبات غضب بلا استثناء.

  • 14 % من سن السنة
  • 20 %  من سن 2-3 سنين
  • 11 %  من بعد سن 4 سنين

هؤلاء هم الأطفال الذين تأتيهم نوبات الغضب مرة أو مرتين يوميًا، بمعنى أن خُمس الأطفال في سن عامين يدخلون هذه النوبات مرتين على الأقل يوميًا، فهذا إذن لا يعني أن الطفل غير طبيعي، ولا يعني أن الأم فاشلة أو أن الأب لم يستطع تربية أطفاله جيدًا.

لكن تظل هناك بعض الأسباب التي تُزيد من هذه الحالة وتُدخل الطفل في حالة من التمرد.

ما هذه الأسباب؟

التنفيس عن الإحباط

في حياة الطفل هناك عشرات التصرفات قد تصيبه بالإحباط أو الملل، فمن ناحية لا تنتهي أوامر الوالدين من حياته: (افعل هذا / لا تفعل ذاك).. أوامر مُستمرة وحدود تُبنى تُحاوط الطفل دائما ولا تتركه في حاله ولا يومًا واحدًا. من الناحية الأخرى كثيرًا ما يُحبط الطفل بسبب قدراته الجسدية المحدودة: لا يستطيع رفع هذا، لا يستطيع ركوب دراجة أخيه الأكبر مثلما يفعل هو أمامه.

عدم القدرة على التعبير

الطفل لديه مشاعر واحتياجات وأماني، وبالنسبة لعُمره الصغير، فلغته قاصرة وكثيرًا ما يشعر بما لا يستطيع التعبير عنه، لكنه -بالرغم من ذلك- سيُجبر الجميع على سماعه! Tantrum speaks louder than words اختيارات كثيرة جدا وحدود قليلة جدًا، والعكس.. اختيارات قليلة جدا وحدود كثيرة جدًا، ولا تنس أن تضيف: الجوع، الإرهاق، الملل، و…و

الوراثة

نعم يرث هذه النوبات منكما، لا تتعجب فهو يرث ما هو أكثر من ذلك:

العناد (stubbornness) يورث

عدم القدرة على التكيف السريع (Slow Adaptability) يورث.

لانضباط المتطرف Extremes of discipline

في بيت مفتوح على مصراعيه، ومن يريد شيئا يفعله، كثرة الاختيارات أمام الطفل دون قيود واضحة موضوعة، أو دون أي تحكم من الأبوين، يصيب الطفل بنوبات الغضب.

التدليل الزائد عن الحاجة، مثله مثل الشدة الزائدة عن الحاجة، إن كانت الحدود والأوامر والنواهي فوق كل خطوة وكل حركة وكل كلمة؛ فالأطفال سيتمردون لا محالة.

المشاكل الصحية

  • الأطفال المصابون بأمراض صحية مزمنة أو أمراض وراثية، يداوم الأباء على معاملتهم معاملة خاصة، وهذا يجعلهم قصيري الفتيل ومعرضين لحالات الغضب دائمًا.
  • الأطفال الذين وصلوا بعد فترة طويلة من الانتظار أو محاولات حقن مجهري.
  • الأطفال المصابون بأمراض تسبب لديهم مشكلة ما في التواصل الاجتماعي (أمراض سمعية أو بصرية، توحد أو فرط حركة) تأتي لهم نوبات الغضب لعدم مقدرتهم على التعبير والتواصل.
  • أمراض الحساسية والممنوعات الكثيرة التي يتم فرضها على الطفل.
  •  بعض الأدوية كأدوية الصرع، فقد وجدوا أنها مرتبطة بحدوث نوبات الغضب.

تضارب الشخصيات

عندما تكون أنت شخصية منفتحة على المجتمع وكثيرة التفاعل وتحب التشارك والحركة الكثيرة، وابنك ذا شخصية هادئة وربما يكون خجولا من الآخرين، وأنت تصر أن يكون مثلك لأنك ترى أن هذا هو الأفضل، هذه ذريعة كافية لإتيانه نوبات الغضب.

مشاكل بين الأبوين

الانفصال والطلاق، لأكثر من سبب، محاولة الآباء استمالة الأطفال بالتدليل الزائد، شعور الطفل بالذنب وإحساسه أنه هو السبب في الانفصال، وأخيرا المشاحنات والعراكات والصوت المرتفع والصراخ أمامه.

مشاكل الأبوين

لو أن لديك مشكلة مادية أو اجتماعية فحاول أن تجعلها مشكلتك أنت.. بينما لو أثرت على معاملتك مع طفلك، فمعنا ذلك ببساطة أن تلك المشكلة باتت مشكلته هو أيضا، وأنه كما حق لك الغضب جراء هذه المشكلة، بات حقا له.

الوقاية خير من العلاج

  • الخطوة الأولى هي مراقبة متى تحدث نوبة الغضب للطفل (قبل النوم مثلا، قبل أو بعد الأكل) ومحاولة معرفة السبب الذي يؤدي لهذه النتيجة والتعامل معه. اتباع هذه الخطوات:
  • تنظيم وقت النوم والأكل ودخول الحمام وعمل روتين يومي، فهذا يؤدي لحل كثير من هذه المشاكل.
  • تجنب النزهات والخروج خارج المنزل لمدد طويلة دون أن يكون معكِ طعام أو يوجد مكان مريح لنومه (عربته مثال).
  • التقليل من كلمة لا، حتى وابنك كثير الحركة  فهيِّئي المنزل (Child-Proof) أي قومي بإزاحة كل ما تخافين عليه، فكل ما تصل له يد الطفل يجب أن يكون متاحا له.
  • ضعي قواعد واضحة وصريحة (الكهربا لا، البلكونة لا)، وحاولي تقليل القواعد قدر الإمكان، وليس هناك تعارض بين وضوح القواعد، وبين قلة عددها.
  • كوني ذكية واستبدلي بكلمة لا (نعم).
  • مثلا تختلفون على موعد الذهاب للاستحمام، وهو يريد استكمال اللعب بالمكعبات، قولي له: (العب بالمكعبات بعض الوقت الإضافي، وبعد ذلك نذهب للاستحمام).
  • ابتعدي عن التأجيل والتسويف، ضعي حدودا واضحة.
  • ابتعدي عن التحكم الزائد في الطفل.
  • دائما وأبدا قدمي اختيارات واجعلي الطفل يشعر بشخصيته ووجوده: (هل تحب أن تقرأ هذا الكتاب أم ذلك؟) أو مثلا (هل تحبين ارتداء هذا أو هذا)، مع تجنب الاختيارات الواسعة لأنها تصيب بالتردد، مثلا لا نقوم بفتح الدولاب للطفل ونقول له ماذا تحب أن تلبس اليوم؟
  • لا تحاول حسم وحل كل التحديات التي تقابل طفلك، بالعكس ساعده في الاعتماد على نفسه. وهذا لا ينفي مد يدك بالمساعدة له فيما يفوق طاقته.

عن أنوار العبدلي