أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / قزم المنيا للسيسي: “لفينا على طوب الأرض علشان وظيفة”

قزم المنيا للسيسي: “لفينا على طوب الأرض علشان وظيفة”

 

 

الحكومة تجاهلتنا تمامًا.. وكأننا جئنا من كوكب آخر.. كانت هذه أول عبارة لأحد الأقزام في لقائه مع “المصريون”، والذي أكد بحزن شديد ما يلاقيه من ألم نفسي وجسماني من حوله سواء من المجتمع أو المسئولين.

أحمد صلاح شاب تجاوز الثلاثين من العمر ولد قصير القامة، يعيش مع أسرة مكونة من 7 أفراد بعد وفاة والده منذ 5 سنوات  وهو الأكبر لأخيه الصغير محمد و5 بنات وأم ربة نزل تتقاضى معاشًا لا يكفى لمعيشة أسرة كاملة في ظل تلك الظروف القاسية.

حصل على دبلوم الصنايع قسم الزخرفة عام 2005 ولم يجد مَن يأخذ بيده أو يمد له العون بعد تخرجه من المدرسة مات والده  وأصبح العائل الوحيد للأسرة، رغم أن أخواته البنات تزوجن جميعًا ولم يبق سواه وأخيه الصغير ووالدته.

 وأضاف: “أنا لفيت على طوب الأرض علشان أحصل على وظيفة سوى الحصول على كارنيه بأنه من المعاقين وذوى الاحتياجات  الخاصة لكن لم تشفع له تلك الشهادة؛ حيث إنه فشل في الحصول على وظيفة أو عمل سوى في القطاع الخاص”.

وتابع أنه بعد تدريب على مدار 9 أشهر ودورات الكمبيوتر كاملة قام بفتح مركز لصيانة أجهزة الكمبيوتر داخل منزل الأسرة   لتحسين دخله وقدرته فى الإنفاق على الأسرة وتحسين مستواه.

أشار إلى أنه لا ينام لإحساسه بالألم النفسي من قبل المجتمع   والمسئولين، وأنه طرق كل أبواب المسئولين للحصول على شقة سكنية، خاصة أنه يعيش في منزل بسيط وضيق إلا أن المسئولين بالمحليات رفضوا إدراج اسمه. 

وأكد أنه حاول الحصول على سيارة المعاقين إلا أن المجالس الطبية المتخصصة رفضت منحه سيارة، ورفضت طلبه بحجة أنه ليس من المعاقين، ولا من الناس العاديين.

كما أكد أن المحافظ ضرب بطلباتنا عرض الحائط، والوحدات المحلية رفضت منحهم شقق سكنية من محدودي الدخل؛ حيث بررت المحليات أنهم أناس طبيعيون.

وطالب الرئيس السيسى بإدراجهم فى قائمة المعاقين وذوى الاحتياجات الخاصة أو الناس العاديين للحصول على حقوقهم كمواطنين أسوياء ومصريين في نفس الوقت.

 

 

المصدر موقع / المصريون 

عن أنوار العبدلي