أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / «أحمد» يحوِّل معاناته إلى مبادرة للحدِّ من بطالة أصحاب الهمم

«أحمد» يحوِّل معاناته إلى مبادرة للحدِّ من بطالة أصحاب الهمم

 

 

سنابل الأمل / متابعات

لم يكن أحمد ليدركَ أن معاناته، ولحظة اليأس «العابرة» التي مرت في حياته، يمكن أن تفتحا باباً واسعاً للأمل أمام عدد كبير من رفاق دربه في المعاناة

بدأ كل شيء حينما تخرج أحمد زايد، من الطائف بالمملكة العربية السعودية، في الجامعة. خلال دراسته الجامعية، أظهر أحمد تفوقاً وتميزاً، ونال شهادات عدّة في الكمبيوتر، يحدوه الأمل بأن سوق العمل ستكون بانتظاره. لكنه فوجئ برفض أصحاب العمل تعيينه كونه من أصحاب الهمم (ذوو الإعاقة)، فتدخل أحد أقاربه لمساعدته في الالتحاق بوظيفة تناسب مؤهلاته وتلبّي طموحاته المهنية، لكن أحمد لم يقتنع بأن مشكلته فردية، صحيح أنه حصل في النهاية على وظيفة لائقة مكّنته من استغلال قدراته، لكن هناك العشرات، بل المئات من أمثاله، ممن قد لا يكونون محظوظين مثله، أو قد لا تتوافر لهم فرصٌ وظيفية على غرار الفرصة التي توافرت له .

من هنا جاءت فكرة تأسيس شبكة أو موقع إلكتروني، يحمل اسم «شبكة وساطة لتوظيف ذوي الإعاقة» وهي مبادرة غير ربحية، تسهم في الحد من بطالة ذوي الإعاقة، عن طريق إيجاد وظائف تناسب مؤهلاتهم العلمية، ونوع الإعاقات التي يعانون منها.

«الموقع عبارة عن حلقة وصل بين الباحثين عن عمل من ذوي الإعاقة، وأصحاب العمل الباحثين عن موظفين من تلك الفئة»، كما يقول أحمد، إذ يشكل الموقع طاقة أمل لفئة مجتمعية، جعلتها الإعاقة، أياً كانت طبيعتها، عضواً ناقصاً أو معطلاً في المجتمع، فئة تريد أن تعمل وتنتج وتعطي، لكن أبواب العطاء مغلقة في وجهها.

ويعترف أحمد بأنه واجه صعوبات في البداية لجهة التعريف بالموقع، وكان التحدي الأكبر بالنسبة له هو كيفية اجتذاب الباحثين عن عمل من ذوي الإعاقة وأصحاب العمل للتسجيل في الموقع، لكن خلال أربع سنوات من العمل الحثيث، نجح الموقع في أن يشكل مبادرة مجتمعية رائدة من نوعها.

وتخدم هذه المبادرة جميع المستهدفين من ذوي الإعاقة، سواء كانت إعاقاتهم ذهنية أو حركية أو بصرية أو فكرية أو نفسية، وغيرها من الإعاقات الأخرى.

ويوفر موقع «وساطة» لهذه الفئة الغطاء القانوني، لحمايتهم من الاستغلال وصون حقوقهم، بحيث يكون الموقع وسيطاً بين الطرفين، أصحاب العمل والباحثين عن عمل، بما يكفل سير عملية التوظيف، وفق الأطر القانونية المتبعة. ولقد قام أحمد بالاتفاق مع متخصصين قانونيين (متطوعين)، لمراجعة عقود التوظيف والنظر في الشؤون القانونية، في حال حدوث أي استغلال في توظيف هذه الفئة، أو حدوث فصل تعسفي لهم.

ويحرص أحمد على التدقيق على جميع إعلانات الوظائف الشاغرة المنشورة في الموقع، للتأكد من ملاءمتها للباحثين عن عمل، لجهة الراتب الشهري، وتوفير مرافق مخصصة لذوي الإعاقة، وبيئة العمل الآمنة والمناسبة وغيرها، علماً بأنه يتم نشر جميع الإعلانات على الموقع مجاناً.

ونجح موقع «شبكة وساطة لتوظيف ذوي الإعاقة» في نشر رسالته، وأسهم ترشحه لجائزة الملك خالد، كمبادرة متميزة تسهم في تنمية المجتمع، ونيله المركز الثاني في التصفيات النهائية، في تسليط الضوء على الموقع، وتطويره وتوسيع نطاق خدماته.

 

عن أنوار العبدلي