أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / 77.1 % يرفضون الزواج من ذوي الإعاقة

77.1 % يرفضون الزواج من ذوي الإعاقة

 

 

أظهر استطلاع للرأي أجرته الراية حول زواج ذوي الإعاقة الجسدية، رفض 77.1 % من المشاركين بالاستطلاع، الزواج أو زواج ذويهم من ذوي الإعاقة، مقابل موافقة 22.9 %.

وأكد 41.2 % من المشاركين في الاستطلاع الإلكتروني أن أسباب رفض الزواج من ذوي الإعاقة الجسدية ترجع إلى رفض الأهل، فيما أشار 29.4 % إلى نظرة المجتمع القاصرة، وأرجع 17.6 % السبب إلى مشقة رعاية ذوي الإعاقة، واعتبر 11.8 % أن السبب يرجع إلى التخوف من إنجاب أبناء مصابين بأمراض وراثية.

وانتقد 85.3 % عجز المؤسسات المعنية برعاية وخدمة ذوي الإعاقة عن حل مشكلة تعثر زواج تلك الفئة، مقابل 14.7 % اعتبروها تقوم بواجبها في وضع الحلول المناسبة.

وأيد 55.9 % من المشاركين زواج الأصحاء بذوي الإعاقة الجسدية، مقابل 44.1 % طالبوا بأن يكون زواج ذوي الإعاقة فيما بينهم لحل مشكلة تأخر زواجهم.

وطالب 57.1 % بتغيير المفاهيم الخاطئة التي تعوق زواج ذوي الإعاقة الجسدية عبر الحملات التوعوية واللقاءات الجماهيرية، فيما دعا 37.2 % إلى إبراز نماذج الزواج الناجح لذوي الإعاقة، مقابل 5.7 % دعوا للتعريف بحقوق ذوي الإعاقة الجسدية في الزواج والتي يقرّها الشرع والقانون والمعايير الطبيّة.

وانتقد مجموعة من الخبراء لـ الراية النظرة غير الموضوعية والقاصرة تجاه زواج ذوي الإعاقة والتي تحرمهم من حقهم في إقامة أسرة، لافتين إلى خطورة ثقافة الرفض والمقاطعة التي تصيب ذوي الإعاقة بالإحباط.

وحذروا من الآثار السلبية الناتجة عن إصابة ذوي الإعاقة بالاكتئاب والعزلة والأمراض النفسية نتيجة الإحساس بالتهميش والرفض والعزلة، نتيجة عدم قبول العائلات تزويج بناتهم لذوي الإعاقة، لافتين إلى أن ذوي الإعاقة نجحوا في قهر الإعاقة وتولي أعلى المناصب في مختلف المجالات، مسلحين بالعزيمة والعلم.

وأكدوا أن الإعاقة الجسدية لا تمنع الزواج، ولكن بعض المفاهيم الخاطئة تعرقل حق تلك الفئات من استكمال حياتهم العملية وبناء أسرة كريمة، مطالبين المؤسسات المعنية برعاية ذوي الإعاقة وتذليل عقبات أمام حقهم في الزواج.

وكشفوا عن ارتفاع نسبة زواج ذوي إعاقة الصم والبكم بشكل كبير، وزواج الطرفين من نفس الإعاقة.

ودعوا لحملات يشارك فيها خبراء ومختصون ومعنيون بحقوق ذوي الإعاقة لتشجيع زواج تلك الفئات التي تساهم بشكل بارز في دفع عجلة التنمية، لافتين إلى أن الدولة حريصة على تعزيز حقوق ذوي الإعاقة، وأصدرت خلال السنوات الماضية العديد من التشريعات التي تعزّز حقوق تلك الفئات في التعليم والعلاج والرعاية الاجتماعية والتوظيف .

 

 

 تأثير حرمان المعاق من الزواج

– الكبت: الكبت يؤدي إلى عقد نفسية يترتب عليها أنماط سلوكية غير سوية فقد يتحول الشخص إى شخص سلبي غير كاره وغير متفاعل مع مجتمعه.

– التسامي: تتحول الطاقات العاطفية إلى طاقات إبداعية مهنية وعلمية، فإصرارهم على التسامي عن احتياجاتهم ونقصهم يجعلهم مبدعين.

– التعويض: يكون عن طريق تكوين علاقات اجتماعية متشعبة وكثيرة يترتب عليها التزامات وواجبات تشغل تفكيرهم وعقلهم وفراغهم العاطفي.

 

 

المصدر موقع / الراية

عن أنوار العبدلي