أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / شرطة دبي تُحدث «الاقتراحات الإلكتروني» ليتلاءم مع احتياجات ذوي الإعاقة

شرطة دبي تُحدث «الاقتراحات الإلكتروني» ليتلاءم مع احتياجات ذوي الإعاقة

 

 

أكد اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، عزم القيادة العامة على إجراء تحديث على نظام الاقتراحات الإلكتروني الخاص بها بما يتواءم مع متطلبات أصحاب الهمم، مشيراً إلى أن شرطة دبي شكلت فرق عمل للعمل على تحديث نظام الاقتراحات ليتمكن أصحاب الهمم من استخدامه بما يتواءم مع احتياجاتهم، وذلك بهدف إيصال أفكارهم ومتطلباتهم إلى القيادة العامة لبحث مدى إمكانية تطبيقها.

تيسير

وأشار اللواء المري إلى حرص القيادة العامة لشرطة دبي على تطبيق توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تلبية متطلبات أصحاب الهمم وتيسير الخدمات لهم.

ونوه بأن شرطة دبي نظمت مؤخراً فعاليات متنوعة خاصة بأصحاب الهمم وكان من ضمنها جلسة عصف ذهني معهم شهدها سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، هدفت إلى معرفة المتطلبات التي يحتاجونها لتمكين شرطة دبي من بحث سبل توفيرها لهم بهدف إسعادهم وتيسير الحياة عليهم.

وبين أن البرنامج لعب دوراً مهماً في تحفيز الفكر الإنساني الخلاق، وحفظ حقوق الملكية الفكرية والابداعية لأصحابها عبر التوثيق الآلي المبرمج لكافة الاقتراحات والأفكار الواردة، وأتاح الفرصة أمام جميع الموظفين بكافة مناصبهم ورتبهم للمشاركة الفعالة في صناعة القرار بشرطة دبي، وهو ما أهل القيادة العامة لشرطة دبي لإحراز جائزة الجهة الراعية للإبداع في برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز أكثر من مرة.

خطة

وأكد العقيد الشيخ محمد عبد الله المعلا، مدير الإدارة العامة للجودة الشاملة، أن شرطة دبي لديها خطة تطوير شاملة لمراعاة فئة أصحاب الهمم في مواقع الخدمة، مشيراً إلى أن نظام الاقتراحات يهدف إلى تمكين متعاملي شرطة دبي بكافة فئاتهم من تقديم الأفكار بطريقة إلكترونية.

وأضاف أن نظام الاقتراحات بدأ في شرطة دبي عام 1999 تحت مسمى برنامج الاقتراحات كأداة مهمة للموارد البشرية وللمتعاملين والجمهور في إيصال الأفكار التطويرية الجديدة. وقال المعلا: في إطار سعي القيادة العامة لشرطة دبي نحو استثمار مواردها البشرية وحشد طاقاتها، ورغبة منها في ضمان التواصل المنتظم مع المتعاملين وكافة قطاعات المجتمع، أطلقت هذا النظام في مطلع عام 1999م، لاستلهام الإبداعات والأفكار المبتكرة والخلاقة للموارد البشرية.

 

 

 

المصدر موقع / البيان

عن أنوار العبدلي