أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / محمد يدرب الأطفال السباحة من سن شهرين لفوائدها

محمد يدرب الأطفال السباحة من سن شهرين لفوائدها

 

 

بعد سنوات من تدريب الغطس فى شرم الشيخ وقع محمد عبد المقصود فى حب روسية تزور مصر لتمارس رياضة الغطس، وتعمل أستاذة فى الجامعة ببلادها، هذه الصدفة وعثوره أخيرًا على الحب الذى شعر أنه ربما لن يتكرر أبدًا دفعته للزواج منها ثم السفر إلى روسيا لظروف حياتهما الجديدة ليغير من بعدها مجال عمله ويفكر فى تجربة شىء جديد بعد سنوات طويلة من العمل فى الغطس.
 
تعرف “محمد” فى روسيا على مجال جديد لكنه منتشر هناك، وهو تدريب الأطفال حديثى الولادة على السباحة، ليقع فى الحب من جديد، لكن هذه المرة فى حب المهنة والمجال الذى يحلم أن يدخله فى مصر قريبًا.
 
ويحكى محمد عبد المقصود لـ”اليوم السابع”: أحببت أن أجرب شيئا جديدا فبحثت فى هذا المجال وحصلت على 5 كورسات لتنمية المهارات التى كانت تنقصنى، وبالفعل عملت فى المجال واحترفته حتى نلت عام 2016 جائزة أفضل مدرب محترف فى المجال من روسيا.
فى روسيا يقبل الكثيرون على تعليم أطفالهم حديثى الولادة السباحة، وفى مصر يقول عبد المقصود: للأسف الحد الأدنى للسن فى مصر هو 3 سنوات، وحتى تدريب الأطفال فى سن 3 سنوات يكون صعبًا ورغم أن الكثير من الأهالى راسلونى على فيس بوك يريدون تعليم أطفالهم السباحة فى سن مبكرة لكن لا توجد أماكن مجهزة تناسب تعليم الأطفال السباحة فى هذه السن المبكرة، من درجة حرارة المياه ونسبة الكلور فيها والجو فى المكان نفسه.
يرى “عبد المقصود” أن تعليم الأطفال حديثى الولادة فى مصر أمر ضرورى ويقول: نسبة كبيرة من الأطفال المصريين يولدون بمشاكل صحية، ونسبة مناعتهم لا تكون عالية، ويمكن للرياضة أن تزيد مناعتهم وأنسب رياضة للأطفال فى هذه السن الصغيرة جدًا هى السباحة.
ويضيف: فى روسيا هناك مجال منتشر جدًا هو المساج للأطفال، لأنهم يعرفون أن الطفل يحتاج المساج من أجل ضبط نومه وتليين عضلاته، خاصة أنه قبل سن عام لا يمشى، وبما أن مساج الأطفال غير منتشر فى مصر فإن السباحة يمكن أن تقوم بالدور نفسه وتعوض المساج لأنها تمرينات لكل أعضاء وأجزاء الجسم بالتالى الطفل يكون نموه أسرع من الأطفال الآخرين، وينام مبكرًا وعندما يصل سن سنة يبدأ السباحة.
من أجل هذه الفوائد يخطط “عبد المقصود” لبدء تعليم السباحة لحديثى الولادة فى مصر من خلال مركز مجهز، وعن مراحل تدريب الأطفال يقول: نبدأ من سن شهرين إلى 3 أشهر محاولة تعليم الطفل على التأقلم مع الماء، ومن سن 3 إلى 7 أشهر ندخله برنامجًا معينًا للتأقلم مع الماء والتحرك داخله، ومن سن 7 إلى 9 شهور يتحرك فى الماء بنفسه، وفى سن سنة نعلمه كيف ينقذ نفسه لو وقع فى الماء وحين يصل إلى سن سنتين يكون الطفل ملم بكل شىء متعلق بالسباحة ويمكنه أن يكون تحت الماء 30 ثانية وحده.
 
يقول “عبد المقصود” إن تعليم الطفل السباحة فى سن مبكرة له فوائد صحية جمة، بدءًا من الظهر المفرود والأعصاب الجيدة وردود الفعل السريعة وصولاً إلى مواعيد النوم المنتظمة وتحسين نظامه الغذائى ونسبة نموه بالإضافة إلى تحسين لياقة الجسم بشكل عام.
يمكن للسباحة أيضًا أن تعالج الطفل من بعض الأمراض، حسب عبد المقصود، ويوضح: بعض الأطفال تولد بنقص نسبة الأوكسجين فى المخ وبإمكان السباحة تحسين هذه الحالة جدًا، وفى حالات الإعاقة الحركية يمكن للماء أن يقلل من الإعاقة بدرجة كبيرة ويجعل الطفل أقرب للطبيعى، يمكن للسباحة أيضًا أن تعالج السمنة المفرطة وتضبط جسم الطفل.
 
 
أما عن الصعوبات التى تواجهه فى تدريب الأطفال حديثى الولادة فيقول “عبد المقصود”: “أصعب حاجة أن ينام الولد فى المياه، لأن التمرين بيكون نصف ساعة ومع الماء والاسترخاء حين أخذه فى حضنى أفاجأ بالطفل نام بالتالى التمرين ينتهى”.
المصدر موقع / اليوم السابع

عن أنوار العبدلي