أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / ملتقى نقاش ضم جمعيات ذوي الاحتياجات الخاصة بعدن

ملتقى نقاش ضم جمعيات ذوي الاحتياجات الخاصة بعدن

 

 

[metaslider id=22023]

سنابل الأمل / خاص

رانيا الحمادي / عدن_اليمن

أقيم صباح يوم الأربعاء بالعاصمة عدن بمديرية المنصورة ورشة عمل في مركز ذوي الاحتياجات الخاصة حيث دام النقاش لمدة ساعتين وشاركت معظم جمعيات عدن في هذا الملتقى وبمشاركة جمعية الصم والبكم بلحج بالملتقى والذي نظمها الاتحاد الوطني لجمعيات المعاقين برئاسة الأخ الصحفي /صالح احمد النادري رئيس الاتحاد فكان الملتقى الثالث من نوعه الذي يهدف إلى كيفية الاستفادة من النقاش وتبادل الخبرات مع أغلبية الجمعيات، وبحضور الأستاذ / نبيل أبو بكر مدير الشئون الاجتماعية بمديرية المنصورة،والمدير العام للنشاط الرياضي الأستاذ / رائد علي نعمان.

حيث تم مناقشة خمس محاور كل جمعيه شاركت بورقة عمل بمحور خاص لها كلفت به من الاتحاد والمحاور هي : ١-مفهوم مبدأ الشراكة ( جمعية المكفوفين وجمعية الفجر الجديد ،،،عدن ) ٢- أسس وضع خطط العمل جمعية المعاقين حركيا وجمعية ذوي الاحتياجات الخاصة ،،عدن) ٣- أهمية الاتصال والتواصل ( جمعية الناجين من الألغام وجمعية الصم والبكم ،،عدن ) ٤- مفهوم التأهيل وإعادة التأهيل ( جمعية التدخل المبكر وجمعية أنا وليس إعاقتي للتنمية ،،عدن ) ٥- نقل التجارب الناجحة والاستفادة منها ( جمعية الرحمة للإعاقة الذهنية وجمعية أطفال التوحد وجمعية دمج الأطفال المعاقين ،،،عدن ).

هذا ويهدف إلى ان تكون الجمعيات كلها يد واحدة والتعاون بإقامة علاقات وطيدة وكسب الخبرات وعدم حكر الخبرات على جمعية واحدة ومشاركتها بكافة المجالات وعملية الدمج بين الطلاب الأسوياء وذوي الاحتياجات الخاصة، وقبول المدارس لهذه الجهات ووجود معلم للتربية الخاصة ومعرفة الهموم والمشاكل لدى الكثير من الجمعيات والعمل على حلها ولابد للملتقى بالاجتماع كل ثلاثة أشهر لمعرفة المستجدات وتبادل المعلومات بين كل جمعية وأخرى.

حيث تلخص النقاش حول الملتقى بتلبية كافة احتياجاتهم من كيفية التأهيل سواء,كان تأهيل طبي أو نفسي أو فيزيائي نظرا لافتقار الجمعيات للكادر المتخصص ،ودعوا إلى عمل دورات خاصة للمعلمات من اجل المشاركة والاستفادة وعدم التفريق العنصري الشامل لدى بعض الجمعيات من خلال الدورات التي تقيمها وان تكون كل جمعية مساندة للأخرى وتوفير المدارس القابلة للدمج وكذلك توفير كادر متخصص للجمعيات وأخيرا عمل الغرف الخاصة بالمصادر وتقبل المجتمع لهذه,الفئات الأكثر احتياجا.

إلى جانب ذلك لابد من الجهات المعنية المشاركة بالملتقى معرفة متطلبات الجمعيات والعمل على إيجاد الحلول .

وخلال الملتقى استجاب رئيس الاتحاد  لهذه التوصيات وتوفير الإمكانات وتجاوز الصعوبات التي تعيق بأغلب الجمعيات.

وفي كلمة خاصة لمدير عام النشاط الرياضي الأستاذ/رائد علي نعمان والذي قام بتقديم الدعم لهذه الجمعيات من ذوي الاحتياجات الخاصة  من خلال تقديم نشاطي رياضي الذي يقدموه للجمعيات والعمل جاهدا على تلبيتها من أجل دعم المعاقين ومساعدتهم وسعى إلى تلبية هذه النشاطات بمعرفة ما ينقص كل الجمعيات والاهتمام بهم.

الجدير بالذكر فأن الكثير من الجمعيات تعاني من عدم وجود الميزانية التشغيلية لأكثر من ثلاث سنوات ولكنها تعمل جاهدة على الخير من قبل المدرسات المتطوعين وتأمل من الدولة بتوفر الميزانية وإعادة حقوق الجمعيات وإعطاءها حقوقها كحق الإنسان العادي بالمجتمع.

 

 

عن أنوار العبدلي