أخبار عاجلة
الرئيسية / آفاق نفسية / تطوير القدرات التعبيرية عند الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية

تطوير القدرات التعبيرية عند الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية

 

 

 

يواجه الأشخاص من ذوي الإعاقة السمعية الكثير من المشاكل والعقبات التي يخلفها العوق السمعي، وتتأكد هذه المشاكل عند مواجهة الطالب الأصم في الفصل الدراسي من قبل المعلم خاصة بما يتعلق بالقصور الواضح في القدرات التعبيرية والإملائية والقدرة على فهم المكتوب (المقال خاص باللغة العربية)، وجوانب القصور هذه تأتي طبيعية بسبب تعلقها بحاسة السمع التي تعتبر المدخل الحقيقي للمهارات اللغوية (فهماً وكتابة وتعبيراً) وعند مواجهة هذه المعوقات اللغوية يجب البدء بتحديد قدرات الطالب في العديد من النواحي مثل:

  • نسبة الذكاء.
  • استعداد الطالب للتقبل.
  • درجة فقدان السمع.
  • المرحلة التعليمية.
  • الخبرات السابقة.

إن القدرات الخاصة باللغة عند الصم تمثل عقبة تواجه المعلم داخل الفصل الدراسي وحريّ بالمعلم أن يكون على درجة من الملاحظة الدقيقة لما ينقص الطالب أو الطلاب من مهارات، فمعلوم أن المعلم سوف يواجه مع الطلاب المعوقين سمعياً قصوراً ممثلاً في:

  • نسيان معنى ودلالة الكلمة.
  • نسيان كتابة الحرف والحروف والنقاط.
  • القلب والإبدال في كتابة الحرف والحروف.
  • تشابه المعاني والأشكال على الطالب والتي تمثلها الكلمات.
  • تقديم وتأخير الكلمات والحروف أثناء الكتابة والقراءة.
  • الضعف الواضح في إدراك كثير من قواعد اللغة.
  • ضعف استخدام الروابط عند الكتابة وصعوبة فهمها عند القراءة.
  • جوانب أخرى تختلف من طالب لطالب حسب العديد من المعطيات.

والملاحظ أن القليل من الطلاب الصم يبرزون في المهارات اللغوية وهذا يعطي دلالة على أن المسؤولية لا تقع على المعلم أو المادة فيما يواجهه الطلبة من ذوي الإعاقة السمعية من تأخر في هذا المجال الحيوي الهام في العمل التعليمي، مع يقين بالدور الاستراتيجي الذي تلعبه المناهج الدراسية وطرق التعليم التي يمارسها المعلم في إيصال المعلومة.

وقد يشكل هذان العاملان دوراً سلبياً في العملية التعليمية إذا ما كانا تحت المستوى المأمول في أدائهما وآلياتهما. وعند التعرض للقدرات التي يحملها الصم في مواد اللغة نجد أننا بحاجة للابتكار والإبداع ومن ثم التطبيق وبعده التمحيص الذي يأخذ في الحسبان مواضع القوة والضعف التي يظهرها الطلاب الصم فيما طبق عليهم، وعلى ذلك يكون التعامل المدروس وإيجاد آلية واقعية مدخلاً ملائماً لتكوين منحى واضحاً لقدرات الصم في الجوانب التي سلط عليها الضوء.

وقد وقع الكثير من مؤلفي مناهج الصم تحت خيارات عدة حول الكيفية التي تعد بها مناهج الصم فهل تكون مؤلفة بشكل خاص للصم؟ أم تراها تكون مشابهة لمناهج الطلاب غير الصم! أم يلجأ إلى تعديل هذه المناهج وتقديمها للطلاب الصم؟

إن جميع ما سبق ممكن حسب قدرات كل طالب فدرجات فقدان السمع تحدد وبشكل كبير ماهية المنهج والخطة الدراسية ويجب أن يكون الميدان سبيلاً للحكم على المناهج فلا فائدة من تكرار أن القصور الذي يعاني منه الطلاب الصم تعليمياً سببه المعلمون، لأن أكثر المعلمين قدرة وإخلاصاً وعملاً يشتكي من أن المنهج الدراسي غير مناسب لأذهان وقدرات طلبته بما يكفل مخرجات ضعيفة تزيد من مشكلة الطالب الأصم.

وللمعلم ومعدي المناهج نعرض للعديد من التمارين اللغوية..

مد الطالب بكم هائل من الكلمات بشكل تدريجي ومنسق وسهل المراجعة، فالطالب الأصم تنقصه الحصيلة المناسبة من الكلمات (أسماء، حروف، أفعال، ضمائر.. الخ).

2 ـ اطلب من الطالب وضع دفتر أو جدول يضع ما يشكل عليه من كلمات ثم اعرض ذلك أمام زملائه تشجيعاً له وتحفيزاً لغيره واجعل هذا الفتر أو الجدول مرجعاً للطالب لزيادة ثروته اللغوية.
لا تحاول تجاوز الكلمة التي لا يعرفها الطالب فإما أن تشرحها له أو أخبره بصعوبة إدراكها وخلاف ذلك، لأن الطالب سوف يفهمها خطأ ويصعب محوها من ذاكرة فهمه.
أعرض أمام الطالب الكلمات المتشابهة الشكل المختلفة المعنى والكلمات المختلفة الشكل المتشابهة المعنى وضعها في جدول خاص فالطالب الأصم يواجه صعوبة في هذا الجانب.
مثال:
ظهر (الوقت) ــــــــــــــ ظهر (أحد أعضاء الجسم)دوام = عمل = وظيفة {حسب فهم الطالب الدارج للكلمة]
الإكثار من كتابة الطلاب الصم للقطع المكتوبة فكلما أكثر الطالب من الكتابة زادت لديه معرفة مختلف الكلمات وتعود على رسم الحرف والكلمة مهما اختلفت كتابته، بالإضافة إلى تحسين أسلوب الخط.
أكتب على السبورة جملة واطلب من الطلاب شرحها أو شرح بعض كلماتها ومع الوقت ستدرك كثيراً مما يحتاجه الصم في هذا الجانب مما يشكل لديك تصوراً حول الكيفية التي يشرح فيها للطلاب وكيف يفهمون الكلمة والجملة وهذا يساعدك أن تضع حدوداً لكيفية ايصال المعلومة.
اشرح للطلاب كيفية كتابة الجملة وما قد يواجهونه من مصاعب بسبب استخدامات لغوية مختلفة مثل (المؤنث ـ المذكر) (المفرد ـ المثنى ـ الجمع) (ضمير متصل ـ ضمير منفصل) … الخ.
مثال:
الطالب تدرس (خطأ) الصحيح يدرس
أحمد هو متفوق (خطأ) الصحيح أحمد متفوق
المدرسة كبيرتان (خطأ) الصحيح كبيرة
المزرعة واسع (خطأ) الصحيح واسعة
بحيث يكون الطالب مدركاً لفهم شيء من ماهية اللغة وكيفية استخدامها.
في حال تصحيح دفاتر الطلاب كن دقيقاً ومتشدداً عند وجود أخطاء حتى ولو كانت صغيرة لأنه يصعب وجود من يصحح أخطاء الطلاب الصم إذا لم يكن المعلم هو المصحح والطالب قد لا يعرف أن ما يكتبه خطأ، فيرسخ في ذهنه الخطأ معتقداً أنه صحيح.
اعرض أمام التلاميذ المتضادات من الأسماء ليسهل عليهم فهمها واجعل لذلك تمارين ومراجعات:
فقير     غني     طويل     قصير
10ـ في تعليم الطلاب الصم لابد من كثرة المراجعة والإعادة والتكرار سواء في دفاتر الطلاب أو على السبورة أو مشافهة لأن الطالب لا يتعرض لمثل هذه المواقف إلا في المدرسة.
11ـ اكتب للتلاميذ كلمة واطلب إكمالها بكلمة أخرى ليكون هناك جملة مفهومة،
مثال:
(سيارة) سترى إجابات خاطئة من هذا القبيل]:
سيارة أحمر
أبي سيارة
سيارة أنا
جديدة سيارة
سيارة فلوس
من هنا سيكون لدى المعلم تصور لوضع خطة لشرح كيفية الكتابة للطلاب الصم بسبب معرفته لجوانب القصور.
12ـ  شجع التلاميذ على أن يأتوا بقصاصات ورقية أو جزء من مجلة أو صحيفة تحوي كتابات يقومون بشرحها أو ما تحويه، واشرك الطلاب الآخرين بالموضوع فهذا مما يعودهم ويشجعهم على المبادأة وفك الرموز وطريقة استخراج المعلومات من الكتب والمجلات وغيرها.

إن تطوير القدرات اللغوية عند الطلاب الصم يحتاج إلى جهد مضاعف ولا يقتصر على مجرد تدريبات كتابية أو قرائية. ولكن ما لا يدرك كله لا يترك جله، ومعلم الصم يعمل في المجال المخصص له ويستطيع بما أعطي من قدرات أن يعمل بقدر يؤمن لطلابه قدراً من معرفة ومهارة يفقدونها.

 

 

المصدر موقع / المنال

عن أنوار العبدلي