أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / مأساة اجتماعية .. إمام مسجد يرعى 7 أبناء معاقين بالعرائش بالمغرب

مأساة اجتماعية .. إمام مسجد يرعى 7 أبناء معاقين بالعرائش بالمغرب

 

 

يحاول “الفقيه” محمد الخراز أن يوفر الرعاية اللازمة لأسرته المكونة من 7 أبناء، بالرغم من الأوضاع المرَضية التي يعيشونها؛ على رأسهم ابنه البالغ من العمر 29 سنة، الذي يعاني من إعاقة عقلية تدفعه إلى القيام بأعمال تشكل خطرا عليه.

بدوار العجالية بجماعة تازروت بدائرة مولاي عبد السلام بن مشيش بإقليم العرائش، ينتصب الكوخ البسيط والمبني بالطوب والمغطى بالزنك، الذي يأوي الأسرة بكل أفرادها والذين يعيشون جميعهم بداخله، حيث يكفيهم بالكاد للتحرك والرقود.

لا يتوفر لدى الفقيه محمد أثاث أو حتى أغطية كافية كي يتدثر بها أبناؤه جميعا، والذين يتكومون بركن الكوخ في محاولة للالتماس الدفء من بعضهم البعض.

ويكشف محمد الخراز، الذي يشتغل إمام مسجد بالمنطقة براتب 1000 درهم، أن المبلغ لا يكفيه لرعاية أفراد الأسرة، خصوصا ابنه الأكبر الذي يضطر لربطه بالسلاسل حتى لا يعرض حياته للخطر بسبب إقدامه على أكل التراب والأوساخ.

باقي الأبناء، حسب تصريح الأب، ليسوا أفضل حالا ويعانون جميعا من خلل عقلي ولا يستطيعون رعاية أنفسهم بأنفسهم، وهم أيضا في حاجة إلى عناية متواصلة.

تتعاظم مأساة الأب عندما يجد صعوبة في الحصول على الوثائق الإدارية من قيادة المنطقة، على رأسها شهادة الاحتياج، التي توفر له في الحد الأدنى الحصول على بعض المساعدات التي يتم توزيعها وكذلك من التطبيب المجاني.

 

 

المصدر موقع / هسبريس

عن أنوار العبدلي