أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / فعالية تحت عنوان (إعلام صديق للأشخاص ذوي الإعاقة والدمج)في عدن

فعالية تحت عنوان (إعلام صديق للأشخاص ذوي الإعاقة والدمج)في عدن

[metaslider id=20512]

سنابل الأمل / خاص

رانيا الحمادي / عدن_اليمن

اقامت جمعية أطفال عدن للتوحد فعاليتها بمناسبة اليوم العالمي للتوحد تحت عنوان (إعلام صديق للأشخاص ذوي الإعاقة والدمج) وبالتعاون مع إدارة التربية الشاملة مكتب التربية والتعليم – عدن.

حيث نفذت الفعالية في مديرية خورمكسر بمحافظة عدن بمقر (دار المعلمين )، حيث دآمت الفعالية حوالي أربع ساعات.

وقد تم تنفيذ الفعالية من قبل المدربة الأستاذة /فاطمة ناصر الطهر مدير إدارة التربية الشاملة بالتربية والتعليم واجريت الفعالية للكادر الإعلامي ، و رؤوساء أقسام الجمعيات والمؤسسات وذلك بحضور نخبة من الاعلاميين، وكان على رأس الحضور البرفسور عميد كلية اللغات الاستاذ/جمال الجعدني للمشاركة معهم في يوم التوحد .

وتحت عنوان “إعلام صديق للأشخاص ذوي الإعاقة والدمج” حيث كانت الفعالية مخصصة للاعلاميين لكونهم يحملون رسالة يجب توصيلها للمجتمع الذي ينظر إليه على ان يكون الأكثر تفاعلا وأهتمام بهذه الفئات ومن بينها الأشخاص التوحديين حيث بلغ عدد المشاركين بالفعالية يتراوح مابين 20 إلى 25 مشاركا .

هذا وقالت رئيسية الجمعية للتوحد المهندسة /عبير اليوسفي بأن الفعالية هدفها الأساسي هو تسليط الضوء على الفئات الخاصة وما يجب على تلك الفئة المن ابناء وبنات المجتمع ودور الإعلاميين بكونهم إعلام صديق لذوي الاعاقة أثناء تأدية واجباتهم الإعلامية من خلال انتقاء الألفاظ خلال التقارير الصحفية والتلفزيونية.

بينما أوضحت الأستاذة /الطهر أثناء تقديمها المحاضرة لابد من استخدام المصطلحات الصحيحة عند التحدث عن الأشخاص من ذوي الإعاقة فهذا يعكس مدى الاحترام واستعدادنا للتعامل معهم وفق مبادئ وحقوق الإنسان وقواعد تكافؤ الفرص للجميع في وطن واحد ومجتمع واحد كما شملت أيضا محتويات وجوانب عديدة للإعلامي لينقل الحقائق بكل مصداقية ودون تجريح وأن يكون على داريه تامة بمصطلحات الإعاقة في احاديثه لنشر الوقائع بكل دقة وتم مناقشة العديد من الأهداف والتوصيات ومن أهمها أن يكون هناك إعلامي متخصص في شؤون ذوي الإعاقة وعمل مبنى متخصص للتربية الخاصة بالكليات ومرعاة التصاميم التي ترع احتياجات المعاق كالمنزلقات وتمهيد الارصفة ودمج ذوي القدرات الخاصة مع الاسوياء لخلق علاقة وتواصل يخدم احتاجات المعاقين والاسويا بشكل متكافئ ومنسجم .

واثناء الحديث الصحفي لمجلة سنابل الأمل لذوي الاعاقة مع إحدى المشاركات بالفعالية وهي الأستاذة/ اشجان حسن والتي تعمل وكيلة الصم في مدرسة خالد بن الوليد أكدت بأن الفعالية كانت جميل في تفاعلها بوجود النقاشات المتنوعة والمتعددة من الجميع هذا والذي جعل الورشة أكثر فاعلية ونشاط واختتمت حديثها لسنابل متمنية بتطبيق تلك التوصيات التي اقرها المجتمعون وأن لم تكن جميعها فواحدة أو اثنتان تكفي .

ووجه مسئول إدارة الأنشطة بجمعية رعاية وتأهيل المعاقين حركيا بعدن الاستاذ /نايف قاسم حسن، بأن لابد من توعية المجتمع وعمل توعية للمعاقين وخصص كلمة منهرلزملائه المعاقين أن لايتحرجوا مما ابتلاهم الله وأن يحمدوا الله عزوجل فهم ربما يملكون المواهب والإبداعات بقدر مايملكها الإنسان السوي وقدم شكر خاص للمدربة الأستاذة فاطمة الطهر من خلال دعمها ومساندة هؤلاء الاشخاص .

ندى سعيد الحربي/ والتي تعمل لمعهد النور للمكفوفين واثناء,لقاؤنا معها حدثتنا بأن الورشة فتحت أعيننا على أشياء كنا نجهلها ولكن بعد هذا اليوم ستتبدل المصطلحات القديمة الجارحة لنفسية المعاقين بمصطلحات وكلمات اكثر مناسبة وإنسانية وعدم النظرة بالشفقة والرحمة لهؤلاء المعاقين حتى لايتحسسوا بل بالعمل على دمجهم من أجل خلق جيل فاعل.

واختتمت المدربة الفعالية بشكر للحاضرين وعبرت عن مدى سعادتها بحضور الإعلاميين وجميع المشاركين لتلبيتهم الدعوة وكان من بين المدعويين مجلتكم مجلة سنابل الأمل .

عن أنوار العبدلي