أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / بدون “كفين وساعد ” ..رضا تحدى الإعاقة بالإرادة ومثل مصر عالمياً في الفن التشكيلي

بدون “كفين وساعد ” ..رضا تحدى الإعاقة بالإرادة ومثل مصر عالمياً في الفن التشكيلي

 

 

ولد بدون كفين وساعد، ظن أهله انه لن يكون سوى فردًا فى المجتمع وسيكون عاجزًا عن تحقيق اى شئ الا ان ظنهم خاب ومنذ الصغر تحدى رضا أحمد فضل، احد ابناء قرية شباس الشهداء التابعة لمركز دسوق بمحافظة كفر الشيخ،اعاقته ووضع لنفسه هدفًا وسعى لتحقيقه بكل الطرق حتى اصبح من اشهر الفنانين التشكيليين ف مصر والعالم العربي.

يحكى رضا عن مشواره قائلًا حيث كانت طفولته شاقة لكنه إستطاع أن يحولها لطفولة فنية وموهبة خارقة،إلتحق بكُتاب القرية فحفظ القرأن الكريم في سن مبكرة،إلتحق بالمعهد الازهرى وأتم تعليمه الأزهرية حتى الثانوية بقريته، وقبلها حصد العديد من الجوائز في مرحلة الابتدائى والإعدادى اهمها جائزة أول جمهورية، وجائزة في الرسم والقصة القصيرة في المسابقة التي نظمتها جريدة الجمهورية، وكرمته في جامعة الدول العربية، وحصل على ميدالية بيت العرب، ومن كرمنا هو الأمين العام المساعد وقتها في عام 1999،أراد ان يتلحق بكلية التربية الفنية لكن واجهته صعوبة حيث انه من ذوى الاحتياجات الخاصة.

يتحدث رضا فضل عن تلك الحظة التى رُفض فيها قبوله بالكليه قائلًا ” صدمنى الموظف برفضه لأوراقى بحجة اننى غير لائق لاننى من ذوى الإحتياجات فصممت ان التحق بالكلية وقدمت في الإختبارات وفزت بالمركز السادس وإلتحقت بالكلية.

يوضح الفنان التشكيلى، قائلًا واجهت صعوبات كثيرة في طفولتى كان أهمها كيف امسك بالقلم وأرسم فساعدتنى والدتى وشقيقتى وأصبحت أنافس زملائى في الكتابة والرسم والقراءة ووضعت لنفسى هدفًا وسعيت بكل قوتى لتحقيقه، وهو ان اكون اول الدفعة بعد إلتحاقى بكلية التربية الفنية، وحصلت في السنة النهائية على امتياز مع مرتبة الشرف عام 2003 ووقتها لم يكن هناك تعيين في الكلية، كما حصلت على دبلوم الخط العربى 2005، كما حصلت على دبلوم تكميلي من كلية “التربية الفنية” بالزمالك عام 2007، وبعدها حصلت على تمهيدي ماجستير وعملت كمدرس للتربية الفنية الى ان تم تعينى عام 2012 مدرسًا مساعدًا في الكلية.

يضيف المدرسة بكلية التربية الفنية جامعة الأزهر قائلًا” تناول التجريب في الرسم والتصوير مع رواد المؤسسات الاجتماعية، وأخذ العينة من المعاقين ذهنيا كانت رسالة الماجيستير، وظللت 8 سنوات أعلم الرسم للأطفال في مؤسسة “محمد رشيد” بالإسكندرية، فتعلق بهم وبأعمالهم، وكانت فرصة له كي يأخذهم في عينات التجربة وبالفعل قدموا نتائج ممتازة.

يتابع الفنان التشكيلى قائلًا “كثيرًا من الاسوياء ليس لديهم طموح وإرادة وبالتالى هم ليس لديهم اى قدرات،احزن شديدًا على شبابنا الذى ينتظر الفرصة تأتى اليه دون البحث عنها،وأجد ان هناك كثيرون من ذوى الإحتياجات إستطاعوا الوصول للعالمية كلً في مجاله،فالإعاقة ليست سببًا للتكاسل،والإرادة تصنع المستحيل وتحقق المعجزات.

يستطرق رضا في حديثه قائلًا “امارس حياتى طبيعيًا وتزوجت وأنجبت طفلين يبلغان منى 5سنوات و3سنوات وكا لزوجتى الفضل علىً في إستكمال مسيرتى حيث اننى سأناقش رسالة الدكتوراه قريبًا وسأفتتح معرض خاص بى في بداية شهر أبريل.

أختتم حديثه قائلًا “مثلت مصر في العديد من معارض الفن التشكيلى منها مسابقة التراسينا في تونس، وكرمنى الامير الوليد بن طلال والرئيس الاسبق حسنى مبارك وحرمه ووزراء الشباب والثقافة والعديد من المحافظين،كما اننى حصلت على ميدالية بيت العرب من جامعة الدول العربية1999، الميدالية الذهبية فى مهرجان الشباب العربى الحادى عشر 2008، ميدالية سعد زغلول 2009، شهادة تميز من اليونيسيف 2000، شهادة مشاركة من وزارة الترفيه التونسية 2005 و2015، اوسكار صالون بصمات العرب 2013و2017،كما اننى مثلت مصر فى تونس 2005 وتونس 2015 ومهرجان الشباب العربى 2008 وفى ارمينيا 20013.

يتابع قائلًا حصلت على اول الوطن العربى فى مهرجان الشباب العربى الحادى عشر2008، اول صالون الفن الخاص وزارة الثقافة و2013- 2011 2005 وشاركت في العديد من المعارض اهمها جدارية تجوب دول العالم تتبع منظمة اليونسكو بالامم المتحده2006، معرض جماعى بمركز الابداع بالاسكندرية 2003، معرض جماعى بمتحف محمود سعيد 2003،معرض جماعى بالأوبرا 2005، معرض جماعى بتونس 2005، معرض جماعى بمعسكر ابو قير بالاسكندرية2008، معرض جماعى بمتحف بيت الامه 2009، معرض جماعى فى متحف بيت الامه 2011 * صالون بصمات العرب 2013-2014، المعرض العام لنقابة الفنانين التشكيلين ف دورته 36 المقتنيات ، مقتنيات لدى منظمة اليونسكو بالامم المتحدة.

يؤكد رضا على استعداده لإفتتاح المعرض الخاص به “رؤى”والذى سُمى على اسم طفلته،حيث سيضم كافة لوحاته الفنية بمركز رامتان بمتحف طه حسين في شهر ابريل المقبل.

 

 

المصدر موقع / بوابة الفجر

عن أنوار العبدلي