أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / تعرف على “هيا”.. طفلة بالخامسة مصابة بداون

تعرف على “هيا”.. طفلة بالخامسة مصابة بداون

 

 

نجح برنامج التدخل المبكر بمركز تطوير الطفل في مؤسسة حمد الطبية بقطر في تأهيل الطفلة هيا راشد النعيمي (5 أعوام) المصابة بمتلازمة داون، وذلك بعد خضوعها لبرنامج متكامل من التأهيل والعلاج على أيدي فريق متخصص من ذوي الخبرة والكفاءة.

ويقوم مركز تطوير الطفل التابع لمستشفى الرميلة بدور كبير في رعاية أطفال متلازمة داون وإعادة دمجهم في المجتمع، عبر برنامج تأهيلي للتدخل المبكر يقوم بتنفيذه عدد من اختصاصيي المركز.

وينصح الاختصاصيون أسر أطفال متلازمة داون بضرورة التدخل التأهيلي المبكر لتحسين حالة أطفالهم ومتابعة علاجهم وتأهيلهم بشكل مستمر حتى يصبحوا عناصر فعالة في المجتمع، وذلك وفقا لبيان صادر عن مؤسسة حمد الطبية أمس الثلاثاء حصلت الجزيرة نت على نسخة منه.

وقالت خلود العجمي والدة هيا “علمت بإصابة هيا بمتلازمة داون عقب ولادتها، وكانت تعاني من انتفاخ وانقلاب في جفن عينها اليسرى، مما استدعى إجراء عملية جراحية. وفي تلك الأثناء أخبرني الأطباء بإصابتها بمتلازمة داون، وبعد نجاح العملية الجراحية بعشرة أيام تم تحويلها مباشرة من مستشفى النساء عند عمر الأربعة أشهر لبدء العلاج الطبيعي بمستشفى الرميلة، ثم تم تحويلها إلى مركز تطوير الطفل لبدء مرحلة التأهيل والتدريب”.

وتعد تجربة هيا وأسرتها من التجارب الإيجابية التي تبعث الأمل لدى الأمهات اللاتي يعشن ظروفاً مماثلة، وتقول والدتها “فور علمي بحالتها لم أحزن، واتخذتُ قراراً على الفور بالحصول على إجازة تفرغ من عملي لمدة ثلاث سنوات لبدء مرحلة تأهيلها حتى تستطيع أن تحيا حياةً طبيعية بين أقرانها”.

وتضيف “بفضل الله فإن هيا لا تعاني من أي مشاكل صحية أخرى مثل الكثير من حالات داون.. وفي المركز تلقت خلال فترة تأهيلها علاجا متكاملا (طبيعي، وظائف، نطق وتخاطب، تربية خاصة) على أيدي فريق من أمهر الاختصاصيين الذين اهتموا بحالة هيا اهتماماً بالغاً، ولم يجدوا مللاً من مساعدتي والرد على استفساراتي الدائمة حتى الآن”.

وتمثل هيا مصدر سعادة لأسرتها وخاصة والدها لشدة ارتباطه بها، وتحيا الآن حياة طبيعية، حيث أصبحت تتحدث بشكل أفضل وتعتمد على نفسها في قضاء حوائجها، مثل تناول الطعام، وارتداء بعض الملابس، كما تلعب مع أخويها اللذين تتوسطهما. وهي تتمتع بشخصية قوية واجتماعية، وتحب ألعاب الطبخ والتلوين، وقد التحقت حاليا بالروضة.

 من جانبه أكد مروان أبو دواس -وهو اختصاصي تربية خاصة ببرنامج التدخل المبكر بمركز تطوير الطفل- أن حالة هيا من الحالات المتطورة والقابلة للتعلم، فهي تعي وتدرك ما حولها كشأن الأطفال الطبيعيين، وتخرج في الأماكن العامة وتشارك الأطفال في اللعب وتتعامل بشكل طبيعي مع أفراد عائلتها.

وأضاف أبو دواس أن حالة هيا شهدت تطوراً سريعاً وملحوظاً مع التدخل المبكر والتدريب المستمر مذ كان عمرها أربعة أشهر، وأشاد بالتجربة الإيجابية لحالة هيا وأبويها اللذين لم يدخرا جهداً في مساعدة الاختصاصيين للوصول بها إلى هذه المرحلة المتقدمة من التأهيل والعلاج نظراً لتعاونهما الدائم وتطبيقهما لكافة التعليمات والتوجيهات.

المصدر موقع / الأخبار

عن أنوار العبدلي