قفاز ذكي للمكفوفين ومشروع لصور ثلاثية الابعاد ضمن مشروع معرض stem”

قفاز ذكي للمكفوفين ومشروع لصور ثلاثية الابعاد ضمن مشروع معرض stem”

 

 

أحتضن المعرض الثاني للعلوم والتكنولوجيا والعلوم والرياضيات”stem”،الذي نظمته مدرسة المواكب بالتعاون مع كلية الدار الجامعية في دبي، 45 مشروعاً ابتكارياً، تنافس من خلالها أكثر من 200 طالبا وطالبة، حيث عكست تلك المشاريع مدى التقدم العلمي والأفكار الإبتكارية لدى الطلبة، لاسيما المشاريع التكنولوجية التي حظيت بتفاعل كبير من المشاركين حضور المعرض.
وشهد المعرض مسابقة لابتكارات الطلبة، تم تقييمها من خلال لجنة متخصصة، لتحكيم المشاريع المقدمة، ضمت كل من الدكتور منذر طلال نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، والدكتور محمد عفيفي، دكتور محاضر في كلية الهندسة وتقنية المعلومات بكلية الدار الجامعية.
وأكدا عضوا لجنة التحكيم، أن عملية التحكيم استندت إلى سبعة معايير منها العنوان وعلاقته بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، والمبدأ وموضوع المشروع، وخطوات وطريقة التنفيذ من مرحلة التصميم إلى التقديم،والمخرج النهائي من حيث الجودة ودرجة الوصول للمطلوب، والأدوات العلمية المستخدمة “العتاد والبرمجيات”، ومهارات أعضاء الفريق، والتقييم العام للمشروع من حيث الجودة، الابتكار والإبداع، والتطبيق العلمي. من جانبه أكد موسى شهباز مدير المدرسة، أن المعرض في نسخته الثانية، شهد منافسة كبيرة بين المشاريع الطلابية المقدمة، حيث جاءت تعكس مدى التفكير الابتكاري لديهم، فضلا عن الحس الإبداعي والأفكار الجديدة، مضيفاً أن الطلبة بادروا بتقديم وعرض ابتكاراتهم بطرق تجمع ما بين الفنون العلمية والتكنولوجية.
وأضاف أن المعرض بات منصة لعرض إبداعات الطلبة، مما يسهم في إلهام نمو الطاقات الإبداعية، والقدرة على الابتكار لدى الطلاب، بالإضافة إلى الاستفادة منتقويمات وتوجيهات أساتذة على درجة عالية من الكفاءة والإحتراف. وقال طاهر غزال المنسق العام للمعرض:” أظهر طلاب من مختلف المراحل الدراسية العديد من المشاريع المتميزة التي ترتبط بواقع الحياة، مضيفا أن المدارس بحاجة إلى إنشاء أماكن تواكب التغييرات المبتكرة، وتحتضن المبدعين والمتكرين من الطلبة، موضحا أن مشاريع الطلبة أثارت اهتمام الحضور والمشاركين، إذ تُظهر قدرة الطلاب على الابتكار .
“المشروع ثلاثي الأبعاد”
وشهد المعرض عدداً من المشاريع الابتكارية التي قدمها الطلبة، أهمها “المشروع ثلاثي الأبعاد” و هو المشروع الأضخم و الأكبر في المعرض، حيث نال أعجاب الكثير، حيث جاءت فكرته بمساعدة استاذ الكومبيوتر و استخدمن فيه الخشب، ليكون القاعدة، وشاشة تلفاز كبيرة مع شرائح الزجاج، حيث أن هذا المشروع يقوم بعكس الصور ثلاثية الأبعاد من الكومبيوتر أو التلفاز ويجسدها لتكون حية و واضحة اكثر.
روبوت سيارة لمساعدة المكفوفين
أما المشروع الثاني كان عبارة عن روبوت سيارة لمساعدة المكفوفين، الذين ليس لديهم قدرة على قيادة السيارة، لذلك فأن المشروع يعمل على حاسات و برمجات تفيد المكفوفين، اثناء السياقة حيث يعمل بأدوات بسيطة و بطاريات، ويعد فكرة صغيرة لبناء مشروع كبير مثل اختراع الروبوتات على شكل سيارات للسياقة، بدلاً من المكفوفين.
مشروع نظام الري
وشهد المعرض مشروع نظام الري، وهو إبتكار ضخم تم اختراعه من قبل طالبتين، حيث استفادتن من دراسات العلوم والكيمياء في انهاء هذا الإبتكار، ويقوم الجهاز بشفط الماء والتوصيل من خلال برمجة السوفت وير للبرامج.
مشروع القفاز
يعتبر مشروع القفاز من المشاريع الكبيرة،حيث يضم جهاز لقياس المسافات عند الاقتراب، من الاشياء، ويطلق صوت انذار للأبتعاد عنه، ويفيد هذا الإختراع المكفوفين بشكل عام، حيث يمكنهم من المشي، ويستخدم بدلاً عن العصي .

المصدر : آراء الإخبارية

عن أنوار العبدلي