أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / نصحت بتعليمهم «السباحة».. دراسة: «التوحد» يفاقم خطر تعرض الأطفال للغرق

نصحت بتعليمهم «السباحة».. دراسة: «التوحد» يفاقم خطر تعرض الأطفال للغرق

 

 

توصلت دراسة حديثة إلى أن الأطفال المصابين بالتوحد يواجهون خَطَرَاً متزايداً للغرق ، بالمقارنة مع غيرهم من الأطفال الأصحاء.

فقد أفَادَ باحثون بأن سجلات الوَفَيَات ، أَظْهَرَتْ بأن خطر الموت غرقاً يتضاعف بمقدار 160 مرة عند الأطفال المصابين بالتوحد ، مقارنةً مع الأطفال الذين لا يعانون من هذا الاضطراب.

ويقول المعد الرئيسي للدراسة الدكتور جوها لي ، أستاذ وبائيات الصحة بكلية الصحة العامة بجامعة كولومبيا الأمريكية: ‘‘من الضروري تدريب الأطفال المصابين بالتوحد على السباحة حالما يصلون إلى عمر 2 – 3 سنوات ، وأن يكون ذلك أولوية قصوى حتى قبل أن يبدأ علاجهم السلوكي من التوحد ، حيث إن مهارات السباحة ضرورية جِدّاً لإنقاذ الحياة من الغرق‘‘.

وقد توصل “لي” وزملاؤه إلى هذه النتائج بعد معاينة بيانات الوفاة لأكثر من 32 مليون طفل في الولايات المتحدة الأمريكية ، فوجدوا أن حوالي 1370 شَخْصَاً مصاباً بالتوحد توفوا غرقاً في الفترة بين عامي 1999 و2014.

وبِحَسَبِ معدي الدراسة ، فإن الأطفال المصابين بالتوحد يواجهون خَطَرَاً أكبر بثلاثة أضعاف للموت بسبب إصابة غير مقصودة.

كما وجد الباحثون أن المتوسط العمري للأشخاص المصابين بالتوحد في الولايات المتحدة الأمريكية يبلغ 32 عاماً ، في حين أن المتوسط العمري بين التعداد السكاني العام يبلغ 72 عاماً ، وأن أكثر من ربع وَفَيَات مرضى التوحد تحدث بسبب حوادث إصابات ، يَأْتِي الاختناق أو الغرق في مقدمتها ، يعزو لي ذلك إلى أن الأطفال المصابين بالتوحد كَثِيرَاً ما يتجولون بقرب الأنهار والمسطحات المائية عندما يشعرون بالقلق.

ويؤكد الخبراء ، أن التوحد ليس سبباً للوفاة بحد ذاته ، ولكنه سببٌ للإصابة بحالات نفسية مختلفة قد تزيد من خطر الوفاة ، مثل انفصام الشخصية والاكتئاب وغيرهما.

 

 

 

المصدر / وكالات

عن أنوار العبدلي