أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / وسط أجواء مليئة بالحُب ؛ جمعية ذوي الإعاقة بالأحساء تستضيف “حركية” الرياض.

وسط أجواء مليئة بالحُب ؛ جمعية ذوي الإعاقة بالأحساء تستضيف “حركية” الرياض.

 

استقبل فريق عطاء التطوعي التابع لجمعية الأشخاص ذوي الإعاقة بالأحساء وفدا من جمعية الإعاقة الحركية للكبار “حركية” بالرياض مساء الأربعاء الماضي  وذلك بدعوة رسمية من قِبل الجمعية لزيارة الأحساء، خيث كان في استقبالهم في فندق “تربل تري المُهيّأ بالكامل لاستقبال ذوي الإعاقة الحركية ” منسوبو جمعية الأشخاص ذوي الإعاقة بالأحساء وف مقدمتهم سعادة مدير عام الجمعية الأستاذ عبداللطيف الجعفري الذي أبدى سعادته بقبول جمعية “حركية” للدعوة مبينًا بأن الجمعية مُمثلة بمجلس إدارتها تتشرف بالتعاون مع الجهات المعنيّة بذوي الإعاقة.

وتضمنت الزيارة جولات ترفيهية وثقافية حول مُحافظة الأحساء للتعريف بأهم معالمها الأثرية والتاريخية والسياحية إضافة إلى الاطلاع على مدى تهيئتها لفئة ذوي الإعاقة الحركية، وكانت البداية في اليوم الأول بزيارة جبل القارة “أرض الحضارات” الذي يُعد معلمًا سياحيًا مُهمًا لزوار الأحساء شملت جولة تعريفية بأقسام الجبل والمتحف التعريفي بأرض الحضارات إضافة إلى الاطلاع على بعض الخصائص التي يتميز بها الجبل عن غيره من الجبال . عقبه توجه الضيوف في زيارة إلى نادي الفتح الرياضي؛  حيث تقدمت إدارته بشكرها الجزيل لفريق عطاء وللجمعية لإتاحتهما الفرصة للنادي لاستضافة جمعية “حركية” كونها أول جمعية إعاقة “حركية” متخصصة تزور النادي، ومبدية استعدادها لتوفير كافة الاحتياجات التي تُسهل عملية وصول ذوي الإعاقة الحركية داخل أروقة النادي.

واستمر برنامج الاستضافة في اليوم التالي ليشمل جولة سياحية ترفيهية لشاطئ العقير؛ حيث استقر الزوار في مُخيّم أمانة الأحساء، قضى فيه الجميع وقتًا مليئًا بالمُتعة والفائدة، تخلّلتها بعض المُسابقات الثقافية التنافسية؛ لتتبعها جلسة أُنس تضمنت بعض الأناشيد والشيلات التي تناوب عليها أفراد الجمعيتين وسط تفاعل من قِبل الحضور.

وكان الختام بزيارة إلى متنزه الملك عبدالله البيئي، حيث قام الجميع بجولة ترفيهية استمتع الحضور فيها بعرض للنافورة التفاعلية على أنغام الأغاني والأناشيد الوطنية.

وقد أقيم حفل ختامي بهذه المناسبة برعاية سعادة عضو مجلس الشورى ورئيس مجلس إدارة جمعية الأشخاص ذوي الإعاقة بالأحساء الدكتور سعدون السعدون وبحضور سعادة وكيل أمانة الأحساء للخدمات المهندس ناجي المري.

وفي كلمة له بهذه المناسبة رحب الدكتور السعدون بضيوف الجمعية من جمعية حركية، مؤكدا على أثر مثل هذه الزيارات في تعزيز الروابط وتبادل الخبرات وتحقيق الدمج،  مبينًا بأن ذلك يُساعد بشكل مباشر وغير مباشر في إبرازهم للمجتمع وتوعيته بحقوقهم وواجباته تجاههم، وأضاف بأن ذلك يُعد أحد أهم أهداف الجمعية التي وُجدت من أجلها،   متمنيًا أن تكون هذه الزيارة نواة للتعاون المُشترك بين الجمعيتين في المستقبل، كما أثنى سعادته على جميع من ساهم في إنجاح هذه الاستضافة بما فيهم أعضاء فريق عطاء لذوي الإعاقة الحركية التابع للجمعية الذين كانوا على قدر كبير من المسؤولية من خلال تواصلهم الحثيث على مدى ثلاثة أشهر أثمرت نجاح الاستضافة، كما استعرض سعادته في كلمة له أبرز الأنشطة والبرامج والمشاريع التي تقدمها الجمعية كمشروع الأجهزة التعويضية، والتدريب المهني والزراعي المنتهي بالتوظيف، وبرنامج المنح التعليمية، ومشروع تهيئة البيئة العمرانية وتسهيل الوصول، وبرامج وأنشطة تنمية الوعي المجتمعي، قبل أن يتقدم بشكره لجميع الجهات الداعمة والمشاركة.

وفي ختام الجولة وقبل التوجه لصالة الطعام في حفل العشاء الذي أقامته الأمانة احتفاء بضيوف الأحساء تم تكريم الجهات المُشاركة والراعية وأعضاء الجمعيتين.

وذكر سعادة الأستاذ عبداللطيف الجعفري مدير عام جمعية الأشخاص ذوي الإعاقة بالأحساء أن هذه الاستضافة تعتبر الأولى من نوعها في الأحساء وتأتي كاختبار عملي لأهلية مرافق المحافظة السياحية لاستيعاب تطلعات ذوي الإعاقة، فالمعاق له الحق في كل ما يستحقه المواطن العادي وهو ما يجب أن يرسخ في أذهان الجميع لنتدارك الفارق الكبير بيننا وبين الدول الأخرى التي أرست قواعد حقوق المعاق في الشوارع والمؤسسات الحكومية والخدمية والخاصة وغيرها

..

المصدر / موقع جمعية الاشخاص ذوي الإعاقة بالأحساء

..

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825