مبادرة “عبور” تواصل أنشطتها الداعمة لذوي الاحتياجات الخاصة

 

 

تتواصل فعاليات مبادرة “عبور” التي أطلقها “مركز الأعمال والمؤسسات السوري” في دمشق قبل أشهر في إطار مشروع موجه لدعم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وأسرهم عبر مجموعة من الورشات والفعاليات التي تساعد الطفل على الاندماج ضمن محيطه الاجتماعي بصورة إيجابية بالإضافة لما تتمخض عنه هذه الأنشطة من بعد تثقيفي واسع يطال المجتمع برمته عبر تقبله لهذه الشريحة من الأطفال.

رسالة إنسانية عريضة يتابعها فريق عمل المبادرة وفق ما صرحت به نور الشطي مديرة العلاقات العامة والتسويق في المركز لنشرة سانا الشبابية مؤكدة أن أنشطة عدة أقيمت خلال الفترة الفائتة بعد أن اتسعت الرؤية العامة للمبادرة وتطورت من سد الحاجة الإنسانية ومساعدة أطفال وأهالي ذوي الاحتياجات الخاصة ممن لديهم إعاقات ذهنية واضطرابات سلوكية الى مرحلة تعزيز إيمان الأطفال بقدراتهم وطاقاتهم.

وأشارت الى أن المبادرة ستطلق فعالية في عيد الأم تهتم بمواهب الأطفال وتفسح المجال أمامهم للتعبير عن مكنوناتهم النفسية والتواصل مع شرائح أخرى من المجتمع.

وذكرت رهام شامية مدربة تعديل سلوك أن الفريق أقام مؤخرا فعاليات متنوعة بهدف تنمية مهارات الأطفال الفكرية والنمائية ودمجهم مع الأطفال الآخرين منها افتتاح دورة تطوعية لأهالي الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بالإضافة الى محاضرتين تعريفيتين بالمبادرة وما تقدمه من استشارات ومساعدات نفسية وأسرية وسلوكية الى جانب برنامج متكامل لدعم الأطفال من أصحاب الإعاقات الذهنية والاضطرابات السلوكية.

بدورها ذكرت المدربة سنية قزق أن العمل في المبادرة يقوم على خلق تواصل فعال بين الطفل وآلامه والمجتمع ونشر ثقافة التوعية والدمج للأهالي والأطفال الى جانب تنمية المهارات الفردية لدى الأطفال وإظهار إبداعهم بما يساعدهم على تجاوز الصعوبات الحياتية.

يذكر أن المبادرة أقامت سابقا العديد من الفعاليات ذات الصلة بأهدافها بالتشبيك مع جمعيات وجهات أهلية عاملة في المجال نفسه ومنها الغرفة الفتية الدولية وفريق الكريات الحمر وفريق عطاء التطوعي.

 

 

المصدر موقع / وكالة الأنباء السورية ناسا

عن أنوار العبدلي