مواقع حكومية تعتمد النفاذ الرقمي لــذوي الإعـاقـــة

 

 

قالت مها محمد المنصوري المدير التنفيذي لمركز التكنولوجيا المساعدة «مدى» إنهم يقومون حاليا بتكثيف الجهود لدمج وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع، لافتة إلى ان المركز يعمل على تحويل المواقع الإلكترونية الحكومية والتطبيقات إلى مواقع قابلة للنفاذ لهذه الفئات، حيث نتعاون مع جميع وزارات الدولة لدعم قابلية النفاذ الرقمي لدولة قطر إلى مستوى أعلى. وأضافت خلال حوارها لـ الوطن: لقد اعتمدنا ثلاثة مواقع وهي كل من «حكومي» وموقع وزارة الداخلية ووزارة المواصلات والاتصالات، ووضع ختم «مدى» على موقعها الإلكتروني بما يؤكد أنها سهلة الوصول، ونحن نعمل مع باقي الوزارات لنيل نفس الاعتماد، وكذلك نعمل على النفاذ الرقمي باللغة العربية.
وأشارت إلى أن عدد المستفيدين من خدمات «مدى» من ذوي الإعاقة يبلغ 2675 شخصا قطريين وغير قطريين، مؤكدة أن المركز يعزز خدماته من خلال الشراكات مع جميع القطاعات في الدولة، ويمتلك «مدى» شراكات مميزة مع العديد من المؤسسات في الدولة ولعل أبرزها مركز الشفلح، وزارة التعليم والتعليم العالي، ومؤسسة إحسان.
وأوضحت أن الخطة المستقبلية تضمن توفير مبنى مخصص لمركز مدى، كما أنه يوجد شركات كبرى تقدم الدعم للمركز في إطار مسؤوليتها الاجتماعية.
ما أهم الخدمات التي يقدمها مركز مدى لذوي الاحتياجات؟
– التكنولوجيا المساعدة والنفاذ الرقمي أصعب تلعب دورا كبيرا في تحسين حياة ذوي الاحتياجات الخاصة، خاصة أن رؤية قطر 2030 تهتم بدمج جميع مكونات المجتمع، وهذه التكنولوجيا تمكننا من تحقيق ذلك».
ومدى يقوم حاليا برفع الوعي بأثر التكنولوجيا في حياة ذوي الإعاقة وأنها تحسن من أدائهم سواء في الحياة أو التعليم أو العمل.
وقمنا بإعداد تطبيقات خاصة بالنفاذ الرقمي لذوي الاحتياجات، وعقدنا لقاءات مع المطورين وممثلي الشركات الكبرى وفتح الحوار معهم لإضافة اللغة العربية إلى جميع الخدمات التي يقدمونها وأن تتوفر ميزة النفاذ في منتجاتهم.
وهل هناك تعاون مع الوزارات لدعم النفاذ الرقمي في مواقعها الالكترونية؟

– نعمل حاليا على تحويل المواقع الإلكترونية والتطبيقات إلى مواقع قابلة للنفاذ، ونتعاون مع جميع وزارات الدولة بحيث نرفع قابلية النفاذ الرقمي لدولة قطر إلى مستوى أعلى، وقد استطعنا اعتماد ثلاثة مواقع وهي كل من «حكومي» ووزارة الداخلية ووزارة المواصلات والاتصالات ووضع ختم «مدى» على موقعها الإلكتروني بما يؤكد أنها سهلة الوصول، ونحن نعمل مع باقي الوزارات لنيل نفس الاعتماد.
وكذلك نعمل على النفاذ الرقمي باللغة العربية، كما نشجع رواد الاعمال في تبني هذه الأفكار ونقدم لهم الدعم المادي والمعنوي للخوض في هذه التجارب.
كم عدد المنتفعين من خدمات مركز مدى؟
– المركز مفتوح لخدمة جميع ذوي الإعاقة ممن يعيشون في دولة قطر ولكن حاليا نقدم خدماتنا لما يقرب من 2675 فردا من ذوي الاحتياجات، حيث نوفر لهم الاجهزة التكنولوجية والتدريب عليها وكذلك تدريب المدرسين وأولياء الأمور على كيفية استخدامها ايضا.
كما نعمل على بناء قدرات شركائنا في قطاعي التعليم والصحة على كيفية توفير هذه الخدمات لذوي الاحتياجات الذين يخدمونهم في القطاعين الصحي والتعليمي.
هل المركز يوفر وظائف لذوي الاحتياجات الخاصة؟
بكل تأكيد فهناك نسبة من ذوي الاحتياجات الخاصة يعملون معنا فلدينا في المركز 6 موظفين من ذوي الإعاقة يعملون معنا.
ما أبرز أجهزة التكنولوجيا المساعدة الجديدة التي قام بتوفيرها المركز مؤخرا؟
– أبرز التكنولوجيا التي أدخلناها في المركز هو الروبوت واستخدامه في تعليم أطفال ذوي التوحد من خلال تعليمهم السلامة من خلال هذه الروبوتات والتعليم ايضا، كما هناك اجهزة ايضا خاصة بدعم ذوي الإعاقة السمعية، كما نوفر ساعات لضمان سلامتهم، وأود ان أشير إلى ان هناك تحديثا دائما في الاجهزة والمركز يوفر كل ماهو جديد في عالم التكنولوجيا المساعدة.
هل هناك تعاون بين المركز والمدارس؟
– طبعا لدينا تعاون مستمر مع وزارة التعليم والتعليم العالي والمدارس لتوفير التكنولوجيا لطلاب الدعم وأيضا نتعاون مع مركز التدريب الوظيفي لتدريب المعلمين على اجهزة النفاذ الرقمي، وكذلك نتعاون مع مركز الشفلح ومؤسسة حمد الطبية وجامعة قطر.
ما أبرز تطلعات مركز مدى الفترة القادمة؟
– نتطلع فعلا لتنمية المحتوى وتنمية التكنولوجيا المساعدة باللغة العربية بحيث تغطي الحاجة الموجودة الفعلية وهذا هدف قيم وسيستفيد منه الجميع، وكذلك سنعمل على تنمية الابتكار، ومسؤول الابتكار في المركز ممن لديهم اعاقة، فنحن في مركز مدى لا ننظر للإعاقات الخاصة بالاشخاص ولكننا ننظر إلى قدراتهم ولدينا أناس متميزون في مجالهم.
هل التكنولوجيا المساعدة المتوفرة لديكم لجميع الإعاقات ام هناك إعاقات لم تتوفر لها تكنولوجيا؟
– بالعكس التكنولوجيا الموجودة لدينا لجميع الإعاقات والاضطرابات وأي محدودية وظيفة مثل الذين لديهم امراض تؤدي لضعف نظرهم مثلا.
هل الخدمات التي يوفرها المركز مجانية؟
– نعم فجميع خدماتنا مجانا لأن لدينا شركات تدعم المركز تحت نطاق مسؤوليتها الاجتماعية مثل الريل والقطرية، ونسعى خلال الفترة القادمة أن يتم زيادة أعداد المنتفعين من المركز، واننا كمركز غير ربحي نعمل دوماً لإيجاد شركاء جدد، وذلك من أجل المساهمة معنا في نشر الوعي وتقديم الدعم للأشخاص من ذوي الإعاقة وتمكينهم ومساعدتهم لتحقيق أهدافهم من خلال الاستثمار الأقصى لإمكاناتهم وقدراتهم.
هل هناك مبنى جديد لمركز مدى الفترة القادمة؟
– سعادة وزير المواصلات والاتصالات لديه رؤية بأن يتم توفير مبنى مخصص ومبنى على قدرات محددة لمركز مدى في الخطة المستقبلية، وموقعنا الحالي مؤهل لاستقبال أي أشخاص من ذوي الاحتياجات.
كيف يدعم مركز مدى رواد الأعمال؟
– مركز «مدى» يعمل على تحفيز مساهمة الأشخاص ذوي الإعاقة كأعضاء فاعلين في مجتمع ريادة الأعمال، حيث أطلقنا مؤخراً تقريراً يحمل عنوان «إنشاء خدمات قابلة للنفاذ لدعم روّاد الأعمال من ذوي الإعاقة في قطر» يفصل الأساليب والطرق التي يمكن لذوي الإعاقة من خلالها الاستفادة من مناخ ريادة الأعمال، وكيف يمكن للشركات تحقيق الفوائد من خلال دعم روّاد الأعمال من الأشخاص ذوي الإعاقة.
هل حقق المركز منذ إنشائه الهدف المطلوب منه؟
– حقّق مركز «مدى» مجموعة من الإنجازات التي ساهمت في دمج أفضل للطلاب من ذوي الإعاقة في المدارس والمؤسسات التعليمية، كما ساهم في تحسين إنتاجية الموظفين من ذوي الإعاقة في المؤسسات الحكومية والخاصة وكذلك ساعد المركز في تأمين نفاذ أفضل إلى العالم الرقمي وخلق وعي أكبر بأثر التكنولوجيا في حياة الأشخاص ذوي الإعاقة».
ما أبرز الخدمات التي قام مركز مدى بعرضها في مؤتمر كيتكوم لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة؟
– يعتبر مركز مدى الشريك الرسمي للنفاذ وعملنا يدا بيد مع فريق كيتكوم من بداية التخطيط بالمؤتمر لكي يكون معظم المعرض قابلاً للنفاذ لذوي الاحتياجات الخاصة، كما وفرنا شباكا للتسجيل خاصا بهم، كما تم اعتماد الموقع الإلكتروني لمعرض كيتكوم من قبل مركز مدى على أنه قابل للوصول، وأن جميع الزوار قادرون على تصفحه بكل يسر وسهولة.
وكذلك تم التأكد من أن حفل التدشين مناسب لذوي الاحتياجات الخاصة بتوفير لغة الإشارة خلال إلقاء الكلمات لبعض الحضور من الصم، كما لدينا عدد من الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة قاموا بزيارة المعرض وتم التأكد بأنهم حظوا بنفس فرص المشاركة التي تمتع بها الطلاب العاديون»، وكذلك عرضنا الكثير من المنتجات التكنولوجية الخاصة بذوي الإعاقة ليتعرف عليها المشاركون في المعرض.

عن أنوار العبدلي