أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / فقدت بصرها بمرض جلدي .. معاناة أماني واستمرارها بالعلم

فقدت بصرها بمرض جلدي .. معاناة أماني واستمرارها بالعلم

 

 

سنابل الأمل / خاص

عبد الله البحري / أبين ـ اليمن

بسبب مرض جلدي أصابها وهي بسن الثامنة من العمر فقدت أماني صالح محمد سعيد بصرها ، وأصبحت فتاة كفيفة على اثر ذلك .

أماني انتقلت من عالم البصيرة لعالم الظلام بعد ما ولدت طفلة طبيعية خالية من أي إعاقة ، ولكنها أصبحت كذلك في سن ربيع الطفولة ، ذلك الضوء الذي كانت تراه قبل عمر الثامنة  اختفى فجأة وفرض على الطفلة أماني أن تعيش هذه الحياة الجديدة ، مع الاحتفاظ بذكريات لوجوه أفراد أسرتها سيبقون في ذاكرتها كلما أرادت أن تراهم ،وتتذكر ذلك الضوء .

هاهي أماني الآن بالصف السادس بعد ما أقعدها المرض الجلدي الذي أصابها فترة طويلة منقطعة عن دراستها ، ولكنها لم تستسلم لإعاقتها وقررت مواصلة طريق العلم ، لإدراكها أنه نور جديد لها ينير عالمها وحياتها الجديد .

تدرس أماني بشعبة المكفوفين بمدرسة الخنساء بمدينة جعار بمحافظة أبين جنوب اليمن وهي من الطالبات الذكيات والمثابرات مثل ما تصفها أحدى معلماتها في شعبة المكفوفين بمدرسة الخنساء ،ومن أذكى الطالبات بدراسة برايل .

هذا وتذهب أماني مع أقرنائها من المكفوفين يوميا للتعلم حيث التحقت أماني بشعبة المكفوفين للدراسة من الصف الثالث حتى الآن .

شاركت أماني في الكثير من الفعاليات خارج شعبتها وفصلها الدراسي أهمها مشاركتها في لعبة الشطرنج التي أقامها معهد النور بمحافظة عدن ، ولقد كانت من الفائزين بهذه اللعبة ، إلى جانب مشاركاتها في البرنامج الإذاعي الصباحي المدرسي وإنشادها لبعض الأناشيد بصوتها ، حيث أنها عضوه ضمن فرقة البدر في شبكة المكفوفين بمدرسة الخنساء .

 

شاهد أماني وهي تنشد بمدرستها خلال الطابور الصباحي

عن أنوار العبدلي