أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / معاق يعمل “عجلاتي” الوزارة فصلتني كعامل بعد 7سنوات من قرار تعيين

معاق يعمل “عجلاتي” الوزارة فصلتني كعامل بعد 7سنوات من قرار تعيين

 

 

لم يجد محمد على أمين، الشاب المعاق، والمقيم بقرية شطورة بمحافظة سوهاج أمامه أى طريقة للعيش الكريم هو وأسرته المكونة من 5 أفراد، عقب فصله من عمله بسبب إعاقته بعد مرور 7 سنوات، سوى العمل “عجلاتى” فى كوخ صغير، يجمع ما يقوم بإصلاحه من دراجات ليتعايش به وأسرته التى من بينها 3 أطفال صغار بمراحل التعليم المختلفة، وأصبح هذا الكوخ هو المأوى الوحيد له ولأسرته ومهنته يكشف المارة ستره وستر زوجته وأولاده.

ويروى محمد على أمين الشاب المعاق لـ”اليوم السابع” المأساة التى يعيشها: “أنا مصاب بمرض شلل الأطفال بالقدمين، وأجبرتنى ظروف الحياة الصعبة أن أبحث عن أى عمل فى أى مكان لأتمكن من الإنفاق على أسرتى المكونة من 3 أطفال بالإضافة إلى أنا وزوجتى، وفى هذه الأثناء أشار على أحد الأشخاص من قريتى بأنه توجد فرصة عمل لى بأحد المساجد التى سوف تُضم إلى وزارة الأوقاف بمحافظة الإسكندرية، وهذا المسجد يحتاج إلى عمال، فتوجهت إلى هناك وتقدمت بأوراقى لشغل هذه الوظيفة، حتى يتم ضم المسجد إلى وزارة الأوقاف.

ويكمل محمد “انتظرت شهورا طويلة حتى تحقق الحلم وأصبحت ممن تم ضمهم بالمسجد بوظيفة عامل وبتاريخ 13 / 11 / 2006 استلمت العمل بمسجد عمر بن الخطاب، وتم نقلى إلى مسجد آخر يُدعى مسجد الإخلاص والتقوى بنفس الإدارة فى عام 2013م، وبعد هذه المدة تم اكتشاف بأنه لا يوجد لى قرار تعيين، على الرغم من انتظامى فى صرف المرتب وكل مستحقاتى المالية طوال مدة العمل”.

وتابع: “بعدها قرر وزير الأوقاف بإعادة تعيينى من جديد وتم إصدار قرارات تعيين حقيقى لى مع عدم احتساب المدة السابقة لى كأقدمية، بالإضافة إلى توزيعى على أماكن أخرى تحتاج إلى عمال غير أماكن التعيين القديمة بمحافظة الإسكندرية، وذلك بالمنشور رقم 106 لسنة 2014م، وعليه فقد صدر لى قرار تعيين جديد برقم 5856 لسنة 2015 م صادر من إدارة التعيينات بوزارة الأوقاف ومكان تعيينه مديرية أوقاف القليوبية.

وأضاف محمد على أمين “عندما توجهت لاستلام العمل بناء على هذا القرار فوجئت برفض وكيل وزارة الأوقاف بمحافظة القليوبية تسليمى العمل بحجة أننى معاق، وأرسلنى إلى وزارة الأوقاف وتحديداً لمكتب مستشار وزير الأوقاف الذى أيد قرار وكيل وزارة أوقاف القليوبية بعدم تسليمى العمل بنفس الحجة وهى أنه معاق”.

واستطرد محمد: بعد ذلك ذهبت لطوب الأرض لأشكو مأساتى، ولكن دون جدوى ولم يسمعنى أو ينصفنى أحد، ورفضت وزارة الأوقاف رجوعى إلى عملى، ورفضت أيضا إعطائى قرار فصل لأقوم بتغيير بطاقتى الشخصية من موظف بالأوقاف إلى بدون عمل حتى أحصل على إعانة من الشؤن الاجتماعية التى رفضت إعطائى إعانة لأن بطاقتى الشخصية مكتوب بها حتى الآن “عامل بالأوقاف” فكان على أن أبحث عن أى مصدر رزق شريف بعيدا عن التسول ومدى الأيدى، فلم أجد سوى أمامى سوى مهنة “عجلاتى” رغم أنها لا تناسب إعاقتى، وذلك فى كوخ صغير جمعنى مع مهنتى وأسرتى، وأناشد رئيس الحكومة النظر إلى وإلى أسرتى بعدما رفض وزير الأوقاف وكل المسئولين بالوزارة النظر إلى”.

وفى المقابل، قال الشيخ عبد الناصر نسيم وكيل وزارة الأوقاف بالإسكندرية فى تصريح خاص لـ”اليوم السابع”، إنه لا مانع من تعيين ذوى الاحتياجات الخاصة لكن فى إطار القانون الذى حددته الدولة عند نسبة 5% وذلك ينطبق على العمال والموظفين.

وأضاف وزارة الأوقاف بالإسكندرية أنه ينتظر الحالة محل الشكوى بمكتبه لبحثها، وأن كان له حق سوف يحصل عليه فورا عقب مراجعة لجنة شئون العاملين بمديرية أوقاف الإسكندرية ونحن طبقا لتعليمات صاحب الفضيلة وزير الأوقاف نعمل من أجل حل مشاكل جميع العاملين بالأوقاف طبقا للقانون.

المصدر موقع / اليوم السابع

عن أنوار العبدلي