أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / معرض مسقط الدولي للكتاب وركن أنا استطيع لذوي الإعاقة

معرض مسقط الدولي للكتاب وركن أنا استطيع لذوي الإعاقة

 

 

تتواصل المناشط والفعاليات اليومية في معرض مسقط الدولي للكتاب لهذا العام، ويركز المعرض بفعالياته على جميع الفئات العمرية ومختلف شرائح المجتمع، ومع تنوع الفعاليات المخصصة للكبار، كان لابد أن يكون للطفل حضوره الذي يعد لبنة أساسية لتنمية حب القراءة والشغف بالكتاب.

حيث يحتوي ركن مناشط الطفل على مجموعة من الفعاليات والمناشط المتنوعة التي تتعلق بما يخص الطفل وتنميته في جميع المجالات المختلفة، متوزعة على الأركان الخمسة: ركن أصدقاء الكتاب، وركن المسرح، وركن القرية العلمية، وركن أنا أستطيع (للأطفال ذوي الإعاقة)، ركن الألوان، وتقيم فعالياتها طيلة أيام المعرض، في الفترات الصباحية والمسائية.

أنا استطيع لذوي الإعاقة

ويقدم ركن «أنا أستطيع» فعاليات متعلقة بالأطفال ذوي الإعاقة، حيث قدمت فعالية «الكل يمكنه القراءة للأطفال ذوي الإعاقة» قدمها مركز الأيادي البيضاء للتقنيات المساعدة والتأهيل، كما قدمت مدرسة التربية الفكرية فعالية للأطفال، كما يقدم معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين مجموعة من الفعاليات أهمها تعليم لغة برايل الخاصة بالمكفوفين، بالإضافة إلى عرض وتقديم أبرز الابتكارات والإنجازات الطلابية لذوي الإعاقة، كما تقدم مدرسة الأمل للصم فعاليات مختلفة حول تعلم الأبجدية الإصبعية، ولغة الإشارة، كما تقدم الجمعية العمانية للتوحد محاضرة تثقيفية، وتقدم الدكتورة وفاء المزغني من تونس ورشة قراءة لذوي الصعوبات البصرية.

تفاعل الزوار..

وتحدثت «شنونة بنت سالم الحبسية»، نائبة رئيس لجنة مناشط الطفل بمعرض مسقط الدولي للكتاب حول الفعاليات المتنوعة التي تقدمها الأركان المختلفة وقالت: «الأركان كلها تحتوي على فعاليات مختلفة، هدفها تشجيع الطفل على القراءة والكتابة وتقوية مهاراته وقيمه في ما يتعلق بالكتاب، وتسعى الأركان للقيام بالمسابقات للأطفال، وتقديم الهدايا والجوائز المختلفة، والتي يقدم البعض منها دور النشر، بالإضافة إلى الهدايا التربوية والتعليمية للطفل، كما يقوم كل ركن من الأركان الخمسة بتنفيذ ورش وحلقات عمل مختلفة للأطفال كلٌ في مجاله، حيث قدمت حلقات عمل لذوي الإعاقة مثل تعليم «لغة برايل»، و«لغة الإشارة»، واستعراض التقنيات والتكنولوجيات المستخدمة عالميا وفي السلطنة لتنمية مهارات ذوي الإعاقة، بالإضافة إلى استقطاب الخبراء من داخل وخارج السلطنة، لتنفيذ ورش وحلقات عمل التخصصية، ففي ركن أصدقاء الأطفال قدمت خبيرة الطفولة الكاتبة لطيفة بطي من دولة الكويت، والدكتورة وفاء المزغني من تونس مجموعة من الورش وحلقات العمل التي تخص الطفل».

وأضافت: «المسرح كذلك يزخر بفعاليات مختلفة، ومسرحيات تنمي قيم اجتماعية ودينية لدى الناشئة، بالإضافة إلى مسرحيات تقام في الفترة المسائية لأولياء الأمور، ونفذ قرية الألوان «مرسم الطفل» العديد من ورش العمل أيضا حول كيفية الرسم، وتدريب الأطفال على الخط العربي، ويعرض في الركن نماذج لما أنتجه الأطفال، وورشة الرسم بالفحم».

وحول إقبال الزوار إلى الركن وتفاعلهم مع ما يقدمه من مناشط قالت الحبسية: «لاقى الركن إقبالا كبيرا من قبل الأطفال في الفترات الصباحية والمسائية، وصاحب القيام بالفعاليات وحلقات العمل، إندماج تربوي واجتماعي بين الأطفال مع ذوي الإعاقة، بالإضافة إلى وجود المسرحيات بشكل يومي، ويقيم كل ركن من أركان مناشط الطفل العديد من الفعاليات على المسرح من خلال إقامة المسابقات للأطفال في مجالات علمية وثقافية مختلفة، وإبراز مواهب الأطفال المشاركين، والإقبال كبير جدا لاسيما في الفترة الصباحية للمعرض، وتفاعل أولياء الأمور بإحضار أبنائهم في الفترة المسائية والمشاركة في المناشط».

 

 

المصدر موقع / عمان

عن أنوار العبدلي