أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / جامعة القناه تتبنى برنامج لتدريب معلمى الإسماعيلية على التعامل مع المعاقين

جامعة القناه تتبنى برنامج لتدريب معلمى الإسماعيلية على التعامل مع المعاقين

 

نظمت إدارة تدريب أفراد المجتمع التابعة للإدارة العامة لقطاع شئون البيئة بجامعة القناة، دورة تدريبية لمعلمي وطلاب مدرسة المشير عبد الحكيم عامر لتدريبهم على كيفية التعامل والتواصل الفئات المختلفة، من ذوي اﻹحتياجات الخاصة بالمدرسة.

جاء ذلك تحت رعاية الدكتور ممدوح غراب رئيس جامعة قناة السويس، والدكتور عاطف أبو النور نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة.

وتأتى الدورة وفقا لبيان الجامعة ،لتنفيذ متطلبات عملية الدمج بالمدارس العادية من حيث المتطلبات التربوية، واﻹجتماعية، وأهم الممارسات التربوية اللازم مراعتها عند التدريس لبعض الفئات من ذوي اﻹحتياجات التربوية الخاصة.

وتنفذ إدارة تدريب أفراد المجتمع البرنامج تحت إشراف عمرو كشك مدير إدارة المشروعات، ومصطفى حسن مدير عام إدارة تدريب أفراد المجتمع، وفاتن إبراهيم مسئول قسم التدريب.

وحاضرت في الدورة الدكتورة مرفت محمود المدرس بكلية التربية، حيث تناولت مفهوم ذوي الاحتياجات الخاصّة، وهمٍ مجموعة الأشخاص الذين لا يستطيعون مُمارسة حياتهم بشكل طبيعيّ دون تقديم رعايةٍ خاصّة لهم نتيجةَ وجود قصور فكريّ، أو عصبيّ، أو حسيّ، أو ماديّ، أو مزيج من هذه الحالات كلّها بشكلٍ دائم، بالإضافة إلى حاجتهم لخدمة تفوّق الخدمة المُقدّمة لأقرانهم من نفس العمر، ويُفضّل استخدام هذا المُصطلح كبديل لمُصطلح المُعاقين.

كما تناولت، صفات ذوى الإحتياجات الخاصة، منها وجود مَشاكل في وظائف الجسم والهيكل، وصعوبة الحركة والقيام بالأنشطة، بالإضافة إلى وجود عوائقَ تحول دون المُشاركة الطبيعيّة في الحياة، وتُقسم إلى عدّة أنواع، اضطرابات جسديّة، أو حسيّة، أو نفسيّة، أو عصبيّة وفكريّة.

وقالت الدكتورة مرفت محمود، أن أكثر أنواع الإعاقات انتشاراً هي الإعاقة الجسديّة يليها في المقام الثّاني الإعاقة الذهنيّة والحسيّة، وأرجعت اﻷسباب التي تؤدي إلى الإعاقة الجسديّة غالباً إلى وجود مشاكل في عمل الجهاز الدوريّ، أو التنفسيّ، أو العضليّ، أو العصبيّ، يُصاحبها ضعفٌ في السّمع والبصر، كما يرجع سبب الإعاقة العصبيّة والإدراكيّة لوجود تَصلُّب أو إصابات في الدّماغ، كما تُعزَى الإعاقة الفكريّة إلى صعوبة في التّفكير والتعلّم والتّواصل وتذكُّر الأشياء واستخدامها عند الحاجة، واتّخاذ القرارات وحلّ المَشاكل، ويشمل أيضاً القلق والاكتئاب.

المصدر / اليوم السابع
..

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825