أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / 4 مجالات فقط لعمل المرأة الصماء

4 مجالات فقط لعمل المرأة الصماء

 

 

أظهر استفتاء ضم 136 امرأة صماء، وأجرته مديرة إدارة العوق السمعي بإدارة التربية الخاصة للبنات في وزارة التعليم، الدكتورة أروى أخضر، أن توظيف هؤلاء النساء ينحصر في الأعمال الإدارية والحاسب، والعلاقات العامة والاتصال، والعمل قائدة أو مديرة إدارة، وتخطيط البرامج والمشروعات. 

أظهر استفتاء أجرته مديرة إدارة العوق السمعي بالإدارة العامة للتربية الخاصة للبنات بوزارة التعليم الدكتورة أروى أخضر، على 136 صماء محدودية توظيف المرأة الصماء، وحصره في أربعة مجالات وظيفية محددة، وهي الأعمال الإدارية والحاسب، والعلاقات العامة والاتصال، والعمل قائدة أو مديرة إدارة، وتخطيط البرامج والمشروعات.

محدودية الوظائف

قالت الدكتورة أخضر لـ»الوطن» إن «ذوي الإعاقة يعانون بشكل عام من محدودية الفرص الوظيفية، وتتقلص هذه الفرص، خاصة المرأة المعاقة التي لم تأخذ ما تستحق من اهتمام في مجالات الحياة المختلفة».
وأضافت أن «المادة السادسة من اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة تناولت النساء، حيث أقرت بتعرض النساء والفتيات ذوات الإعاقة إلى أشكال متعددة من التمييز».
الأعمال الإدارية تتصدر
أوضحت أخضر أن «الاستفتاء الذي هدف إلى تحديد المجالات الوظيفية للمرأة الصماء، والتي تتلاءم مع إعاقتها، ومن ثم تسليط الضوء على قضية توظيفها، كشف تصدر الأعمال الإدارية والحاسب بين المجالات الأخرى التي تعمل بها الصماء بنسبة 36%، بينما 26% منهن يعملن في مجال العلاقات العامة والاتصال، و23% يعملن في مجال القيادة أو مديرة إدارة، و15% منهن يعملن في مجال التخطيط للبرامج والمشروعات».
معوقات التوظيف

أوضحت أخضر أن «الاستفتاء كشف عن خمسة عوامل تعيق توظيف المرأة الصماء أولها معوقات متعلقة بالمجتمع مثل الاتجاهات السلبية نحوهن، والاعتقاد بأنهن ذوات إنتاجية أقل من غيرهن، وتقصير المجتمع والإعلام في التركيز على قدراتهن، والعامل الثاني معوقات تتعلق بتوظيفهن، ومنها تحديد المجالات لهن، سواء بالمرحلة الثانوية كتحديدها بخيار مهني أو فني، أو على المستوى الجامعي باختبار قياس القدرات الذي تفرضه بعض الجامعات قبل الالتحاق بها، وندرة الجامعات التي تقبلها، وما يصاحب ذلك من تحديد التخصصات والأقسام التي تدرسها، أما عن المعوق الثالث فيتعلق بالمرأة الصماء ذاتها كنوع الإعاقة، وشدتها، وضعفها في التواصل، وعمرها عند التوظيف، ومستوى تكيفها واستقرارها النفسي، وإنتاجيتها، ومدى إجادتها وإتقانها المهنة، بينما يتمثل العامل الرابع في قلة الفرص المتاحة لها للالتحاق بالوظيفة، وعدم وجود قوانين محددة لعملها في المنظمات، واشتراطات المقابلات الشخصية التي تشترط سلامة الحواس وخلوها من العاهات أو الإصابات، والقدرة على النطق والكلام والتواصل، وشرط اللياقة الصحية، إضافة إلى العائق الخامس وهو عدم توفر الكفاءات اللازمة لديها لشغل الوظائف، وقصور تواصلها مع المجتمع لضعفها في القراءة والكتابة».
 

مقترحات وحلول

طرحت مديرة إدارة العوق السمعي بالإدارة العامة للتربية الخاصة للبنات بوزارة التعليم بعض المقترحات لهذه المشكلة، أهمها «فصل توظيف الأشخاص ذوي الإعاقة عن العاديين، وتحديد نسبة محددة على المنشأة لتوظيف المرأة الصماء، ودعم الجهات الحكومية بالدولة للقطاع الأهلي القائم بتوظيفها، ووضع امتيازات مادية ومعنوية للمؤسسات القائمة بتوظيفها، وإيجاد قوانين وضوابط تحكم عملية تعيينها وتوظيفها، وإقامة البرامج التدريبية المناسبة لتطوير قدراتها».
 

العينة 136 امرأة صماء

النتائج

4 وظائف تعمل بها المرأة الصماء

%36  الأعمال الإدارية والحاسب

%26  مجال العلاقات العامة والاتصال

%23 مجال القيادة أو مديرة إدارة
%15  مجال التخطيط للبرامج والمشروعات
 

5 معوقات في توظيف الصماء

1– الاتجاهات السلبية نحوهن

2- تحديد المجالات والتخصصات التي تدرسها

3- معوقات بسبب الإعاقة نفسها

4- قلة الفرص المتاحة

5- معوقات تواجه الجهات المعنية بتوظيفها

الحلول

 تحديد نسبة لتوظيفهن في كل منشأة  ، دعم المنشأة التي توظفهن  ، وضع امتيازات للمنشآت  ،إيجاد قوانين تحكم عملهن ، تطوير قدراتهن

 

 

المصدر موقع / الوطن أون لأين

عن أنوار العبدلي