أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / العلاج بالأكسجين المضغوط لعلاج التوحد والشلل الدماغي والزهايمر

العلاج بالأكسجين المضغوط لعلاج التوحد والشلل الدماغي والزهايمر

كشف استشاري طب الأعماق والعلاج بالأكسجين المضغوط الدكتور عماد العريشي أن فئة الأطفال المصابين بالتوحد والشلل الدماغي، تحسنت أحوالهم بفضل الله بما لا يقل عن 65 % بعد استخدام الأكسجين المضغوط، وتحسن بنسبة لا تقل عن 90 % للحالات التي فقدت بصرها وسمعها بشكل مفاجئ نتيجة استخدام جهاز الجوال أو الصدمات الفجائية،

 مشيراً الى ان العلاج بالأكسجين المضغوط يفيد كثيرا من الحالات مثل أمراض القدم السكرى ومضاعفات مرض السكر، فقد السمع أو النظر الفجائي، أمراض التوحد، الشلل الدماغي،الجلطات، التهاب التقرحات والحروق، الزهايمر، الصداع النصفي والأرق واضطرابات النوم، منوهاً بانه يعمل على تأهيل واستشفاء الرياضيين، حيث يزود الرياضي بطاقة نشاط عضلي أكثر 40 % عن العادي قبل وبعد المباراة، بالإضافة لزيادة النشاط الذهني والتركيز، كما أنه يقلل وقت شفاء إصابات الملاعب وسرعة عودة اللاعب لنشاطه الطبيعي، ويعمل على تحسين صحة البشرة وإزالة التجاعيد والهالات السوداء وحب الشباب، ويستخدم أساسيا قبل وبعد عمليات التجميل وشفط الدهون من الجسم، ويفيد أيضاً الكثير من المدخنين من خلال جلسات تنظيف الرئة. وأشار الى ان العلاج بالأكسجين المضغوط هو عملية استنشاق أكسجين بنسبة 100% تحت ضغط أكثر من 1.0 ضغط جوي، من خلال غرفة الضغط المخصصة لهذا الغرض وتستوعب الغرفة أكثر من شخص (متعددة)، وينتج عن هذه العملية إذابة الاكسجين في الدم بنسبة أكثر من (15) مرة عن تأثير الاستنشاق العادي، وبالتالي، يصل إلى كل خلايا الجسم مما يعمل على تحسين كل وظائف الجسم ويزيد من تروية المخ والدماغ بالأكسجين، لافتاً الى إنه تم اكتشافه في دول أمريكا وأوروبا في أواخر الخمسينيات، وكانوا يستخدمونه في البداية لعلاج أمراض وحوادث الغوص، وبعد ذلك، اكتشفوا تأثيره الايجابى فى علاج كثير من الأعراض لبعض الأمراض المتعلقة بالغوص مثل (الجلطات، الأعصاب،الرئتين السمع، النظر)، وتم تطويره ليستخدم فى علاج كثير من الأمراض، إضافة لعلاج أمراض الغوص طبقا لجداول العلاج العالمية واعتماده من منظمتي الغذاء والدواء والصحة العالمية.

  http://www.alyaum.com/News/art/144726.html

 

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825