أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / النائب الشاهين يستغرب من إيقاف الامتيازات التي تقدم لذوي الاحتياجات

النائب الشاهين يستغرب من إيقاف الامتيازات التي تقدم لذوي الاحتياجات

 

 

استغرب النائب أسامة الشاهين التصريحات التي اطلقت من قياديين في وزارة الشؤون يعلنون فيها عن ايقاف الامتيازات التي تقدم لذوي الاحتياجات الخاصة، مؤكدا أنه يعكف على «صياغة اقتراح بقانون لضمان حصول المعاقين على الامتيازات بالقانون، حتى لا يحدث ما حدث أخيرا وفوجئنا بالتصريح المرفوض والذي يستهدف امتيازات المعاقين».

وقال الشاهين، في تصريح للصحافيين، إن «على وزارة الشؤون سواء كانت الوزيرة أو القياديين خلع قبعة المحصل المالي والمحقق الجنائي وارتداء قبعة المصلح الإنساني، خصوصا أننا في بلد الانسانية، وسمو الأمير اختير قائدا للإنسانية. وإن كانت هناك مخالفات مالية لتحل للنيابة العامة مع احالة الموظف الذي تسبب بذلك» مستغربا «الأجواء الاعلامية التي هوجم بها المعاقون لدواع تتعلق بالمخالفات واتضح لاحقا أن من أحيلوا لم يتجاوزوا 19 شخصا فقط».

وأكد «سنضطر أنا ونواب للقيام بواجباتنا السياسية والدستورية إن اقدمت الوزارة على تخفيض المساعدات والذي يخالف الخطاب الأميري السامي، لاسيما أن سمو الأمير أكد أن تخفيض النفقات لا يكون على حساب ذوي الدخل المحدود» مطالبا «بالابتعاد عن شريحة المعاقين ولن نقبل نحن نواب الأمة بالتصريحات المستفزة من قبل القياديين».

وردا على سؤال بخصوص تلويح النائب محمد هايف باستجواب وزيرة الشؤون وهل سيدعمه، قال الشاهين «نحن والنائب محمد هايف نسير بالتدرج وبشكل تصاعدي، فالآن نطالب، وتاليا ننتقل إلى تقديم اقتراح بقانون والغاء السلطة التقديرية التي يساء استخدامها احيانا» مشددا على عدم الاقتراب من امتيازات المعاقين.

في سياق آخر، اقترح الشاهين قيام الهيئة العامة لذوي الإعاقة بتخصيص ورشة سواء بالاتفاق مع احدى الشركات أو إنشاء ورشة متخصصة لتركيب الأجهزة المساعدة لقيادة المركبات تكون خدماتها مجانية تتكفل بتكاليفها الهيئة حسب النظم التي تضعها. وبين أن الكثير من ذوي الإعاقة خصوصا الإعاقة الحركية يعانون عند شرائهم مركبات جديدة من عدم توافر ورشة متخصصة لتركيب الأجهزة التي تعينهم على قيادتها ولذلك توجه إلى تقديم هذا الاقتراح.

 

 

المصدر موقع / الراي

 

عن أنوار العبدلي