أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / بالفيديو: أُعدت بطريقة “برايل”.. طالبان يبتكران قوائم طعام للمكفوفين

بالفيديو: أُعدت بطريقة “برايل”.. طالبان يبتكران قوائم طعام للمكفوفين

 

لمنع الإحراج والمعاناة التي يتعرض لها المكفوفون عند ذهابهم إلى المطاعم واحتياجهم لمن يقرأ لهم قائمة الطعام، سواءً من الزبائن المتواجدين أو من عمال المطعم، أعد طالبان من غزة قوائم طعام تعتمد على لغة “برايل” التي تعد لغة عالمية خاصة، يستخدمها المكفوفون للقراءة بتمرير أصابعهم على حروف مكتوبةٍ بنتوءات بارزة.

استطاع الطالبان محمود أبو جياب، وعمار الهليس من خلال مشروعهما الخاص “احنا معكم” دمج المكفوفين بالمجتمع، ومساعدتهم على اختيار وجباتهم بأنفسهم دون طلب المساعدة من أحد، فكانت الفكرة نتيجة زيارات ميدانية للمطاعم، وملاحظة قلة عدد المكفوفين المتواجدين فيها بسبب الإحراجات التي يتعرضون لها.

التميز

يقول الطالب عمار الهليس (17 عاماً) خلال حديثه لـ “دنيا الوطن”: “عندما شاركت أنا وزميلي بالمخيم التدريبي، الذي أطلقته مؤسسة النيزك، أردنا أن نتميز بمشروعنا، ونقدم به شيئاً يخدم المجتمع، ومن خلال بحثنا وجلوسنا بالمطاعم، لاحظنا أن المكفوفين يعانون أثناء اختيار وجبات الطعام بالمطاعم، فقررنا أن يكون مشروعنا خاصاً بهم “.

ويتابع” بعد اختيار الفكرة بدأنا، بالتدريب أنا وزميلي على لغة برايل الخاصة بالمكفوفين، لنتمكن من تحويل النصوص إلى هذه اللغة”، مشيراً إلى أنهما توجها لعدد من المطاعم وجمعا قوائم الطعام الخاصة، لتحويلها إلى لغة “برايل” وإعادة وتوزيعها بتلك المطاعم، حتى يتمكن المكفوفون من اختيار وجباتهم بأنفسهم دون مساعدة أحد.

الانخراط بالمجتمع

ويؤكد الهليس الذي يدرس الصف الحادي عشر بمدرسة الكرمل الثانوية للبنين: أن مشاركة المطاعم والمقاهي في هذا المشروع تساعد المكفوفين على الانخراط في المجتمع؛ لافتاً إلى أن بعض المطاعم التي وضعت بها القوائم عملت على تدريب الموظفين كيفية التعامل مع المكفوفين، كأنهم يتعاملون مع الأشخاص الأصحاء، للتخفيف من معاناتهم وتشجيعهم على الخروج بمفردهم.

في حين يقول الطالب محمود أبو جياب، والذي اشترك مع زميله في إعداد قوائم الطعام الخاصة بالمكفوفين “نهدف من خلال هذه القوائم إلى توعية المطاعم بضرورة توفير قائمة مماثلة لديهم، فهذه الفكرة لاقت تشجيعاً كبيراً وترحيباً من المكفوفين، الذين عبروا عن سعادتهم لوجود أشخاص يفكرون بحل مشاكلهم ودمجهم مع المجتمع بشكل طبيعي”.

منع الإحراج

ويضيف خلال حديثه لمراسل “دنيا الوطن”: ” مشروع “إحنا معكم” والذي كان بدعم وتمويل من مؤسسة النيزك للتدريب والتعلم الإبداعي مكن المكفوفين من ممارسة حياتهم الطبيعة فهم لهم حق العيش بحرية ولهم خصوصيتهم التي من المفترض علينا ألا نتدخل في أقل تفاصيلها، وأقلها أن يطلب وجبته بكل حرية وبدون أن يحرج نفسه”.

ويبين أبو جياب أنهما واجها صعوبات عدة أثناء إعداد مشروعهما، ومنها عدم إلمامهما بلغة “برايل” الخاصة بالمكفوفين مما دفعهما لتعلمها من خلال دورات تدريبية مكثفة، ليتمكنا من إعداد القوائم الخاصة، بالإضافة إلى الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي كون عملهم يتطلب وجود كهرباء بشكل دائم، مشيراً إلى أن إعداد المشروع لن يؤثر على دراسته هو وزميله، حيث إنه كان يوفق بين الدراسة والعمل.

وفي السياق ذاته، يقول المشرف على المشروع ومدرب الطالبين باسل المدهون لـ “دنيا الوطن”:

“نحن في مؤسسة النيزك للتدريب والتعلم الإبداعي نسعى إلى خدمة المجتمع من خلال دعم المشاريع التي يقدمها الطلاب، فمشروع “احنا معكم” من المشاريع المثالية التي قدمت هذا العام، فوفرنا للطالبين كافة الإمكانيات التي من شأنها إنجاح المشروع، بالإضافة إلى عقد دورة تدريبية خاصة لتعليمهما لغة “برايل” الخاصة بالمكفوفين، ليسهل عليهما إعداد مشروعهما”.

فكرة مميزة

ويوضح المشرف على المشروع: أن فكرة الطالبين مميزة ورائدة كونها تهدف إلى دمج المكفوفين بالمجتمع ولتحقيق مبدأ الاستقلالية والتفاعل مع الآخرين بكل سهولة ويسر وتساهم في التخفيف من معاناتهم خاصة أثناء ذهابهم للمطاعم وتناول الوجبات.

ويشير إلى أن لغة “برايل” الخاصة بالمكفوفين تتكون من ست نقاط أساسية تعمل على تحويل أي مادة مكتوبة مثل: الحروف والأرقام حتى النوتات الموسيقية إلى أحرف بارزة بطريقة لغة “برايل” ليتمكن الأفراد المكفوفون من قراءتها.


المصدر / دنيا الوطن 

 

..

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825