أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / مبادرة ” عيش حياتهم ” تتواصل في أبوظبي

مبادرة ” عيش حياتهم ” تتواصل في أبوظبي

 

واصلت مبادرة ” عيش حياتهم ” – التي أطلقتها إدارة مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل المعاقين في الإدارة العامة لحماية المجتمع والوقاية من الجريمة – فعالياتها للأسبوع الثاني في أبوظبي.

  وتأتي المبادرة استجابة لمبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” بأن يكون 2017 عام الخير في دولة الإمارات.

  وأدى موظفو الإدارة بالوزارة مهامهم اليومية وهم على مقاعد متحركة..

بينما يتواصلون فيما بينهم ومع الجمهور بلغة الإشارة ليعيشوا تجربة ذوي الإعاقة الحركية والسمعية.

  وأكد المقدم دكتور محمد احمد البريكي مدير الإدارة بالوزارة أن هذه المبادرة سيكون لها إثر فعال في تغيير النظرة التقليدية للمجتمع تجاه هذه الفئة الغالية وستسهم في توعية المؤسسات الحكومية والخاصة بظروف حياة ذوي الإعاقة والعمل على تهيئة بيئة العمل المناسبة لهم لتمكينهم من أداء أعمالهم الوظيفية على أكمل وجه.

  وقال إن مسؤولية رعاية هذه الفئة لا تقع على عاتق جهات معنية بل هي مسؤولية كافة المؤسسات الحكومية والخاصة وأفراد المجتمع وينبغي أن تتضافر جهود الجميع لدعمها ورعايتها وتمكينها ودمجها في المجتمع.

  وأكد البريكي أن الأشخاص ذوي الإعاقة أثبتوا جدارتهم وكفاءتهم في مواقع العمل المختلفة متى ما أتيحت لهم فرص العمل التي تتناسب مع قدراتهم وإمكاناتهم وطبيعة إعاقاتهم وعلينا جميعا أن ندعمهم ونرعاهم ونوفر بيئة العمل المناسبة لتمكينهم من أداء أعمالهم على الوجه الأكمل وعدم استخدام المرافق المخصصة للمعاقين مثل مواقف السيارات ودورات المياه ومراعاة الظروف والصعوبات التي تواجههم في مواقع العمل المختلفة وإعطائهم كافة الحقوق التي كفلها لهم القانون.

  وقدمت صالحة العامري رئيس فريق المبادرة شرحا عن أهداف المبادرة لموظفي إدارة رعاية وحماية الأحداث فيما تقمص عدد من الموظفين أدوار أصحاب الإعاقة الحركية والسمعية حيث أدى الموظف جلال عبد القادر صالح مهامه الوظيفية كإداري على كرسي متحرك بينما تقمص الموظف سفيان عبد المجيد شخصية المعاق سمعيا وتواصل مع المتعاملين معه بواسطة لغة الإشارة بمساعدة ياسر موسى مدرب لغة الإشارة في ” مراكز الداخلية للمعاقين “.

  وأكد الموظفون المشاركون في تنفيذ المبادرة أن معايشتهم لحياة الموظفين من ذوي الإعاقة أثبتت لهم أن الإنسان متى تتوفر له الإرادة والعزيمة فإنه يمكن أن يؤدى عمله بكفاءة بصرف النظر عن أن يكون هذا الإنسان من أصحاب ذوي الإعاقة أو من أفراد المجتمع الآخرين وشددوا على أهمية تهيئة البيئة الوظيفية المناسبة لجميع فئات المجتمع.

المصدر / وام الامارات

..

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825