أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / المجلس الثقافي البريطاني بالأردن ينظم مؤتمر الدمج الإقليمي

المجلس الثقافي البريطاني بالأردن ينظم مؤتمر الدمج الإقليمي

 

 

نظم المجلس الثقافي البريطاني تحت رعاية الدكتور عمر الرزاز، وزير التربية والتعليم في الأردن، مؤتمر الدمج الإقليمي تحت عنوان “المهارات الأساسية للجميع” في عمان في 16 فبراير 2017.

دعم المؤتمر، وورش العمل التي امتدت لثلاثة أيام، وحضرها واضعي السياسات والمدارس من الأردن، ولبنان، ومصر، والعراق، وفلسطين المحتلة، والمملكة المتحدة، المعلمين لتطوير طرق تعليم شاملة وفعالة من خلال تقديم تطوير مهني مستمر عالي النوعية ومن خلال تمكين المعلمين وقادة المدارس على التعاون والتعلم من بعضهم البعض من خلال الشراكات المهنية.

 ويلتزم المجلس الثقافي البريطاني جنبا إلى جنب مع شركائه الإقليميين والمحليين ضمان وصول جميع الأطفال إلى تعليم عالي الجودة، شامل وعادل.

وهذا يدعم بشكل واضح، من بين أمور أخرى، الهدف 4.5 من أهداف التنمية المستدامة التي نصّتها الأمم المتحدة (SDG): القضاء على التفاوت بين الجنسين في التعليم وضمان تكافؤ فرص الوصول إلى جميع مستويات التعليم والتدريب المهني للفئات الضعيفة، بما في ذلك للأشخاص ذوي الإعاقة والشعوب الأصلية والأطفال الذين يعيشون في ظل أوضاع هشة.

 وصرّح جيف ستريتر مدير المجلس الثقافي البريطاني بمصر: “نحن نركز بالمجلس الثقافي البريطاني بشكل كبير على التعليم والتدويل، من خلال ربط الصفوف الدراسية نساعد الطلاب على اكتساب المهارات الأساسية المطلوبة للقرن الـ21، والتي من خلالها يدمج الطلاب بسهولة داخل المجتمع العالمي. ونحن نقدر شراكتنا مع وزارة التربية والتعليم في مصر حيث نحن نؤمن بالعمل سوياً. في العصر الحالي التعليم هو المساعد الرئيسي لنجاح الأمم ومن خلال التميز في التعليم أن ينمو الاقتصاد، وتخلق فرص العمل ويصبح الطلاب قادرين على حل المشكلات بطرق إبداعية”. 

وصرّح أدريان شادويك المدير الإقليمي للمجلس الثقافي البريطاني: “من خلال ربط الصفوف الدراسية، سوف يكتسب المتعلمين المعرفة والمهارات اللازمة لتعزيز التنمية المستدامة وأنماط الحياة المستدامة وحقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين، وتعزيز ثقافة السلام واللاعنف، والمواطنة العالمية و تقدير التنوع الثقافي ومساهمة الثقافة في التنمية المستدامة”.

يوفّر برنامج ربط الصفوف الدراسية، الممتد من عام 2015 الى 2018، الوصول إلى الموارد العالية الجودة لـ3500 مدرسة لتحقيق نتائج التعلم المحسنة للشباب، وبناء قدرات 4000 معلم وقيادي مدرسة في هذه المنطقة لتقديم الدعم لهم لدمج مجموعة مهارات أساسية في المناهج الدراسية.

المصدر موقع / الوطن

 

عن أنوار العبدلي