أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / وزير الشؤون الإسلامية بالمملكة يلتقي أعضاء جمعية الإعاقة الحركية للكبار

وزير الشؤون الإسلامية بالمملكة يلتقي أعضاء جمعية الإعاقة الحركية للكبار

 

 

أشاد وزير الشؤون الإسلامية والدعــوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ بالعمل الجليل الذي تقوم به جمعية الإعاقة الحركية للكبار “حركية” في خدمة هذه الفئة الغالية على الجميع، حاثاً جميع العاملين في الجمعية على بذل الجهد في سبيل تقديم كافة الخدمات المتميزة لهم، واحتساب الأجر في ذلك.

جاء ذلك خلال لقاء معاليه برئيس مجلس إدارة الجمعية المهندس ناصر بن محمد المطوع، وأعضاء الجمعية، بمكتبه في الوزارة بالرياض وأوضح رئيس مجلس إدارة جمعية الإعاقة الحركية أن الجمعية تنمو ـ والحمد لله ـ بشكل ملحوض، حيث تتضاعف مشاريعها وتزداد، إضافة إلى ازدياد أعداد المنتسبين.

ثم شاهد معاليه والحضور فيلما وثائقيا عن أنشطة ومنجزات الجمعية.

وقال معالي الشيخ صالح آل الشيخ:” إن الأعمال الخيرية كثيرة، ولكن يعظم أجرها عند الله ـ جل وعلا ـ ويعظم أجرها عند العبد للعبد في ميزانه في المناطق التي يغفل عنها الناس، فالإطعام يساوي عتق الرقبة لأجل الحاجة؛ فالأعمال تتفاضل بقدر حاجة الناس إليها، والأعمال الخيرية المكررة لا توازي العمل الذي فيه الجديد، وفيه بادرة، والعمل الذي لا يوجد أحد يغطيه ولا يصبر عليه”، مشيرا إلى أن الإنسان يبتلى لحكم وغايات جليلة منها ظهور مواقف الذين ابتلوا وموقف الآخرين منهم وكيف يتعاملون معهم.

وفي إطار التعاون الكبير بين الوزارة والجمعية، أكد معالي الشيخ صالح آل الشيخ أن الوزارة هيأت الكثير من المساجد، وأصدرت التعاميم على كافة المساجد والجوامع أن يوجد بها منزلقات مناسبة وملائمة من خلال إعداد هندسي متقن قبل التنفيذ لتخرج بالشكل المرضي والمحقق لهدف راحة ذوي الإعاقة، وكذلك الشأن في دورات المياه، مشيرا إلى أنه تم إنجاز أربعين % من العمل وجاري العمل فيما بقي بفضل الله ـ جل وعلا ـ.

وفي ختام اللقاء، قدَّم رئيس وأعضاء جمعية الإعاقة الحركية شكرهم وتقديرهم لمعالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد على جميل استقباله، منوهين بدعم معاليه للجميعات الخيرية بالمملكة، والمساهمة في تطوير أعمالها والخدمات التي تقدمها .. سائلين المولى عزوجل أن يجعل ذلك في ميزان حسناته.

المصدر موقع / الرياض

 

..

عن أنوار العبدلي