أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / تتويج جمعية الأطفال المعوقين بالمركز الأول على المؤسسات الخيرية المتخصصة

تتويج جمعية الأطفال المعوقين بالمركز الأول على المؤسسات الخيرية المتخصصة

1-002-00
4-00 3-00

وصف صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين حصول الجمعية على المرتبة الأولى بين الجمعيات والمؤسسات الخيرية المتخصصة في منطقة الرياض بأنه ” تتويج لسنوات من التخطيط العلمي، والخبرات المتراكمة، والإبداع في تبني برامج متفردة على صعيد التأهيل والتعليم والعلاج لفئة الأطفال المعوقين “.
ووجه سموه التهنئة إلى كافة أعضاء شرف الجمعية، وأعضاء الجمعية العمومية وللعاملين في مراكزها على هذا التميز، مشيراً إلى أن الجميع كانوا شركاء فيما تحقق من إنجاز لخدمة المجتمع على مدى 30 عاماً.
وأوضح سموه لدى اطلاعه على نتائج الدارسة التي صدرت عن مؤسسة الملك خالد الخيرية، وأعدها مركز ايفاد للدراسات والاستشارات أن الدراسة تضمنت تميز أداء جمعية الأطفال المعوقين في جوانب عدة، ليس فقط على صعيد التخصص في برامج الخدمة، بل أيضاً على صعيد التطوير والتدريب المستمرين واستقطاب الكفاءات المتميزة، مشيرة إلى أن ذلك يأتي في إطار ريادة الجمعية، ومسئولياتها الوطنية وتعاطيها الشامل مع قضية الإعاقة كقضية انساني و، وأولوية اجتماعية، اقتصادية “.
وأعرب سموه عن شكره وتقديره بالإنابة عن مجلس إدارة الجمعية للقائمين علة مؤسسة الملك خالد الخيرية للاهتمام بإجراء مثل هذه الدراسة المهمة التي تقيم أداء مؤسسات العمل الخيري في المملكة، وتلقى الضوء على جوانب التميز والقصور لديها .
وكانت الدراسة التي صدرت مؤخراً اشارت إلى أن  “جمعية الأطفال المعوقين كانت في مقدمة المؤسسات الخيرية المتخصصة التي  كان للعاملين فيها، لاسيما من يعملون مباشرة مع المستفيدين نصيب عريض من الاهتمام بجانب التدريب حتى يتمكنوا من أداء دورهم بكفاءة عالية وأكدت الدراسة على أن الجمعية عنيت بذلك الجانب فكان لها دور في مجال تدريب العاملين فيها من خلال قيامها بعقد اتفاقيات مع جهات داخلية وخارجية لتبادل الخبرات، كما أنها تتبنى أسلوب الابتعاث الداخلي والخارجي، وكذلك تقديم الدورات التأهيلية  في التخصصات والمجالات جميعها التي يتطلبها العمل في الجمعية من حيث التخصصات الطبية والتأهيلية والاجتماعية والنفسية، وذلك من خلال التعاون مع المستشفيات الكبرى في المملكة وفي خارجها، ومع الجامعات والمراكز التي تقدم برامج لخدمة المعوقين .
وأكدت الدراسة على أن تجربة جمعية الأطفال المعوقين من التجارب الرائدة في مجال التدريب ولاسيما التدريب المتخصص الذي يخدم طبيعة الفئة المستفيدة ويعد نموذجها اسلوباً يمكن أن يحتذى في مجال تأهيل العاملين.

 

المصدر /http://www.dca.org.sa/?p=1499

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825