أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / وزارة التربية بفلسطين تتسلم مدرسة كفيرت الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة

وزارة التربية بفلسطين تتسلم مدرسة كفيرت الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة

 

 

تسلّمت وزارة التربية والتعليم العالي من خلال طواقمها الفنية مدرسة كفيرت الثانوية للبنين في مديرية تربية جنين والتي أقيمت بتمويل من البنك الإسلامي للتنمية بلغت قيمته 953 ألف دولار أميركي.
وقال بيان صادر عن الوزارة، اليوم الثلاثاء، إن بناء المدرسة والذي تبلغ مساحته 1775 متراً مربعاً، يتكون من ثماني غرف صفية وغرفة إدارة وسكرتاريا وغرفة معلمين ومكتبة وقاعة متعددة الأغراض ومختبر حاسوب ومختبر علوم ومقصف، إضافة إلى الوحدات الصحية الخاصة بالمعلمين والطلاب وذوي الإعاقة، والملاعب والساحات الخضراء.
وأكد الوكيل المساعد للشؤون المالية والإدارية والأبنية واللوازم فواز مجاهد، أن الهدف من بناء المدرسة هو الاستغناء عن الغرف الصفية غير المناسبة وحل مشكلة الاكتظاظ في أعداد الطلبة وتوفير غرف تخصصيه متجاوبة مع المنهاج الفلسطيني والخطة الاستراتيجية للوزارة والرامية إلى إصلاح عملية التعليم، شاكرا جميع مهندسي الإدارة العامة للأبنية لمواكبتهم عملية التخطيط والدراسة والتصميم والإشراف على مراحل التنفيذ المختلفة في المشروع.
من جهته، أفاد مدير عام الأبنية فخري الصفدي، بأنه تم استخدام أحدث الطرق في عملية التصميم والتي توفر جواً مريحاً لمستخدمي المدرسة، مشيراً إلى أن المدرسة ببنائها الجديد ستشكل بيئه تربوية مناسبة لزيادة التحصيل العلمي للطلبة، حيث اشتملت إضافة للغرف التخصصية والصفية على ساحات وملاعب ومناطق خضراء جذابة، وتعد الأولى التي فيها تم استخدام نظام القصارة الماصة للصوت فيها.
وتم تسلم المدرسة من خلال لجنة برئاسة الصفدي، وعدد من مهندسي الإدارة العامة للأبنية وتربيتي جنين وقباطية والمجلس القروي. في سياق آخر، أصدرت وزارة التربية والتعليم العالي عبر هيئة تطوير مهنة التعليم والإدارة العامة للتعليم العام كتاباً جديداً حمل عنوان: “المعايير المهنية لميسري تعليم الكبار”، حيث جاء الكتاب في 24 صفحة من القطع الكبير.

ويتضمن الكتاب أحد عشر معياراً موضحة بالإجراءات ومصادر التحقق التي وُضعت لكل معيار، ثمانية معايير في المجال المهاري التربوي، وثلاثة في مجال الاتجاهات والقيم ولكلِّ معيار خمسة مستويات تساعد في وضع أدوات قياس وتقويم للمستوى الحقيقي الذي وصل إليه الميسّر من تحقيق لأهداف التعليم والتعلم، وتساعد مصادر التحقق التي وُضعتْ لكلِّ معيار في إثبات ما تمَّ إنجازُه كدليل ملموس على أداء كلِّ ميسّر. يشار إلى أن لجنة متخصصة، قامت بوضع هذه المعايير، شكلت من هيئة تطوير مهنة التعليم والإدارة العامة للتعليم العام في الوزارة ومتخصصين في تعليم الكبار.

 

 

المصدر / موقع sama

عن أنوار العبدلي