أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / الطفلة الكفيفة اللحجية نادية … وموهبتها بالإنشاد ” فيديو”

الطفلة الكفيفة اللحجية نادية … وموهبتها بالإنشاد ” فيديو”

 

 

سنابل الأمل / خاص

أنوار العبدلي / خاص

لم ترى النور مثل بقية الأطفال الأسوياء منذ ولادتها بقضاء الله وقدره خلقت كفيفة ، الطفلة نادية عزام هي الآن تدرس بالمرحلة الإعدادية بالصف الثامن ، معلمتها  بجمعية المكفوفين التي تذهب وتتعلم بها نادية مع بقية أقرنائها من المكفوفين  تصفها بأنها من الطالبات المثابرات والذكيات وإذا تم تكليفها بشيء فأنها تقوم بعمله بل وتبدع فيه ولبسها مرتب ونظيف .

نادية عزام تملك صوتاً جميلاً ، والجميع في الجمعية يشيد بموهبتها هذه وأعلمونا بأنها تنشد بشكل عذب ورائع ، وما هي ألا لحظات وأسمعتنا نادية صوتها بإنشادها لنا أنشودة بعنوان ” أمي نبع الحنان ” .

أخبرتنا نادية خلال حديثنا معها أنها تريد أن تحفظ القران الكريم كاملاً ، وأن تصبح بالمستقبل معلمة ، لأنها ترى العلم هو نور يضيء لهم طريقهم المظلم الذي يعانون منه بفقدانهم نعمة البصر ، فنادية تعاني من فقدان البصر باكلتا عيناها .

لقد قابلة مجلة سنابل الأمل الطفلة نادية أثناء تغطية فعالية تدشين توزيع الملابس المدرسية في مقر جمعية المكفوفين بمدينة الحوطة بمحافظة لحج ، وكانت تجلس بمقعدها بكل هدوء .

معلمات نادية اخبرونا خلال اللقاء بأن لنادية أخت اكبر منها  تدعى ” دنيا ” وهي أيضا كفيفة وهي معنا بالجمعية تتعلم كذلك وهي بالصف الثاني ثانوي ، والأختين تسكنان بقرية الثعلب أحدى قرى مديرية تبن الشرقية لمحافظة لحج .

ثم تحدثت نادية إلينا بأنه كذلك لها أخ صغير مصاب بالشفة الارنبية ، وبأن والدتها وأسرتها تعتني بها وبأخواتها وقالت أمي تأتي بنا دائماً من القرية لمدينة الحوطة حيث مقر الجمعية من اجل أن نتعلم .

رئيس جمعية المكفوفين فضل سبيت وهو كفيف أيضا قال نحن نريد احد أن يساعدنا بوسيلة النقل ” حتى نستطيع أن نحضر الأعضاء المكفوفين للتعلم وخاصة الساكنين بالمناطق والقرى البعيدة عن مركز مدينة الحوطة ، نحن لا نملك ” باص تعود ملكيته ” للجمعية وبنفس الوقت  لا نستطيع أن ندفع أجرة لوسيلة النقل وبهذه الأزمة بعد توقف صندوق الرعاية للمعاقين عن دفع الميزانية التشغيلية لجمعيات ذوي الاحتياجات الخاصة من ما بعد حرب 2015م .

بصوت نادية وهي تنشد لمسنا الحنان والإرادة والأمل ، تتمسك بهم نادية ومعها كل أصدقائها من المكفوفين بأننا نرى جيداً ولكن بقلوب مبصره وهبها الله لنا .

 

 

..

عن أنوار العبدلي