أخبار عاجلة
الرئيسية / الواجهة / الصم العرب لا يعرفون المستحيل.. وحسين «أنموذجاً»

الصم العرب لا يعرفون المستحيل.. وحسين «أنموذجاً»

كتبه / حمد بن عبدالعزيز صالح الحميد

أكتب هذا المقال أثناء زيارتي إلى واشنطن دي سي حالياً. قبل أيام عدة قابلت بعض الصم العرب هنا في العاصمة الأمريكية، وذكر واحد منهم أن الأصم اللبناني حسين إسماعيل هو أول أصم عربي يحصل على الدكتوراه في تربية وتعليم الصم من إحدى الجامعات البلجيكية.

الكثير من العرب سوف يستغربون هذه المعلومة، وربما لا يصدقون، ويسألون أنفسهم سؤالاً: «كيف حصل على الدكتوراه وهو أصم؟». هذا السؤال طبيعي؛ لأنهم يعتقدون أن الأشخاص الصم غير قادرين على إكمال مستوى التعليم العالي لأسباب مختلفة. أجزم بأن اعتقادهم خاطئ تماماً؛ لأن الأشخاص الصم مثلهم مثل الأشخاص السامعين باستخدامهم لغة الإشارة. أتمنى أن يقرأ الجميع عن ثقافة الصم ولغتهم الخاصة بهم؛ ليدركوا الواقع.

أعلم جيداً أن الأصم السعودي زهير الصايغ هو أول أصم سعودي حصل على درجة الماجستير مع مرتبة الشرف في تخصص تربية وتعليم الصم من إحدى الجامعات الأمريكية في عام 2000م، ويعمل معلماً حالياً في مدرسة الصم بولاية ماري لاند الأمريكية. نعم، هو أول أصم سعودي ينال الماجستير في تاريخ المملكة، لكن المجتمع السعودي لا يعرف عنه شيئاً منذ عام 2000م.

قابلتُ الأستاذ زهير الصايغ خلال دراستي الجامعية في واشنطن دي سي قبل سنوات عدة، وسألته: «لماذا لم تعش وتعمل في السعودية بعد حصولك على الماجستير وخبرتك المفيدة؛ فأعتقد أن مجتمع الصم السعودي سوف يستفيد منك؟». فقال بحرقة: «أتمنى ذلك، لكني لا أستطيع؛ لأني حاولت الحصول على الوظيفة المهنية معلماً في السعودية بعد تخرجي، لكن الصدمة التي صدمت بها هي أنني لم أتمكن من الحصول على وظيفة معلم على مدى أكثر من سنتين، كنت خلالهما أطرق جميع أبواب المؤسسات الحكومية والخاصة بلا أية فائدة بسبب أنني (مجرد أصم)؛ وقررت العودة إلى أمريكا، وحصلت على الوظيفة المناسبة، والحمد لله على كل حال».

شعرتُ بالحزن لأن المجتمع العربي بشكل عام ينظر إلى الصم نظرة ناقصة، ولهذا لا بد من زرع ثقافة احترام فئة الصم وقدراتهم الخاصة والمتطورة، واحترام حقوقهم داخل المجتمع نفسه؛ فهم ليسوا أقل من السامعين.

إن فقدان السمع لا يتسبب في التأثير السلبي على مستوى التعليم العالي وعدم قدرتهم على التعلم كما يعتقد الكثير في العالم العربي مع الأسف. البحوث والدراسات تثبت أن الكثير من الصم في الدول المتقدمة ناجحون في الدراسة والقيادات الإدارية، وهناك أكثر من 700 أصم وصماء في دول العالم من الحاصلين على تخصصات أدبية وعلمية بين الماجستير والدكتوراه، وحصلوا على مناصب عليا وحيوية في المؤسسات الحكومية والخاصة. ومن الأشخاص الصم – على سبيل المثال – الدكتور آدم كوسا، هنغاري الجنسية، أول أصم أوروبي عضو في البرلمان الأوروبي، ورئيس الاتحاد الدولي للصم الأسترالي كولين الين وهو أصم، إضافة إلى أن رئيس جامعة قالوديت الأمريكية الدكتور الن هورويتز أصم، ونائبه رئيس جامعة نورث كالورينا الأمريكية الدكتورة جين فرنانديز صماء أيضاً، والكثير من الأساتذة والعلماء من فئة الصم وضعاف السمع.

لا شيء مستحيل مع العزيمة والإرادة والصبر؛ فهؤلاء الأشخاص الصم لا يعرفون المستحيل، وينظرون إلى الحياة بمنظور مختلف مليء بالطموح ومكلل بالنجاحات والإبداعات وتنمية الاختراعات.

إن الإرادة والصبر والعزيمة والتحدي تصنع المعجزات والنجاحات والإنجازات.

السؤال الذي يطرح نفسه: ماذا عن هؤلاء الصم العرب ممن يحصلون على الشهادات العليا؟ وهل يتم إعطاؤهم فرصاً للحصول على مناصب كبيرة ومهمة في المؤسسات الحكومية والخاصة في العالم العربي مستقبلاً؟ أرى أن الإجابة – في تقديري – ستكون «لا»؛ بسبب النظرة الناقصة تجاههم، وغياب ثقافة حقوق الصم لدى مجتمعاتنا، وفقدان الثقة بهم.. والحل الوحيد هو زرع ثقافة حقوق الصم، وإدراك قدراتهم الاستثنائية ومهاراتهم المميزة داخل المجتمع نفسه أولاً وأخيراً، و من ثم إعطاء فرصة العمل لهم، ومن ثم نرى النتيجة.

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825