أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / تحت شعار (فرص حقيقية..لعمل مدعوم) ملتقى (مساعد الظل) يواصل تقديم برامجه
تحت شعار (فرص حقيقية..لعمل مدعوم) ملتقى (مساعد الظل) يواصل تقديم برامجه

تحت شعار (فرص حقيقية..لعمل مدعوم) ملتقى (مساعد الظل) يواصل تقديم برامجه

سنابل الأمل/ متابعات

واصل ملتقى (مساعد الظل) للأشخاص ذوي الإعاقة لتمكين اندماجهم في سوق العمل، برامجه لليوم الثاني على التوالي، صباح يوم أمس الأثنين الموافق ٢٢-٢-٢٠٢١م والذي يأتي تحت شعار (فرص حقيقية..لعمل مدعوم)، بإشراف مباشر من هيئة الأشخاص ذوي الإعاقة الممثلة لوزارة الموارد البشرية، وذلك بقاعة مجمع الجفالي للرعاية والتأهيل في مدينة جمعية عنيزة الإنسانية، بحضور أمين عام جمعية عنيزة للخدمات الإنسانية الأستاذ فهد بن علي الوهيبي، ومشاركة مديري المراكز والإدارات بالجمعية وعدد من المختصين، حيث تضمن الملتقى تقديم ورش العمل الإفتراضية، والتي ادارها الدكتور/ أحمد عزالدين مدير مشروع مساعد الظل، وأشار من خلالها إلى أهداف ومحاور هذه الورشة وارتباطها بورش الملتقى مساعد الظل الثلاث وموضوعاتها المختلفة، حيث بدأت الورشة بعرض ثري قدمه مستشار تطوير المشروع الدكتور/ يحي الطاهر أشار من خلاله إلى الإطار المالي والتشريعي والمحفزات وتكاليف الموائمة لبيئات العمل مستخلصة من تحليل أفضل الممارسات الرائدة عالميا في تجارب مساعد الظل، والهدف من هذه الورشة في استقصاء اراء أصحاب المصلحة الرئيسيين حول محاور الورشة للمساهمة في مشاركة هذه الآراء في الصياغة النهائية لوثيقة برنامج مساعد الظل كبرنامج وطنيوفق المحاور الرئيسية ومن أهمها التشريعات والقوانين المناصرة لعمل الأشخاص ذوي الإعاقة ومدى جاذبيتها لدى أصحاب الأعمال، حيث أشار المتحدثون فيها عن التشريعات والقوانين والجهات المختلفة التي تمثلها فيما يتعلق بدعم الأشخاص ذوي الإعاقة في الاندماج في سوق العمل من خلال المبادرات الوطنية التي تخصهم والواردة كأحد اهداف رؤية المملكة 2030 ومبادرات التحول الوطني 2020 حيث شارك بالحديث في هذا المحور كل من الأستاذ أحمد الفهيد /مدير برنامج توافق
والأستاذة فاتن اليافي، من مكتب فاتنة للاستشارات ومستشارة توظيف الأشخاص ذوي الإعاقة، والدكتور عبد الناصر الحسيني، مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، فيما تضمن الحديث عن سلة المحفزات لأصحاب الاعمال لتنفيذ برنامج مساعد الظل في القطاعات المختلفة على تقديم العديد من المقترحات التي طرحها المتحدثون وتضمنت مجموعة من الحوافز التي تساعد قطاعات الاعمال على تبني شمولي ناجح لفكرة مساعد الظل في الشركات والقطاعات الإنتاجية والخدمية التي تستقطب الأشخاص ذوي الإعاقة كموظفين محترفين، وتحدث في هذا الجانب عدد من ممثلي الجهات الرئيسية الفاعلة في قطاع الاعمال، أمثال الأستاذ علي القحطاني، رئيس الشئون الإدارية في شركة المراعي، والأستاذ مفرح العسيري، مدير برنامج مكين في شركة صافولا، والأستاذ عبد اللطيف الجعفري، المدير التنفيذي لجمعية الاحساء، والأستاذ عبد الرحمن الحميدان، الاخصائي الاول في الموارد بشرية في شركة الزامل..
أما عن الاثار الاقتصادية للبرنامج والتكاليف التشغيلية لعملية توظيف مساعدي الظل كتكاليف موائمة، فقد تم التركيز فيها على تكاليف توظيف الأشخاص ذوي الإعاقة وتكاليف تعديل البيئة الإنتاجية التي يعمل بها هؤلاء الأشخاص وتحدث عن هذا المحور كل من الأستاذ مرزوق العتيبي، مدير مؤسسة سعي الوقفية، والأستاذ تركي الحلبي من هيئة الأشخاص ذوي الإعاقة، والأستاذة فاتن اليافي، من مكتب فاتنة للاستشارات مستشارة توظيف الأشخاص ذوي الإعاقة، وتم التأكيد على أهمية استكمال الورشة الثالثة لختام فعاليات هذا الملتقى يوم الخميس القادم لاستكمال عوائق التوظيف للأشخاص ذوي الإعاقة ومرتكزات الاستدامة للبرنامج.

عن نوف سعد

اضف رد