أخبار عاجلة
الرئيسية / الواجهة / محكات تشخيصية للحكم على أطفال ذوي صعوبات التعلم

محكات تشخيصية للحكم على أطفال ذوي صعوبات التعلم

 

 

سنابل الأمل / خاص

بقلم /أحمد حامد سيد/ باحث دكتوراه بالتربية الخاصة

يوجد العديد من المحكات التشخيصية التي تساعد الكثير من الباحثين والاخصائين وغيرهم من أولياء الأمور في معرفة أطفال ذوي صعوبات التعلم دون غيرهم من باقي الأطفال ذوي الأعاقات المختلفة الأخرى ومنها:

1ـ محك التباعد:

ويقصد به وجود فجوة بين امكانيات الفرد العقلية الكامنه لديه ومستوى التحصيل الاكاديمي المدرسي، حيثُ ينخفض مستوى أداء الطفل في التحصيل الدراسي مع تمتع الطفل بمستوى عقلي مرتفع قد يكون متوسطًا أو أعلى من المتوسط.

2ـ محك الاستبعاد:

ويعتمد هذا المحك على استبعاد جميع الحالات التي يرجع السبب فيها إلى إعاقات عقلية (تأخر عقلي)، أو إعاقات حسية (سمعية، بصرية)، أو اضطرابات انفعالية اجتماعية شديدة أو حرمان بيئي أو ثقافي، أو حالات نقص فرص التعليم، أو حالات الإعاقات الجسمية، حيث نجد تعريف صعوبات يستبعد هذه الحالات وأن كانت تعاني من صعوبات التعلم، بإعتبار إنها حالات إعاقات متعددة.

3ـ محك المؤشرات السلوكية المرتبطة والمميزة لأطفال ذوي صعوبات التعلم:

ويعتمد هذا المحك على وجود خصائص سلوكية مشتركة بين أطفال ذوي صعوبات التعلم ومميزه لهم مثل: النشاط الزائد، قصور الانتباه، الاندفاعية، الشعور بالدونية، تدني مفهوم الذات، الشعور بالاحباط والفشل، ضعف تقدير الذات، يشيع تكرارها وتواترها لدى أطفال ذوي صعوبات التعلم، ويمكن للمعلم ملاحظتها والقيام بالمسح المبدئي، والكشف المبكر عن أطفال ذوي صعوبات التعلم.

4ـ محك التربية الخاصة:

ويقوم هذا المحك على أن أطفال ذوي صعوبات التعلم يحتاجون إلى طرق خاصة بهم في التعلم تتناسب مع نوعية ودرجة الصعوبات التي يعانوا منها، تختلف عن الطرق العادية في التعلم مثل: الطرق الحسي حركية مثل: كتابة كلمات وجمل وأرقام من الذاكرة للأطفال ذوي عسر القراءة.

5ـ محك العلامات النيورولوجية:

ويعتمد هذا المحك على أنه يمكن التعرف على أطفال صعوبات التعلم من خلال التلف العضوي(الاصابة البسيطة)في المخ والتي يمكن فحصها من خلال رسم المخ الكهربائي.

6ـ محك المشكلات المرتبطة بتأخر النضج:

ويعتمد ذلك المحك على وجود فروق فردية بين الأطفال في القدرة على التحصيل والنضج؛ حيثُ نجد أن معدلات النضج تختلف من طفل لأخر؛ مما يؤدي إلى صعوبة تهيئة وتأخر نضج العمليات العقلية العليا  المستخدمة في عملية التعلم.

7ـ محك نمط معالجة المعلومات المسيطر للتصفين الكرويين بالمخ (السيطرة المخية):

ويعتمد هذا المحك على مخ الأنسان يوجد به شرخ يقسمه إلى نصفيبن متماثلان يسميان بالنصفان الكرويان، ويوجد لكل  نصف منهما وظيفة خاصة مستقلة  به عن النصف الأخر؛ حيثُ يختص النصف الكروي الأيمن بإدراة وتحريك النصف الايسر من الجسم، ومعالجة المعلومات الحدسية والانفعالية والابداعية والخيالية، والتفكير التباعدي والابداعي، بينما يتولى نصف المخ الايسر بإدراة وتحريك النصف الأيمن من الجسم، ومعالجة المعلومات اللفظية والتحليلية والمنطقية والرياضية والسببية، والتفكير التقاربي والناقد، ولكل منها طريقته الخاصة في توظيف القدرات العقلية وتفاعلها مع نمطه المفضل للتعلم والتفكير، ونجد أن سيطرة وظائف أحد نصفي المخ الكرويين على النصف الآخر، وعدم تكامل وظائفهما فيما بينهما ، يُعد ذلك مؤشرًا حقيقيًا لوجود صعوبات التعلم لدى الأطفال

عن أنوار العبدلي